الديوان » العصر الجاهلي » امرؤ القيس » الما على الربع القديم بِعسعسا

عدد الابيات : 14

طباعة

أَلِمّا عَلى الرَبعِ القَديمِ بِعَسعَسا

كَأَنّي أُنادي أَو أُكَلِّمُ أَخرَسا

فَلَو أَنَّ أَهلَ الدارِ فيها كَعَهدِنا

وَجَدتُ مَقيلاً عِندَهُم وَمُعَرِّسا

فَلا تُنكِروني إِنَّني أَنا ذاكُمُ

لَيالِيَ حَلَّ الحَيُّ غَولاً فَأَلعَسا

فَإِمّا تَريني لا أُغَمِّضُ ساعَةً

مِنَ اللَيلِ إِلّا أَن أَكُبَّ فَأَنعَسا

تَأَوَّبَني دائي القَديمُ فَغَلَّسا

أُحاذِرُ أَن يَرتَدَّ دائي فَأُنكَسا

فَيا رُبَّ مَكروبٍ كَرَرتُ وَراءَهُ

وَطاعَنتُ عَنهُ الخَيلَ حَتّى تَنَفَّسا

وَيا رُبَّ يَومٍ قَد أَروحُ مُرَجَّلاً

حَبيباً إِلى البيضِ الكَواعِبِ أَملَسا

يَرُعنَ إِلى صَوتي إِذا ما سَمِعنَهُ

كَما تَرعَوي عيطٌ إِلى صَوتِ أَعيَسا

أَراهُنَّ لا يُحبِبنَ مَن قَلَّ مالُهُ

وَلا مَن رَأَينَ الشَيبَ فيهِ وَقَوَّسا

وَما خِفتُ تَبريحَ الحَياةِ كَما أَرى

تَضيقُ ذِراعي أَن أَقومَ فَأَلبِسا

فَلَو أَنَّها نَفسٌ تَموتُ جَميعَةً

وَلَكِنَّها نَفسٌ تُساقِطُ أَنفُسا

وَبُدِّلتُ قَرحاً دامِياً بَعدَ صِحَّةٍ

فَيا لَكِ مِن نُعمى تَحَوَّلنَ أَبؤُسا

لَقَد طَمِحَ الطَمّاحُ مِن بُعدِ أَرضِهِ

لِيُلبِسَني مِن دائِهِ ما تَلَبَّسا

أَلا إِنَّ بَعدَ العُدمِ لِلمَرءِ قَنوَةً

وَبَعدَ المَشيبِ طولُ عُمرٍ وَمَلبَسا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


الطَمّاحُ

هو رجل من قبيلة بني أسد قدِم إلى بلاط قيصر الروم دسيساً ووشى بامرئ القيس لديه، وبسبب ذلك أرسل القيصر الحلة المسمومه الشهيرة إلى الشاعر الذي ارتداها فأصابته القروح وتساقط جلده فأتى بقوله :(لقد طمح الطماح) أي بمعنى لقد بصِر وأراد بي شراً. ويقال كذلك بأن الطماح هو ذات الشخص الذي حمل الحلة المسمومه لامرئ القيس.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


فَغَلَّس

الغَلسُ وهي الظلمة ويعني الشاعر هنا أن مرضه قد عاوده بالليل.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


قَنوَةً

نقول اقتنى فلان الشيء أي إذا حصل عليه، ونقول المقتنيات أي ما يَتحصل عليه المرء من أشياء أو رضا وغيره. والقنوة هي المغنم في الحياة وما يستغنى به فيها.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


وَمُعَرِّسا

المُعَرس وهو موعد النزول للراحة والمبيت في آخر الليل بعد طول ارتحال ونحوِه.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


عيطٌ

هي الناقة طويلة العنق.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


أَعيَسا

الأبيض الذي يخالطه الشقار من الإبل والأنثى منه عيْساء.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


يَرُعنَ

يَرِعُ أي ارتخى أو حمُقَ أو نَزَل عند أمرٍ أو مطلبٍ ما، والمقصود هنا أن تِلك النوق تتقي صوت ذلك الَجمل وتنقاد له نزولاً ورِعةً. ويقال للشخص ارعوي -وهذه صيغة الأمر- بمعنى كف عن ما تفعل وعد إلى صوابك.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


نُعمى

بضن النون أو بفتحها فتصبح نَعماء وهي الخير والمال والدسيعة والسعة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


نُعمى

بضم النون أو بفتحها فتصبح نَعماء وهي الخير والمال والدسيعة والسعة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو سهيل


فَلَو أَنَّها نَفسٌ تَموتُ جَميعَةً وَلَكِنَّها نَفسٌ تُساقِطُ أَنفُسا

‏لمَّا عسر المرض بحال بامرئ القيس، أنشد هذه الأبيات بأرض الروم يجسد مراراتهُ فيها من هذا المرض.. وقيل في شرحه: لو أنها نفسٌ تموت مرةً واحدةً لكان أهون، ولكن المرض يأخذُ منها شيئًا فشيئًا.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو حُسين بن علي


بِعَسعَسا

عسعس : اسم جبل .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مَقيلاً

المقيل: مكان القيلولة، وهي النوم في الظهيرة.

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


غَولاً فَأَلعَسا

غول والعس: اسما مكان .

تم اضافة هذه المساهمة من العضو احساس


مُرَجَّلاً

المسرح الشعر المدهونه

تم اضافة هذه المساهمة من العضو هفال


الكَواعِبِ

والكواعب: جمع کاعب ، وهي الفتاة التي تكعب ثدياها

تم اضافة هذه المساهمة من العضو هفال


فَأُنكَسا

يعود إلى المرض بعد البرء

تم اضافة هذه المساهمة من العضو هفال


وَقَوَّسا

قوس انحنى ظهره كالقوس

تم اضافة هذه المساهمة من العضو هفال


الرَبعِ

الرَّبْعُ :الدَّار

تم اضافة هذه المساهمة من العضو abubakr


معلومات عن امرؤ القيس

avatar

امرؤ القيس حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-imru-alqays@

53

قصيدة

13

الاقتباسات

1402

متابعين

(130-80 ق.هـ) (497-545م) امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار. شاعر يماني الأصل. اشتهر بلقبه، واختلف النسابون في اسمه، وكان أبو هملك أسد وغطفان، وأمه أخت المهلهل الشاعر وعنه ...

المزيد عن امرؤ القيس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة