الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أبلغ فتى آل بشر بل مؤملهم

أبلغْ فتى آل بشرٍ بل مؤمَّلهُمْ

رسالةً ليس في أمثالها عارُ

هل جائزٌ يا أبا العباس أو حسنٌ

وأنت شهمٌ ذكي القلب نَظّارُ

ظلمٌ تَمادَون فيه لا يُرى لكُمُ

عنه وإن سكت المظلوم إقصارُ

ما هازِباء مَصيدٌ في فنائكُمُ

مثل السبائك أشبارٌ وأفتارُ

في كل يوم تُغاديكم وظائفكم

منه وإخوانكم من ذاك أصفارُ

أنتم أصحاء والمرضى أحقّ به

فأنصفوا إنّ أهل العدل أبرارُ

أولا ففي درهمٍ ما يُستعفُّ به

عنكم وتُقضى لُبانات وأوطارُ

فكلِّمونا إذا جئنا لحاجتنا

إنّا بذلك نستوفي ونختارُ

ولا تشحُّوا علينا أن نُغَرِّمكم

فيلتقي فيكُمُ بخلٌ وإضرارُ

أقول قولي وقد أنذرتكم غضبي

يا سادة الناس والإنذار إعذارُ

وقد خصصت أبا عيسى بلائمتي

إذ لم يكن منه تنبيهٌ وإذكارُ

أدْللتُ منكم على أحرار دهركُمُ

وليس يستثقل الإدلالَ أحرارُ

فلا يُقابَلْ بإنكارٍ فإنكُمُ

قومٌ لكم بحقوقِ المجد إقرارُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس