الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

سقيا لعيش مضى ما فيه تكدير

سَقياً لعيش مضى ما فيه تكديرُ

أيامَ تحكُمُ فينا الأعينُ الحورُ

إذا الوصال بوصْل الدهر متصلٌ

مستحصِدٌ حبلُهُ والهجرُ مهجورُ

نُمسي ونُصبح لا واشٍ يُطيف بنا

ولا رقيبٌ خفيُّ اللحظ محذورُ

والشملُ مؤتلف والدارُ جامعة

منا ورَبْعُ الهَوى واللَهوِ معمورُ

حتى رمتنا صروفُ الدهر قاصدةً

بفُرقةٍ حين خانتْنا المقاديرُ

واستصحبَ الدمعُ عيناً غيرَ راقئةٍ

لما غدتْ بحدوج الجيرةِ العير

لا تُنكرا جزعي يا صاحبيَّ على

ما فات والصبُّ إما هام معذور

وعلِّلانيَ إنّ الصبر ممتنِعٌ

والحزن مكتنِعٌ والدمع محدور

فليس يُذهِب ما في القلب من حَزن

إلا كؤوس لها في الجسم تفتيرُ

أو شدوُ مُحسنةٍ غنَّتْ على طرب

صوتاً تَراطنَ فيه البَمُّ والزيرُ

يا دارُ أقوتْ بأوْطاس وغيَّرها

من بعدِ ساكنها الأمطارُ والمورُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر البسيط

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس