الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

وكم حاجب غضبان كاسرِ حاجب

وكم حاجبٍ غضبانَ كاسرِ حاجبٍ

محا الله ما فيه من الكسر بالكسرِ

عبوسٍ إذا حييتهُ بتحيةٍ

فيا لك من كِبْرٍ ومن منطقٍ نَزْرِ

يظل كأن الله يرفع قدرَهُ

بما حطّ من قدري وصغَّرَ من أمري

إذا ما رآني عاد أعمى بلا عمىً

وصَمَّ سميعاً ما بأُذْنيه من وقرِ

أزفُّ إليك البكر ما زُفّ مثلها

فيدفع منها في الترائب والنحرِ

ولو أنه خلّى إليك سبيلها

قررتَ بها عيناً وأثخنتَ في المهرِ

ومن شِيمِ الحجابِ أن قلوبهم

قلوب على الأحرار أقسى من الصخرِ

وأنهمُ لو ملِّكوا القَطر أو وَلُوا

خزائنهُ خافوا النفاد على القطرِ

يخافون أن يحظى سواهم بحظهم

فهم من سؤال السائلين على وحرِ

فلو حلَّؤوني عن شريعة جدولٍ

عذرتُ ولكن حلَّؤوني عن البحرِ

فإن كان لي قَدْرٌ لديك تُسِرُّهُ

فعرّفهُمُ ما لي لديك من القدرِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس