الديوان » العصر العباسي » ابو العتاهية »

ألا أيها القلب الكثير علائقه

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

أَلا أَيُّها القَلبُ الكَثيرُ عَلائِقُه

أَلَم تَرَ هَذا الدَهرَ تَجري بَوائِقُه

تُسابِقُ رَيبَ الدَهرِ في طَلَبِ الغِنى

بِأَيِّ جَناحٍ خِلتَ أَنَّكَ سابِقُه

رُوَيدَكَ لاتَنسَ المَقابِرَ وَالبِلى

وَطَعمَ حُسى المَوتِ الَّذي أَنتَ ذائِقُه

وَما المَوتُ إِلّا ساعَةٌ غَيرَ أَنَّها

نَهارٌ وَلَيلٌ بِالمَنايا تُساوِقُه

وَأَيُّ هَوىً أَو أَيُّ لَهوٍ أَصَبتَهُ

عَلى ثِقَةٍ إِلّا وَأَنتَ مُفارِقُه

إِذا اعتَصَمَ المَخلوقُ مِن فِتَنِ الهَوى

بِخالِقِهِ نَجّاهُ مِنهُنَّ خالِقُه

وَمَن هانَتِ الدُنيا عَلَيهِ فَإِنَّني

لَهُ ضامِنٌ أَن لا تُذَمَّ خَلائِقُه

أَرى صاحِبَ الدُنيا مُقيماً بِجَهلِهِ

عَلى ثِقَةٍ مِن صاحِبٍ لا يُوافِقُه

أَلا رُبَّ ذي طِمرَينِ في مَجلِسٍ غَدا

زَرابِيُّهُ مَبثوثَةٌ وَنَمارِقُه

رَفيقٌ وَجارٌ لِلنَبِيِّ مُحَمَّدٍ

لَقَد أَعظَمَ الزُلفى رَفيقٌ يُرافِقُه

وَرُبَّ مَحَلٍّ قَد صَدَقتَ حَلَلتَهُ

إِذا عَلِمَ الرَحمَنُ أَنَّكَ صادِقُه

معلومات عن ابو العتاهية

ابو العتاهية

ابو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم،..

المزيد عن ابو العتاهية

تصنيفات القصيدة