الديوان » العصر العباسي » ابو نواس »

قد أغتدي والليل في إهابه

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

قَد أَغتَدي وَاللَيلُ في إِهابِهِ

أَدعَجُ ما جُرِّدَ مِن خِضابِهِ

مُدَثَّرٌ لَم يَبدُ مِن حِجابِهِ

كَالحَبَشِيّ انسَلَّ مِن ثِيابِهِ

بِهَيكَلٍ قوبِلَ في أَنسابِهِ

مُرَدَّدُ الأَعوَجِ في أَصلابِهِ

يَهديهِ مِثلُ العَقوِ في انتِصابِهِ

وَكاهِلٍ وَعُنُقٍ يَأبى بِهِ

يُصافِحُ اللَدانَ مِن أَضرابِهِ

بِوَقِحٍ يَقيهِ في انسِيابِهِ

نَشا المَطاريدَ وَحَدَّ نابِهِ

حَتّى إِذا الصُبحُ بَدا مِن بابِهِ

وَكَشَّرَت أَشداقُهُ عَن نابِهِ

عَنَّ لَنا كَالرَألِ لا نَرى بِهِ

ذو حُوَّةٍ أُفرِدَ عَن أَصحابِهِ

يَفري مَتانَ الأَرضِ مَع سِهابِهِ

أَطاعَهُ الحوذانُ في إِسرابِهِ

فَقَد رَماهُ النَحضُ في أَقرابِهِ

وَالطَرفُ قَد زُمِّلَ في ثِيابِهِ

قائِدُهُ مِن أَرَنٍ يَشقى بِهِ

قُلنا لَهُ عَرَّهِ مِن أَسلابِهِ

فَلاحَ كَالحاجِبِ مِن سَحابِهِ

أَو كَالصَنيعِ استُلَّ مِن قِرابِهِ

فَسَدَّدَ الطَرقَ وَما هاها بِهِ

فَاِنصاعَ كَالأَجدَلِ في اِنصِبابِهِ

أَو كَالحَريقِ في هَشيمِ غابِهِ

مُلتَهِباً يَستَنُّ في التِهابِهِ

كَأَنَّما البَيداءُ مِن نِهابِهِ

فَحازَهُ بِالرُمحِ في أَعجابِهِ

شَكُّ الفَتاةِ الدُرُّ في أَحزابِهِ

معلومات عن ابو نواس

ابو نواس

ابو نواس

الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء، أبو نواس.(146هـ-198هـ/763م-813م) شاعر العراق في عصره. ولد في الأهواز (من بلاد خوزستان) ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء من..

المزيد عن ابو نواس

تصنيفات القصيدة