الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

لئن قبحت مني لديك الظهائر

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

لئن قَبُحتْ منّي لديك الظَّهائرُ

لحسْبُك حسناً ما تُجِنُّ الضمائرُ

وإني وإن أخلفتُ وعدَك لَلَّذي

وفَى لك منه جَهْرهُ والسرائر

عثرتُ وأنساني التحفُّظ أنني

أراك مُقيلاً حين يعثر عاثر

فلا تَلْحينِّي في ذنوبيَ كلها

فجاني ذنوبي عفوك المتواتر

فإنْ لا تكن كانت لعفوك وحده

فعفوُك لي فيها شريكٌ مشاطِر

ومالك إنكار الجرائر من أخٍ

إذا وقعت منه ومنك الجرائر

ولابأس أن يزداد طولك بسطةً

بأنِّي خطَّاء وأنك غافر

وضعتُ جِران الذل سمعاً وطاعةً

ولي في مغيبي عنك يوماً مَعاذر

شُغِلت بصيد الظبي حتى اقتنصتُهُ

وها هو ذا قد قَبَّضتْهُ الأظافر

وكل امرئٍ يَفري بجدك مُفلِحٌ

وكل امرئٍ يسقي بجدك ظافر

وهل يحسن التقصير أو يُعذَر الوَنَى

ومثلي مأمورٌ ومثلُك آمر

وليست لأستاذٍ عليّ ملامةٌ

إذا غاب شخصي عنهُ والنفع حاضر

وساءلْتني هل غبتَ والقِدحُ فائزٌ

لدى غيبتي أم خائب ثم خاسر

ولم أخْلُ من ربحٍ وخُسْرٍ كليهما

إذا نفذت للمبصرين البصائر

كفاني ربحاً بُغيتي لك حاجةً

ولو أنها مما يَهاب المُخاطر

وحسبي خسراً أن أفأْتَ بنظرةٍ

إليك على أني بقلبي ناظر

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة