الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ثنى شوقه والمرء يصحو ويسكر

عدد الأبيات : 144

طباعة مفضلتي

ثنى شوقه والمرء يصحو ويسكَرُ

رسومٌ كأخلاق الصحائف دُثَّرُ

لأيدي البلى فيها سطور مبينة

عبارتُها أنْ كلُّ بيت سيُهجَر

معاهدُ ربع كنت آلف أهله

تَغيّر بعدي والأمور تغير

وقفت بها صحبي فظلّت عِراصُهُ

بدمعي وأنفاسي تُراح وتمطر

سلام على الأيام إذ أنا سِلمها

وإذ أنت مني أيها الربع مُعمر

وإذ فيك أمثال الظباء ملاحةً

ونَفْراً عن الفحشاء بل هن أنفر

كُسين لبوس الحسن من كل غادةٍ

لها خُلُقٌ عفٌّ وخَلْق مصوّر

تَقَسَّمها نصفان نصف مؤنثٌ

ونصف كخُوط الخيزران مذكر

تَعبّد من شاءت بعين كأنها

وإن سُقيت رِياً من النوم تسهر

إذا هي عيبت عابها أن طرفها

يُريق دماء المسلمين فتُهدر

سقى اللَّه ريعان الشباب وإن غدا

يُخوّن في إخوانه ويغدّر

تذكرته والشيب قد حال دونه

فظلت بنات العين مني تَحدر

لياليَ أفنانُ الزمان رطيبةٌ

تميد على أفيائها وتَهصَّرُ

بها ثمر العيش الغرير فيانعٌ

وآخر في أكمامه مُتنظَّرُ

أضاحك آمالاً أماميَ لم تكن

عهوداً يبكِّيهن من يتذكر

أنا ابن ذوي التيجان غيرَ مدافعٍ

وهل يُدفَع الصبح الأغر المشهَّر

نمْتني ملوك الروم في رأس باذخٍ

من المجد يعلو كل مجد ويقهر

فأصبحت في عيصٍ منيع ومنزل

رفيع له فوق السّماكين مظهر

فقل للذي يسمو إليّ مناوئاً

هنالك أسهل إن مرقاك أوعر

قُصارك أن ترقى لعينيك نظرةٌ

إليّ وقد حزتَ المدى حين تفخر

وإني ودوني الشمسُ في بيت عزّها

وقابٌ تعاطاه العيون فتقصُر

فَأَغْضِ على إقذاء عينك صاغراً

فجَدُّك أدنى للسّفال وأصغر

ليأْمن سِقاطي في الخطوب ونبوتي

جنان الذي يخشى عليّ ويحذر

فما أسدٌ جهم المحيا شتيمه

قُصاقصةٌ ورد السِّبال غضنفر

مسمّىً بأسماءٍ فمنهن ضيغم

ومنهن ضرغام ومنهن قَسْور

له جُنة لا تستعار وشِكّة

هو الدهر في هذي وهذي مكفَّرُ

إهاب كَتجفاف الكَميّ حصانَهُ

وعُوج كأطراف الشَّبا حين يُفْغَرُ

وحُجْنٌ كأنصاف الأهلة لايني

بهن خضاب من دم الجوف أحمرُ

تظل له غُلب الأسود خواضعاً

ضوارب بالأذقان حين يزمجر

له ذَمَرات حين يوعد قِرنهُ

تكاد له صُم السِّلام تَفطَّر

يراه سُراة الليل والدّوُّ دونه

قريباً بأدنى مَسْمع حين يزأر

يُدير إذا جَن الظلام حِجاجه

شهابَ لظى يَعشَى له المتنوِّر

خُبعثنةٌ جأب البضيع كأنه

مكسَّر أجواز العظام مجبّر

له كَلْكل رحبُ اللَّبان وكاهل

مُظَاهَر ألباد الرِّحالة أوْبر

شديد القوى عَبْل الشوى مُؤْجَد القرا

مُلاحِك أطباق الفِقار مضبّر

إذا ما علا متنَ الطريق ببرْكه

حمى ظهره الركبانَ فالسَّفْر أزور

أخو وحدة تُغنِيه عن كل منجِدٍ

له نجدة منها ونصر مؤزر

مخوف الشذا يمشي الضّراء لصيده

ويبرز للقرن المُناوي فيُصحِر

بِأَرْبى على الأقران مني صولةً

وقد أنذرَ التجريبُ من كان يُنذَر

فأنَّى تعاوى لي الثعالب وَيْبَها

وقد رأت الآساد مني تَجْحَر

أفي كل حين لا يزال يُهيجني

سفيه له في اللؤم فرع وعنصر

عفت ذكرَه آباء سوء أدقَّةٌ

فمات خمولاً غير أن ليس يُقبَرُ

يسوم هجائي كي ينوِّه باسمه

وفي السب ذكر للَّئيم ومفخر

أخالد لم أنكر لك النُّكر والخنا

بل العرفُ من أفعال مثلك منكر

فدونك لم تسبق بظلمي ظالماً

من الناس بل أنت السُّكَيت المؤخر

هجوتُ مُهجّىً في اللئام مُحسَّداً

له شانئٌ منهم يدَ الدهر أبتر

فدأبك فانبح لستَ أول نابحٍ

ونابحةٍ بدرَ الدجى حين يبهر

أخالد لو كنتَ المكنَّى بخالدٍ

هجوتك لكن أنت أزرى وأحقر

على أنني هاجيك لا متكلِّفاً

خلا أن تياراً من البحر يزخر

ولو ملكت كفي على الشعر غربَهُ

لكان له معدىً سواك ومَقْصر

ولو كنتُ مختار المُهاجين لم يكن

بسبِّي ومالي كلُّ من أتخير

أخالد ما أغراك بي من عداوةٍ

ولا ترة لولا الشقاء المقدر

حداك إليّ الحين حتى استثرتَني

عليك وإني في عريني لَمُخدِر

فدونك ما حاولته فبلغتَهُ

وردت ولكن لا إخالك تَصْدر

فقد كنت نِسْياً لا تُحس ولا تُرى

زماناً طويلاً فاصبر الآن تُذكر

سَتروي رواة الشعر فيك قصائداً

يُغنَّى بها ما نودي اللَّه أكبر

شواردَ لا يثنى المُهيب شريدها

ولا يتناهى غربُها حين يُزجر

تهب هبوبَ الريح في كل وجهةٍ

عباديدَ منها مُنْجِدٌ ومغوِّر

سداها مخازيك التي قد علمتَها

ولحمتها منّي الكلام المحبر

قوافٍ إذا مرّت بسمعك خلتها

ملاطيس تُزجيها مجانيقُ تَخطُرُ

لها هَزَمات في الرؤوس كأنها

ركايا ابن عادٍ غورُها ليس يسبَر

وإن كنتُ لا أهجوك إلا كحالم

يرى ما يراه النائمون فيهجر

لأنك معدوم الوجود وإنما

يرينيك ظني ريثما أتدير

فإن كنت شيئاً ثابتاً فهباءةٌ

تضاءلُ في عين اليقين وتصغُر

أيا ابن التي كانت تحيض من استها

يد الدهر لم يطهر لها قط مِئزر

إذا ما ونى عنها الزناة دعتهُمُ

شقاشق من ارحامها الخضر تَهدِر

أُحاشي التي تنمي إليها وأنتحي

بها أمَّك الأخرى التي سوف تظهر

وكم من حَصان شفّها العقم فاغتدت

تَبنَّى ابن أخرى والأمور تُزوَّر

عساك أفادتك الدعاوةُ نخوةً

فغرّتك مني والجهول مغرَّر

وكم طامح ذي نخوة قد رددتُه

إلى قيمة دون الذي كان يقْدِر

أرحْتُ عليه حلمَهُ وهْو عازبٌ

وقوَّمت منه درْأهُ وهو أصعَر

أتتركك السادات من آل صامتٍ

تروح سليماً في الرجال وتَبكُر

تجر عليهم كل يوم جريرةً

فتُقضب أعراض الكرام وتُهبَر

وأنت خلي البال مما يَعُرّهُمْ

ولمْ لا ولم يُشتَم بهم لك معشر

ولو كان جِذم القوم جذمك صنتَهُ

لعمري ولكن أنت بالأمر أخبر

ليكفك من جر المخازي عليهِمُ

مكانك منهم فهْو أخزى وأعور

كفاهم بظن الناس أنك منهُمُ

وإن لم تكن منهم ففيك مُعيَّرُ

شهدتُ لقد ألبستَهم ثوب خزيةٍ

وأحسابُهم من تحت ذلك تزهر

ولا غرو إلا أننّي رُعت عنهُمُ

عُرام القوافي وهي نار تسعّر

وأنت تَحدّاني ليحمى عليهِمُ

وطيسي وما فيهم لذلك منكر

ولولا نُهى حلمي إذاً لأصبتُهم

بجرمك أو تُنفى مهاناً وتُدحر

ولكنني أرعى لهم حقّ مجدهم

وأصفح عنهم إن أساؤوا وأغفر

وللشتم في أدنى مخازيك مسبح

طويل تُجاريه القوافي فتُحسَر

بقودك للعُهار عِرسكَ طائعاً

كأنك مصْيور على ذاك مجبر

تبيت قرير العين جذلان ضاحكاً

إذا هي باتت بين فحلين تشخُر

وقفتَ على فيْش الزناة مبالها

وبيتاً قديماً كان بالفسق يُعمَر

يبيت قرى ضيفانه كلَّ ليلةٍ

بَغِيٌّ وخنزيرٌ وخمرٌ وميسر

بلا بذل دينارٍ ولا بذل درهمٍ

ينالُك منها والمناكح تمهر

سوى أنهم يقرون في استك بعدها

ثمائلَ ما تبقيه منهم وتُسئر

فيا سوأتا من شيب رأسك بعدها

إذا ما انتحى فيك الغلام الحزوَّر

وأنت تفدِّيه بأمك تارةً

وآونةً يُغشَى عليك فتنخِر

وقد بل خِصييه بسلحك قابضاً

حِتاراً كعزْلاء المزادة أشتَر

بحيث يراك اللَّه في ملكوته

وخدُّك من ذل المعاصي معفر

تُناك وعِرس السوء منك بمنظرٍ

تناك فلا تخزى ولا تَتخفَّرُ

فيا لك من خِدْنَيْ فسوقٍ كلاهما

يباري أخاه بالهنات ويجهر

تظل ترى الجُرذان فيك مغلغلاً

وأنت تراها وهي بالفيش تدسَر

فلا أنت منها تستسِرّ بسوءةٍ

ولا هي بالفحشاء منك تَستَّر

يكومُكما فحلاكُما وكلاكُما

يخور من الداء العُضال ويجأر

فلو متما إذ ذاك ما متّ غيرةً

ولا هي إلا أنها منك أغير

أتحسب ما تأتي من الخزي خافياً

على الناس لا تُكذَب نهارُك أنهَر

إذا طيِّئٌ عدت بُناة بِنائها

فحاتمها الباني وأنت المتبِّرُ

ولو قبلوا نصحي لهم بقبوله

لواروْك حياً فالثرى لك أسترُ

أيوحشهم فِقدانُ قردٍ وفيهُمُ

بناة المعالي والعديد المجمهَر

لعمري لقد أصبحت للسيف يانعاً

فيا ليت شعري ما الذي بك يُنظَر

لينفكّ عن دار الحياة وعنهُمُ

فتىً منهم حامي المحيّا عزوَّر

فوالله ما يُثني عليك بصالحٍ

لسانٌ ولا يُثنَى بذكراك خِنصر

ولا أنت ممن ينقص القومَ فقدُهُ

بل الفاقدوك بعد فقدك أكثر

أيظلمني يا للبرية خالدٌ

نعم إنه أعلى قروناً وأقهر

وأنَّى يناوي من يصاول قرنهُ

بقرن يُظِل الجيش والجيش مُظهر

له شُعَب لا تَعدم الأرض فيئها

ولو أورقت ما أبصر الشمس مبصر

أما والقوافي المحكمات إذا غدت

تبسّل دوني للعدى وتنمَّر

لقد كان في الشَّوكي عني لخالدٍ

وفي عرسه سُمَّانة السَّوء مزجر

وشِركتهِ الشوكي في بُضع زوجه

تفسّق في جاراتها وتعهَّر

رحيبةِ شق الفرج أكبرُ خلقها

مَبال خبيث الريح أخرق أجحر

مبال لعمري شقُ للبول كاسمه

إذا شق للإرْبين فرج مطهرُ

على أن فيه مِرفقين بأنه

كطوق الرحا منه تبول وتجعر

تفاقم مما لا يزال مفجَّجاً

فليس يلاقي مِشفراً منه مشفر

لو اطلعت عيناك فيه اطِّلاعةً

رأيت قليباً جولُها يَتهوَّر

هو البحر إن مثلته قبحَ موردٍ

ولكنه في رحب مُفْضاه أبحُر

تناذَره الناجون منه فما يُرى

له راكب إلا الجسور المغرَّر

إذا ولدت كانت كمرسلِ فسوةٍ

على رسلهِ انسلت وما كاد يشعر

تبول فترمي بالجنين ولم تجد

مخاضاً ولم يُعتَد لها فيه مَثْبِر

بهاتيكَ يعطى خالد سؤل نفسه

وما هو إلا أفطح الرأس أعجر

إذا هي نيكت نيك أجرة نيكها

ألا ساء ما يُجزَى عليه ويؤجر

تعيش استُهُ في فضل كَعْثب عِرسه

فقُبِّح من شيخٍ يعول استَه حِرُ

ونازعه الشَّوكي بنتَ فراشه

وجرد أيراً فيه للقول مصدر

فقال هبوا أن الفراش لخالدٍ

أليس لهذا كان بالليل يُجمَر

وما أبعد الشوكيّ في ذاك إنهُ

لأولى بدعوى النسل منه وأذكر

أخالد أعييت الهجاء وفُتَّهُ

فقولي وإن أبلغتُ فيك مُقصِّر

وتاللَّه ما أدري أأسكت خاسئاً

حسيراً برغمي أم أقول فأعذر

أرى كل لؤمٍ في اللئام فإنما

عُصارتُهُ من عودك السَّوء تُعصر

لؤُمتَ فلو كنت السماء لأمسكت

حياها وأمسى جوُّها وهو أغبر

خبُثت فلو شُلِشلت في الماء لم يسغ

لصادٍ وأضحى صفوه وهو أكدر

نطُفت فلو ماسسْت كعبة مكةٍ

بثوبك حاضت حيضة لا تطهَرُ

ثقُلت فغادرت الكواهل كلها

ثقالاً فظهر الأرض من ذاك أدبر

قبُحت فجاوزت المدى قبح منظرٍ

ويا حسنَهُ من منظرٍ حين تُخبَر

جمعت خلال الشر والعُرِّ كلها

وأنت بها أولى وأحرى وأجدر

تُحالفك السوءاتُ حياً وميتاً

وتُبعث مقروناً بها حين تُحشر

عددتُ قليلاً من كثير معايبٍ

يقصِّر عنها مجمِل ومفسِّر

فدونكها شنعاء حدّاء يرتمي

بأمثالها في الأرض مبدىً ومحضر

تظل مقيماً في محلك خافضاً

وأنت بها في كل فج تُسيَّر

نشرتك من موت الخمول بقدرةٍ

لما هو أدهى لو علمت وأنكر

وللموت خير لامرئٍ من نشوره

إذا كان للتخليد في النار يُنشر

هجوتك إنذاراً لغيرك حِسبةً

وخطبك لولا ذاك مما يُحقّر

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة