الديوان » العصر العباسي » ابو العتاهية »

لقد طال يا دنيا إليك ركوني

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

لَقَد طالَ يا دُنيا إِلَيكِ رُكوني

وَدامَ لُزومي ضِلَّتي وَفُتوني

وَطالَ إِخائي فيكِ قَوماً أَراهُم

وَكُلُّهُمُ مُستَأثِرٌ بِكِ دوني

وَكُلُّهُمُ عَنّي قَليلٌ غِنائُهُ

إِذا غَلِقَت في الهالِكينَ رُهوني

فَيا رَبِّ إِنَّ الناسَ لا يُنصِفونَني

وَكَيفَ وَلَو أَنصَفتُهُم ظَلَموني

وَإِن كانَ لي شَيءٌ تَصَدَّوا لِأَخذِهِ

وَإِن جِئتُ أَبغي شَيئَهُم مَنَعوني

وَإِن نالَهُم رِفدي فَلا شُكرَ عِندَهُم

وَإِن أَنا لَم أَبذُل لَهُم شَتَموني

وَإِن وَجَدوا عِندي رَخاءً تَقَرَّبوا

وَإِن نَزَلَت بي شِدَّةٌ خَذَلوني

وَإِن طَرَقَتني نَكبَةٌ فَكِهوا بِها

وَإِن صَحِبَتني نِعمَةٌ حَسَدوني

سَأَمنَعُ قَلبي أَن يَحِنَّ إِلَيهِمُ

وَأَحجُبُ عَنهُم ناظِري وَجُفوني

وَأَقطَعُ أَيّامي بِيَومِ سُهولَةٍ

أُزَجّي بِهِ عُمري وَيَومَ حُزونِ

أَلا إِنَّ أَصفى العَيشِ ما طابَ غِبُّهُ

وَما نِلتُهُ في عِفَّةٍ وَسُكونِ

معلومات عن ابو العتاهية

ابو العتاهية

ابو العتاهية

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم،..

المزيد عن ابو العتاهية

تصنيفات القصيدة