الديوان » سوريا » نزار قباني » رافعة النهد

تزلق فوق ربوتي لذةٍ
ناعمةٌ .. دارت على ناعم
واهمةٌ مثل غدي الواهم
تنشق من مزرعتي زنبقٍ
تؤويهما .. تحميهما من أذىً
من الهوى .. من الشتا الهاجم
كي يهنأ .. في المخبأ الحالم
وتطعم الإثنين .. من قلبها
تداعب الواحد .. إما صحا
وتسدل الستر على النائم
رافعة النهد .. أحيطي به
كوني له أحنى من الخاتم
فخففي من قيدك الظالم ..
هذا الذي بالغت في ضمه
***
رافعة النهد .. أحيطي به
كوني له أحنى من الخاتم
قد يجرح الدنتيل إحساسه
فخففي من قيدك الظالم ..
هذا الذي بالغت في ضمه
أثمن ما أخرج للعالم ..

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن نزار قباني

avatar

نزار قباني حساب موثق

سوريا

poet-nizar-qabbani@

480

قصيدة

3

الاقتباسات

538

متابعين

نزار بن توفيق القباني (1342 - 1419 هـ / 1923 - 1998 م) ديبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة دمشقية عريقة إذ يعتبر جده أبو ...

المزيد عن نزار قباني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة