الديوان » العصر العباسي » ابو نواس »

ديار نوار ما ديار نوار

عدد الأبيات : 18

طباعة مفضلتي

دِيارُ نَوارٍ ما دِيارُ نَوارِ

كَسَونَكَ شَجواً هُنَّ مُنهُ عَوارِ

يَقولونَ في الشَيبِ الوَقارُ لِأَهلِهِ

وَشَيبي بِحَمدِ اللَهِ غَيرُ وَقارِ

إِذا كُنتُ لا أَنفَكُّ عَن طاعَةِ الهَوى

فَإِنَّ الهَوى يَرمي الفَتى بِبَوارِ

فَها إِنَّ قَلبي لا مَحالَةَ مائِلٌ

إِلى رَشَإٍ يَسعى بِكَأسِ عُقارِ

شَمولٍ إِذا شُجَّت تَقولُ عَقيقَةٌ

تَنافَسَ فيها السَومُ بَينَ تِجارِ

كَأَنَّ بَقايا ما عَفا مِن حَبابِها

تَفاريقُ شَيبٍ في سَوادِ عِذارِ

تَرَدَّت بِهِ ثُمَّ انفَرَت عَن أَديمِهِ

تَفَرِّيَ لَيلٍ عَن بَياضِ نَهارِ

تُعاطيكَها كَفٌّ كَأَنَّ بَنانَها

إِذا اعتَرَضَتها العَينُ صَفُّ مَدارِ

حَلَفتُ يَميناً بَرَّةً لا يَشوبُها

فَجارٌ وَما دَهري يَمينُ فَجارِ

لَقَد قَوَّمَ العَبّاسُ لِلناسِ حِجَّهُم

وَساسَ بِرَهبانِيَّةٍ وَوِقارِ

وَعَرَّفَهُم أَعلامَهُم وَأَراهُمُ

مَنارَ الهُدى مَوصولَةً بِمَنارِ

وَأَطعَمَ حَتّى ما بِمَكَّةَ آكِلٌ

وَأَعطى عَطايا لَم تَكُن بِضِمارِ

وَحُملانُ أَبناءِ السَبيلِ تَراهُمُ

قِطاراً إِذا راحوا أَمامَ قِطارِ

أَبَت لَكَ يا عَبّاسُ نَفسٌ سَخِيَّةٌ

بِزِبرِجَ دُنيانا وَعَتقِ نَجارِ

وَأَنَّكَ لِلمَنصورِ مَنصورِ هاشِمٍ

وَما بَعدَهُ مِن غايَةٍ لِفَخارِ

فَجَدّاكَ هَذا خَيرُ قَحطانَ واحِداً

وَهَذا إِذا ما عُدَّ خَيرُ نِزارِ

إِلَيكَ غَدَت بي حاجَةٌ لَم أَبُح بِها

أَخافُ عَلَيها شامِتاً فَأُداري

فَأَرخِ عَلَيها سِترَ مَعروفِكَ الَّذي

سَتَرتَ بِهِ قِدماً عَلَيَّ عُواري

معلومات عن ابو نواس

ابو نواس

ابو نواس

الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء، أبو نواس.(146هـ-198هـ/763م-813م) شاعر العراق في عصره. ولد في الأهواز (من بلاد خوزستان) ونشأ بالبصرة، ورحل إلى بغداد فاتصل فيها بالخلفاء من..

المزيد عن ابو نواس

تصنيفات القصيدة