الديوان » العصر العباسي » بشار بن برد »

أذكرت نفسي عشية الأحد

أَذكَرتُ نَفسي عَشِيَّةَ الأَحَدِ

مِن زائِرٍ صادَني وَلَم يَصِدِ

أَحوَرَ عَبّى لَنا حَبائِلَهُ

بِالحُسنِ لا بِالرُقى وَلا العُقَدِ

فَبِتُّ أَبكي مِن حُبِّ جارِيَةٍ

لَم تَجزِني نائِلاً وَلَم تَكَدِ

إِلّا حَديثاً كَالخَمرِ لَذَّتُهُ

تَكونُ سُكراً في الروحِ وَالجَسَدِ

ما ساقَ لي حُبُّها وَأَتعَبَني

وَهناً وَلَكِن خُلِقتُ مِن كَبَدِ

إِن أَترُكِ القَصدَ مِن تَذَكُّرِها

يَوماً فَما حُبُّها بِمُقتَصَدِ

طابَت لَنا مَجلِساً عَلى عَجَلِ

ثُمَّ اِنقَضى يَومُنا فَلَم يَعُدِ

كَأَنَّما كانَ حُلمَ نائِمَةٍ

سَرَت بِما لَم تَنَل وَلَم تَكَدِ

لِلَّهِ عَجزاءُ كُلَّما اِنصَرَفَت

خَلَّت عَلَيهِ أَجَلَّ مِن أُحُدِ

ضَيفٌ إِذا ما اِنتَظَرتُ جَيئَتَهُ

يَوماً فُواقاً أَقامَ كَالوَتِدِ

أَقولُ إِذ وَدَّعَت وَوَدَّعَني

نَومي وَلا صَبرَ لي عَلى السُهُدِ

يا رَبِّ إِنّي عَشِقتُ رُؤيَتَها

عِشقَ المُصَلّينَ جَنَّةَ الخُلُدِ

عَجزاءُ مِن نِسوَةٍ مُنَعَّمَةٍ

هيفٍ ثِقالٍ أَردافُها خُرُدِ

رَأَت لَها صورَةً تَروقُ بِها

فَأَقبَلَت فَردَةً لِمُنفَرِدِ

تَزيدُهُ فِتنَةً وَتُطعِمُهُ

بِوَعدِها في غَدٍ وَبَعدَ غَدِ

كَأَنَّها تَبتَغي إِساءَتَهُ

بِالقُربِ مِن فِعلِها وَبِالبُعُدِ

مَن بَزَّ صَفراءَ في مَجاسِدِها

وَاللَهِ يَوماً يَقعُد عَنِ الرَشَدِ

مَأدومَةٌ بِالعَبيرِ تَضحَكُ عَن

مِثلِ وِشاحِ الجُمانِ أَو بَرَدِ

مُؤَشَّرٍ طَيِّبِ المَذاقَةِ كَال

راحِ بِطَعمِ التُفّاحِ مُنجَرِدِ

يا لَيتَ لي مَشرَباً بِريقَتِها

أَشفي بِهِ غُلَّةً عَلى كَبِدي

صَفراءُ ما تَحكُمينَ في رَجُلٍ

يَفري مِنَ الشَوقِ جُهدَ مُجتَهِدِ

قَد ماتَ غَمّاً وَشَفَّهُ كَمَدٌ

عَلَيكِ فَاِرِثي لَهُ مِنَ الكَمَدِ

معلومات عن بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية...

المزيد عن بشار بن برد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بشار بن برد صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر المنسرح

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس