الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

رأيتك لم تحسن ثوابي ولم تجب

رأيُتك لم تحسن ثوابي ولم تُجب

كتابي فماذا كان في الخلق والأمر

لعمري لقد علمتَني كيف أتقي

معاودةَ التجريب إن كنتُ ذا حجر

وقبَّحتَ عندي صورةَ الحِرص والغنى

وحسنت عندي صورة اليأس والفقر

أما وحذاري من أمانيَّ بعدها

لقد مكرت بي فَعلتي أيَّما مكر

دعتني إلى لمس الكواكب قاعداً

وذلك شيء لا يكون يدَ الدهر

دعِ البذل لِم خسَّستني أن تجيبَني

جوابي ولم أهبطت قدري إلى القعر

أكنتُ خسيس القدر لم حِصتَ حيصةً

عن الفضل أعدتك الخساسة في القدر

فهلّا بذلت الوعد ثم مطلتهُ

فعلَّلت تعليل المُجامل ذي المكر

ولكن رأيتَ الحسم للبذل كلِّه

صواباً لأن الرعد يؤذن بالقطر

أذلك أم هلّا منعت مُصرِّحاً

فأيأستني لكن خلقت من الصخر

جُموداً وصمتاً لا برحتَ كما أرى

وهاتيك لو أحسست فاقرةَ الظهر

وفي دعوتي عَقرٌ أليمٌ مضيضُهُ

أبا جعفرٍ لو كنت تألم من عَقرِ

أبا جعفرٍ صبراً فما زلتَ صابراً

على الذمّ لا تعدَم ذميماً من الصبر

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس