الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

عجبت من معشر بعقوتنا

عجبتُ من معشرٍ بعقوتنا

باتوا نَبيطاً وأصبحوا عَربَا

مثلَ أبي الصقرِ إن فيه وفي

دعواهُ شيبانَ آيةً عجبا

بيناهُ عِلْجاً على جِبلَّتهِ

إذ مسَّه الكيمياء فانقلبا

عرَّبَهُ جَدُّهُ السعيدُ كما

حَولَّ زِرْنيخَ جدِّهِ ذهبا

وهَكذا هذه الجدودُ لها

إكسير صدقٍ يُعرِّبُ النسبا

بدَّلك الدهرُ يا أبا الصقر من

خالِكَ خالاً ومن أبيكَ أبا

فهل يراكَ الإلهُ معترفاً

بشكر نعمائه التي وهبا

يا عربياً آباؤهُ نَبَطٌ

يا نبعةً كان أصلُها غَرَبا

كم لك من والدٍ ووالدةٍ

لو غرسا الشوكَ أثمرَ العنبا

بل لو يَهُزّان هزةً نثرت

من رأس هذا وهذه رُطبا

لم يعرفا خيمةً ولا وَتِداً

ولا عموداً لها ولا طُنُبا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس