الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

وقائل كيف تهجو

وقائل كيف تهجو

عمْراً وعمروٌ مُعِدُّ

له زُنوج حضور

هَزَلت وهْو مُجدُّ

فقلتُ في الله ربِّي

وقاسمٍ لي رَدُّ

هل استمدَّ بعوْنٍ

سواهما مُسْتَمِدُّ

أو استعدَّ عتاداً

سواهما مُسْتَعِدُّ

يا سَيّداً لم يزل وهْ

و بالعُلا مُستَبدُّ

اجعْل لعبدك رفداً

فمزْحُ رفْدك جِدُّ

لا تُطْمِعَنْ فيَّ عَمْراً

فإنه ليَ ضِدُّ

لا زلتَ تُبْلي أُنُوفاً

كأنفه وتُجِدُّ

مُقدّماً ألَف نِدٍّ

له وما لك ندُّ

تَحبُو وتُحْبَى ومالُ ال

كريم جَزْرٌ ومَدُّ

تُعطيك أيدي الليالي

عفواً ولا تَسْترِدُّ

ونعمةُ الله حسبي

تبقى ونُعماك عِدُّ

أشْبعتَ عبداً فمالي

أراك لا تَسْتَكِدُّ

أسْنِدْ إليّ تجدْني

كبعض من تَسْتسِدُّ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المجتث

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس