الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ألم تسأل اليوم الظباء الكوانس

عدد الأبيات : 110

طباعة مفضلتي

ألم تُسأل اليوم الظباءُ الكوانسُ

متى ظَعنتْ أشباهُهنَّ الأوانسُ

لئن أضمرتْهُنّ الحدوجُ ولن ترى

بدوراً بدتْ ليست لَهُنَّ حنادِسُ

لَربَّت يومٍ قد جَلاهُنَّ لي ضُحىً

وللأرض من وشي الربيع ملابسُ

يَسُفن الخُزامى بين أكناف عازبٍ

غذته الغواذي وهو بالماء راغسُ

كَسَاهُ من النوار أبيضُ ناصعٌ

وأحمر قِنوانٌ وأصفرُ وارس

تشب خزاماه إذا الشمسُ طَفَّلتْ

مصابيحُ لم يقبِس لها النارَ قَابس

يُغَازلن منه روضةً بعد روضةٍ

زَرَابيُّها مبثُوثةٌ والطنافس

يظل بها النوّار للشمس راكعاً

يَدورُ إذا دارت له وهو ناكس

وتصرفُ أحياناً عن الشمس وجهَهُ

وجوهٌ تضاهي الشمس بل لا تجانس

إذا الشمس يوماً قابلتهنَّ لم يكد

يُميِّزُها مِنهُنَّ إلا المُقايس

خرجن يُبارينَ الربيع وروضَهُ

بما هُنَّ من تلك البُرودِ لوابس

يَرُدن خلال الروض واليومُ داجنٌ

على أن يوم الدَّجن مِنهن شَامس

كأن العناقيدَ الجِعادَ تهدَّلتْ

بهن على أعْجازهنَّ الفَرادس

بدورٌ وكثبانٌ تُواصل بينها

غصونٌ رَوِيّات المُتون مَوَائس

غصون غَذَاهُنَّ النعيم بمائه

ولم يُسقهنّ الماء في الأرض غَارس

حملن ثُدِيّا لم يجدنَ بِدرَّةٍ

ولم تَبْتذلهنَّ الأكفُّ اللوامس

غرائر ما لم يدَّرين لريبةٍ

نوائرُ من هُجْر الحديث شوامِس

عليهنَّ من إحسانهنَّ ملابسٌ

طَواهرُ لم تعْلق بِهن المدانِس

بأمثالهنَّ انقاد ذو الحلم للهوى

جَنيباً وأبكتهُ الرسومُ الدوارس

بني طاهر ما مَن رأى ما بلغتمُ

بمستنكرٍ أن يلمس النجم لامس

إذا عُدِّدت آلاؤُكم آل طاهرٍ

أقرَّ بها منا مَسُوس وسائس

بلغتم من العلياء والمجد رُتبةً

طوى كشحه من رَامها وهو يائس

ولمْ لا وأثمانُ المعالي لديكُمُ

رِغابُ العطايا والنفوسُ النفائس

مسامعكم نَصبٌ لداعي كريهةٍ

تساقي المنايا رحلُها والفوارس

وطوراً لملهوفٍ تَعرَّق لحمُهُ

عن العظم ذؤبانُ الخطوبِ النَواهس

تُجيبون كلتا الدَعْوتين كأنكمْ

غيوثٌ وأحياناً ليوثٌ عنابس

لأيديكُمُ في الموْطنين كليهما

نقائذُ من أيدي الردى وفرائس

مكارم للماضين منكم تقدَّمت

وأخرى على الباقين منكم حبائس

سأثني على الدهر المذَمّم إذ أتى

بأمثالكم أو لا فإنِّيَ باخس

تضَمَّنتُ أن لا يبخل الدهرُ بعدها

بأي نفيسٍ بعدكم هو نافس

بِكم نَعشَ اللَه الخلافةَ بعدما

هوى جَدُّها من حالق وهو تاعس

تدارك ذاتَ البيْنِ إصلاحُ طاهرٍ

وقد شمَّرت غَبراءُ تَجري وداحس

إذ الدين هَرج والخلافةُ فِتْنَةٌ

يُبلّدُ منها الأحزمُونَ الأكايس

ولما أبت بغداذ إلا شِمَاسها

ولجَّ بها من جِنّة النفر ناخس

تخمَّطها بالبيض والسُّمر عُنوةً

أبو الطَّيب الليثُ الهِزبر الخُنابس

فجاسَ بخيل النصر عُقرَ ديارها

وما جاسها من قبل ذلك جائس

به ألف اللَهُ القلوبَ فأصبحت

مَقاومُ تلك الحرب وهْي مَجالس

وما زال منكم للخلافة مِدرهٌ

يُناضل عنها تارةً ويُرادس

أوائلكُمْ داووا أوائلَ دائِها

وأنتم لها إن تاح للداء ناكس

بأحكامِكم تَمضِي السيوف مضاءها

وتقضي قضاياها الرماحُ المداعِس

إذا القومُ راموا شأْوَكُم خلَّفتْهُمُ

جدودٌ لِئامٌ أو جدودٌ قواعِس

أعمُّكُمُ مدحاً وأختصُّ منكُمُ

فتاكم عبيدَ اللَه والرأسُ رائس

همام له في المجد والخير مقْيسٌ

طويلٌ إذا ما طاولته المَقايس

رأى الملكانِ الهاشميان فضلَهُ

برأيٍ جَلَتْ عن صفحتيه المَداوس

وكيف بأن تخفَى محاسن مِثله

وهُنَّ لأبصار القلوبِ مَقابس

إلى مِثله تُلقي الرعاءُ عِصِيَّها

إذا عاثَ في الشاء الذئاب اللَعاوس

فتى غيرُ مفزاع إذا الحربُ زمجرتْ

زماجِرَها وارتاعَ منها الضغابِس

سواء عليه عندها أترنَّمتْ

مزاهرُ قيْناتٍ له أو معاجس

مَهيب إذا ما كان في القوم أمْسكتْ

عن الهدر والخطر القُروم القَناعس

له هيبةٌ لم يكتسبْها بكلْفةٍ

إذا اكتسبتْ ذاك الوجوهُ العوابس

حَييٌّ وفيه جُرأةٌ وصرامةٌ

إذا هابَ حوماتِ الأمورِ المُغامس

وليس يَعيبُ السيفَ لينُ مَهَزِّهِ

إذا كان عَضْباً تجتويه الأيابس

يُساهي مُساهيه كريماً مُغَفَّلاً

وأمَّا مُداهيه فحوتاً يُقامس

له خُلُقا خيرٍ ونفعٍ كلاهما

يُحاذره عاتٍ ويَرجُوه يائس

من المبْشرين المؤْدمِين خلائقاً

له تحت أيدي اللامسين مَلامس

يلين لمن أعطاه سمعاً وطاعةً

ويخشنُ محموداً على من يمارس

له عزماتٌ ليس للسيف مِثلُها

مضاءً ولا للسيل والسيلُ مارس

ورأي كرأي العين صدقاً وصحةً

إذا أخطأتْ بالحادسين المَحادس

يرى آخر العقبى بأول نظرةٍ

وبينهما غيبٌ من الليل دامس

حياةٌ لمن والاهُ حتفٌ على العدى

مُصابُ الرمايا لا تَوقّاهُ تارس

هو الأجل القاضي على كل حائن

وفيه لمن أمْلى له اللَّه حارس

وفيٌّ وتلكم شيمةٌ طاهريةٌ

له سلفٌ فيها قديمٌ قُدامس

يرى الوعدَ مثل العهد سِيان عنده

إذا خاس بالوعد المؤكدِ خائس

جميلُ المحيا بين عينيه غرّةٌ

تُضيء لساري الليل والنجمُ طامس

جوادٌ إذا سامَ المكارمَ نفسه

فليس له منها شريكٌ مشاكس

وكم من يدٍ تُعطي اللهى ووراءها

ضميرٌ بما جادت به متقاعس

إذا بذل المعروفَ أغْضى جُفُونَهُ

وطاطأ رأساً لم يذلِّله عاكس

لكي لا يرى في وجه حُرٍّ مذلةً

على أنها من يُغض والوجه عابس

يُساجل أنواءَ الربيع إذا جَرَتْ

ويخلُفُها في المحْل والعودُ يابس

وحُق لمن بين النجوم مقامُهُ

مُبَاراتُها إن النظير منافس

كفى الماحلين السائلين بجوده

وأغنى تِجار الحمدِ عمَّن يُماكس

به صدَق اللَه الأماني حديثَها

وقد مر دهرٌ والأماني وساوس

فتىً آنس الآدابَ من بعد وحشةٍ

وجدَّد منهاجَ العلا وهو دارس

رأى الشعرَ ديوان المكارم فاغتدى

يُدارس منه أهْلَهُ ما يدارس

فتى لو تُجاري الريحُ في المجد أوْلَهُ

غدا شأوُها عن شأوه وهو خانس

دعا الصمَّ حتى أسمع الصمَّ جُودُهُ

وأنطق حتى قال فيه الأخارس

تطاول أفلاكٌ فقصَّر جدُّهم

ونال الثريّا عفوُهُ وهو جالس

غدا والعلا أفعالُهُ وخصالُهُ

وهنّ لأقوامٍ هُمومٌ هواجس

لعمرِي لئن طابتْ عُصارةُ عوده

لقد كرمتْ أعراقه والمغارس

زهى الملكُ والإسلامُ ممن مضى له

بخمسة آباءٍ لهم منه سادس

فأوَّلهم قاد الجيوش وذادها

زُريقٌ وعبد الله للقوم خامس

أولئك آباءٌ بمثل تُراثهم

تَشَاوس وسط المحفل المتشاوس

وكم من ملوكٍ قَبلهم سَلفوا لهُ

لياليَ كانت تملكُ الناسَ فارس

لتهْنَك يا ابن الأكرمين إمارةٌ

بطالع سعدٍ جانبتْه المنَاحس

مَقَالةُ لا مُسْتَعْظمٍ ما وَليتَهُ

ولو كان ما هبَّتْ عليه الروامس

وإن التي سُرْبلتهما لتطُولُها

إذا قاسَها يوماً بقدرِك قائس

يَدلُّ على إقبال أمْرك أنه

غريسةُ حينٍ فيه تحيا الغَرائس

فَقُلِّدتَ ما قُلِّدتَ والعودُ مورق

بجدته والعرق ريانُ قالس

وليتَ التي تهوي إليها نَوازعاً

قلوبُ الورى واليعمُلات العرامس

ولما تولاها اسمُكَ الخير أصبحتْ

وجانبُها الوحشي باسمك آنس

تَلَقَّتْكَ في بَزِّ الربيع وحَلْيهِ

تِهامةُ والأنجادُ وهي عرائس

ولو زُرتها في وغرة القَيْظ أمرْعت

بوَجْهِكَ وانهلَّ الغمامُ الرواجس

وأضحى وأمسى كل ما بين بَلْدحٍ

به حرماً حتى القفارُ البسابس

تَجَلَّلها أمنٌ وعدلٌ فظبيُها

مع الذئبِ راعٍ كيف شاء وكانس

إليك ذعرتُ الوحشَ من كل مأمنٍ

لهنَّ به عن سَخْلهن مَلاحس

إليكَ تداعتني القوافي ولم أقل

إليك تداعتني الفيافي البسابس

أتيْتُك من أدنى مزاري يخب بي

إليك رجائي لا القِلاصُ العرامس

أجاوزُ بيتاً بعد بيتٍ وأمتطي

هواجسَ فكرٍ بعدهُنَّ هواجس

دعوتُ غريب الشعر باسمك فارعوى

إليَّ مُجيباً وهو باسمك آنس

فألَّفت منه إذ تجمَّع وحشُهُ

وهنَّ رُتوعٌ بالفلا وكوانس

فجاءتْ قوافيه تُباري صدورَهُ

كما تتبارى القاربات الخوامس

منحتُكها تحدو المطيَّ على الونَى

وتنفي الكرى عن ذي السُرى وهو ناعس

من اللائي لا يُخزي الوجوه نشيدُها

إذا منشدٌ باهَى بها من يُجالس

تهزُّ قناةَ الظهر عن أرْيَحيَّةٍ

كما هز رُمحاً للطعانِ مُداعس

وما زلت لَبَّاساً مديحاً تَحُوكُهُ

مساعيك لم يَلبسْه قبلك لابس

ولا مدحُ ما لم يمدح المرءُ نفسَهُ

بأفعال صدقٍ لم تَشُبها الخسائس

ليأمنْ صروفَ الدهرِ من أنت جارُهُ

فقد أفلَتْ عنه النجومُ النواحس

إذا ما بنو الحاجات كان مجازُهم

على ملك كانت عليك المحابس

وينصرف العافُون تُثْني عيابُهُم

عليك ولم ينبسْ من القوم نابس

فعش سالماً لا زال مجدُك باقياً

وإن رغمت من حَاسدِيك المعاطس

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة