الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

ما استشرفت منك العيون ضئيلا

عدد الأبيات : 155

طباعة مفضلتي

ما استشرفتْ منك العيونُ ضئيلا

لكنْ عظيماً في الصدورِ جليلا

أقْبلتَ في خِلعِ الولايةِ طالعاً

والناسُ حولَك يوفضون قبيلا

فكأنك البدرُ المنيرُ مكلَّلاً

من طالعاتِ سعودهِ إكليلا

كم من غليلٍ يومَ ذلك هجتَهُ

لا زلتَ في صدرِ الحسودِ غليلا

منْ كان جمَّلهُ لَبوسُ ولايةٍ

وأعاره التعظيمَ والتبجيلا

فبذاتِ نفسِكَ ما يكون جمالُها

وبمائهِ كان الحسامُ صقيلا

تبّاً لمَنْ تَعميَ بصيرةُ رأيهِ

حتّى يراك بما سِواك نبيلا

إني لأكبِرُ أنْ أراك مهنَّأً

إلّا بما يتجاوزُ التأميلا

لأحقُّ منك بأن يُهنأ معشرٌ

رُزِقُوكَ حظاً في الحظوظ جزيلا

أنصفتَهم وأقمتَ عدلكَ فيهمُ

ميزانَ قِسطٍ لا يميلُ مَميلا

فهَدتْ عيونُهُمُ وأفرخَ روعُهم

وأقام منهم مَنْ أرادَ رحيلا

منْ بعدِ ما سألَ الحميمُ حَميمَهُ

ما بالُ دفّكَ بالفراش مذيلا

لا يعدموك فقد نصحْتَ إمامَهم

ووضعْتَ إصْرهُمُ وكان ثقيلا

أرفقتَهم في خرجِهم ووفرتَهم

وكذا المُدِرُّ يُقدّمُ التحفيلا

فتنافسوا بك في العمارةِ بعدما

طالَ العِداءُ فعُطّلتْ تعطيلا

فقضاكَ ريْعُ العدلِ ما أعطيتهم

أوفى قضاءٍ واصطنعْتَ جميلا

والعدلُ مغزرةٌ لكلّ حلوبةٍ

والجَوْرُ يُعقبُ رِسلَها تشويلا

لِمْ لا تكونُ لدى إمامِك مُرتضىً

لا يبتغي بك في الكُفاةِ بديلا

وإذا وليتَ فليسَ يعْدَمُ قائلاً

ما كان رأيُ إمامِنا ليفيلا

تَجبي له مالَ البلادِ وحمدها

إذ لا تضيعُ من الحقوقِ فتيلا

قال الإمام وقد جمعتهما له

حظانِ مثلُهما بمثلكِ نِيلا

أنت الذي يَمري اللّقاح برفقهِ

ملءَ الوِطابِ ولا يُجيع فصيلا

أسمعتَهُ شكرَ الرعيَّةِ بعدما

جارَ الولاةُ فأسمعوه عويلا

كسبتْ له التجويرَ قبلك عصبةٌ

فكسبْتَ بعدهُمُ له التعديلا

ولقد قطعتَ إليه كلَّ حِبالة

لا يستطيعُ لها الدهاةُ حويلا

ولقد ركبْتَ إليه كُلَّ مخوفةٍ

لو زلَّ راكبُها لطاحَ قتيلا

ووهبتَ نفسكَ للمتالفِ دونَهُ

ورأيتَ ذلك في الإمام قليلا

شهدَ الخليفةُ والرعيةُ أنه

ما كان جولُك عِند ذاك مهيلا

شهدَ الخليفةُ والرعيةُ أنه

ما كان رأيك عند ذاك سحيلا

أنتَ الذي قطعَ الحبائلَ بعدما

أزِمَت أزامِ وعضَّلتْ تعضيلا

فنجوتَ من أيدي الأخابثِ سالماً

ورهنتَهم لهفاً عليك طويلا

ولئنْ نجوتَ لقد ركبْتَ عزيمة

حَذَّاءَ تسبقُ داعراً وجديلا

وأجلتُ رأياً أحوذياً مثلَهُ

فيما ينوبُ من الخطوبِ أُجيلا

ولقلَّ ما ينجو امرؤٌ من مثلها

بالرأي إلّا أنْ يكونَ أصيلا

دبَّرتَ تدبيرَ المدبّرِ إنه

ما كان عندَ مَضلَّةٍ ضِلّيلا

بلْ كنتَ للملكِ السعيدِ وديعةً

أمرَ الإلهُ بحفظِها جبريلا

بل ذا وذاك وإن وُهبتَ لأمةٍ

تعفو فضولَكَ بكرةً وأصيلا

ولقد بلاك الطالبونَ فثُبِّطُوا

أن يُدركوكَ وخُذّلوا تخذيلا

ورأوا مكانك ريثَما أخليتَهُ

كمكانِ بعضِ الراسياتِ أزيلا

فسرَوْا على حَرَدٍ إليك وأعملوا

طلباً يحثُّ به الرعيلُ رعيلا

فسُتِرتَ دونهمُ بسترِ كثافةٍ

حتى خفيتَ وما خفيتَ ضئيلا

فثنوا أعنّةَ راجعين بخيبةٍ

كرجوعهم أيامَ ساقوا الفيلا

ولعلّهم لو أدركوك لأُرسِلتْ

طيرُ العذابِ عليهمُ السّجِّيلا

ولمَا خفيت بأن وجهك لم يكن

في كل ليلٍ دامسٍ قنديلا

لكن بأن خالوه بدراً باهراً

وإذا أخال شبيهُ شيءٍ خِيلا

ما قدرُ ليلٍ أن تكونَ لبستَهُ

فاخْتِينَ نُوركَ تحتَه واغتيلا

أنَّى تُجلّلُك الدجى يا بدرَها

لن تستطيع لك الدجى تجليلا

ولما خفيتَ بأن نَشْركَ لم ينلْ

أقصى مدى نشرٍ ونيَّفَ ميلا

لكن بأنْ حسبوه رَيّا روضةٍ

هبّتْ لها ريحُ الشمال بَليلا

واللَّهُ ثبّطَهم بذاك فكذَّبوا

فيك اليقينَ وصدّقوا التخييلا

كم ليلةٍ نسي الصباحَ مساؤها

قد بِتَّ فيها بالسُّهادِ كحيلا

ما نمتَ نومَ غريرةٍ في خِدْرها

لكن سَريْتَ سُرى الرجال رجيلا

ولعمرُ جمعِ الزنجِ يومَ لقيتَهم

ما صادفوك يراعةً إجفيلا

شهدتْ بذلك في جبينك ضربةٌ

كانتْ على صِدقِ اللقاء دليلا

تركتْ بوجهك للحفيظة مِيسماً

ما رجَّعتْ وُرقُ الحمامِ هديلا

من بعدِ ما غادرتَهم وكأنما

قعرتْ بهم عُصفُ الرياحِ نخيلا

ما زلت تنكؤهم بحدّ شائكٍ

لم تألُهُم قرحاً ولا تقتيلا

تقريهُمُ طعناً أبجَّ وتارةً

ضرباً يُزيّلُ بينهم تزييلا

حتى إذا ألبَ الجميعُ وألَّلوا

تلقاءَ نحرك حَدَّهُمْ تأليلا

أسرُوك إذ كَثَروكَ لا لعزيمةٍ

فشلت عليك ولا لصبرٍ عِيلا

لكنْ رمَوْكَ بدُهمِهم وكأنهُم

جيشٌ أجابَ دعاءَ إسرافيلا

فانقدْتَ طوعَ الحزمِ لا مستقتلاً

خَرِقاً ولا سلسَ القيادِ ذليلا

ورأيتَ أن تَبقى لهم فتكيدهم

أجدى ومثلُك أحسنَ التمييلا

وقتالُ من لا تستطيع قِتالهُ

في الناس يكسبُ رأيكَ التفييلا

ومن اتَّقى التحيينَ فيما يتّقي

فكذاك أيضاً يتَّقي التجهيلا

بل أعجلوكَ عن المِراس كأنهم

عُنفٌ من السيلِ استخفَّ حميلا

لا فُلَّ حدُّك من حسامٍ صارمٍ

ترك القِراعُ بحدّهِ تفليلا

لو حُكتَ في السيفِ الذي كافحتَهُ

ما حاك فيك لأسرعَ التهليلا

لو مَسَّهُ الألمُ الذي أحذاكه

أو دونَ ذاك لما استفاقَ صليلا

أو فلَّ فيه حُرُّ وجهك فلّةً

في حُرّ وجهك ريعَ منه وهيلا

للَّه نفسٌ يومَ ذاك أذلْتها

ولرُبَّ شيءٍ صينَ حين أُذيلا

لوقفْتها نصبَ الكريهةِ موقفاً

ما كان تعذيراً ولا تحليلا

لا جاهلاً قدْرَ الحياةِ مغمَّراً

بل عارفاً قدْرَ الحياة بسيلا

مثل الهزبرِ المستميتِ إذا ارتدى

أشباله من خلفِهِ والغيلا

والحربُ تغلي بالكُماةِ قدورَها

والموتُ يأكلُ ما طهتْه نشيلا

تخِذوا الحديدَ مغافراً وأشلَّةً

وتخذتَ صبركَ مِغْفراً وشليلا

نفسٌ طلبتَ بها العلا فبلغتها

وركبتَ منها كاهلا وتليلا

وإذا أذلتَ النفسَ في طلب العلا

فلتُلفَيَنَّ لما ملكتَ مُذيلا

أتُراك بعد النفس تبخلُ باللُّهى

اللَّهُ جارُكَ أن تكونَ بخيلا

ما كنتَ تمضي في اللقاء مُصمِّماً

فتكون في شيءٍ سِواهُ كليلا

مَنْ جاد بالحَوْباء جاد بمالهِ

فالمالُ أيسرُ هالكٍ تعجيلا

ونظرتُ ما بخلُ امرىءٍ وسماحُهُ

والرأي يُوجدُ أهلَهُ التأويلا

فالبخلُ جُبنٌ والسماحُ شجاعةٌ

لا شكَّ حين تُصحِّحُ التحصيلا

جَبُنَ البخيلُ من الزمان وصَرْفِهِ

فتهيَّبَ الإفضالَ والتنويلا

واستشعرتْ نفسُ الجوادِ شجاعةً

فرجا الزمانَ على الزمانِ مُديلا

وإذا امرؤٌ مُنح الشجاعة لم يجدْ

عنه السماحُ لرحلهِ تحويلا

ولقلَّ ما جاد امرؤٌ ليستْ له

نفسٌ ترى حدَّ الزمانِ فليلا

ليشمّرِ الغادي إليك ذُيولَه

كيما يروحَ مُرفَّلاً ترفيلا

فلربَّ تشميرٍ إليك رأيتُهُ

بالأمسِ أعقبَ أهلهُ تذييلا

جُعل البخيلُ لما يفيدُ قرارةً

لكنْ جُعلتَ لما تفيدُ مَسيلا

صرفتْ يداك إلى المكارم والعلا

عن مالك التثمير والتأثيلا

شذَّبتَ في دارِ الفناءِ أثيلَهُ

ليكون في دارِ البقاءِ أثيلا

ما سوَّلتْ نفسٌ لصاحبها الغنى

إلا انبريتَ تُصدّقُ التسويلا

تَعِدُ المنى عنك الغنى فتفي به

وتقيمُ جودَك بالوفاء كفيلا

وتفي بما يعدُ الكذوبُ كأنما

كُفّلتَ ذلك دونَهُ تكفيلا

ولو استطعتَ إذا وفيتَ بوعدِهِ

نفَّلتَه حُسنَ الثنا تنفيلا

ولرُبَّ مرجوّ سواك مُؤمَّل

ألفاه راجيهِ عليك محيلا

فقبلتَ منه حَوالةً مكروهةً

ورأيتها حظاً إليك أَميلا

ونقدتَ صاحبَها الثوابَ مُعجّلاً

إذ ما سألتَ بنقدهِ تأجيلا

يفديك مَنْ تفدي بمالك عرضَهُ

وتذودُ عنه الذمَّ والتبخيلا

لولاك أصبحَ عرض كُلّ مبخَّل

شلواً يُمزقه الهجاء أكيلا

الناسُ أدهمُ أنت فيه غُرَّةٌ

جُعلَ الأفاضلُ تحتَها تحجيلا

لو كنتَ في عصرِ النبيّ محمدٍ

أوحَى الإلهُ بمدحِك التنزيلا

شاركتَ إبراهيم في اسمٍ واحدٍ

ونسختَه شبهاً كإسماعيلا

لم يُبقِ إبراهيم إرثَ خليفةٍ

إلا وقد قُبّلتها تقبيلا

ولئنْ تقدّمك الخليلُ بزُلفةٍ

لبمثلِ ما تُسديه كان خليلا

تقواك تقواهُ وبرُّك برُّهُ

للَّهِ درُّكُما أباً وسليلا

ولقد دعوتَ اللَّه مثلَ دعائهِ

عند البلاءِ فزلَّ عنك زليلا

يفتنُّ فيك المادحونَ وكلُّهم

يتجنّبُ التشبيه والتمثيلا

فُتَّ العديلَ فما يقالُ كأنه

مَنْ ذا رأى لك في الأنامِ عديلا

هذا أبا إسحاق موقفُ عائذٍ

بك من نوائبَ لم يَدَعْنَ ثَميلا

يتواعدُ الأيامَ منك بجحفلٍ

ينفي الأوابدَ هدَّةً وصهيلا

شئزَ المقيلَ بحيث عبدُك ضاحياً

فامهدْ لعبدك في ذَراك مقيلا

وأفىءْ عليه الظَّلَّ بعد زواله

لا زال ظلُّك ما حييت ظليلا

يا منْ عليه عيالُ آدمَ بعْدَهُ

أكفلْ أخاك وإن غدوتَ مُعيلا

يا منْ تكفَّل للعبادِ برزقهِم

أتخالُني فيمنْ كفلْتَ دخيلا

سوّيتَ بين الخلقِ إلا واحداً

قد كان يأملُ عندك التفضيلا

لا تقسمِ الضّيزَى كقسمةِ معشرٍ

نصبوا موازينَ الفواضل مِيلا

صُنْ عرضَ عبدكِ أن يُذالَ فإنه

ما كان قطُّ لبِذلةٍ منديلا

صُنْ وجهَ عبدك عن سؤال معاشرٍ

ألفاهُمُ شرَّ البريةِ حِيلا

منْ مانعٍ مرعىً وآخرَ باذلٍ

مرعىً توخَّمه الكرامُ وبيلا

إنْ منَّ منَّن فاستمرَّ مريرُهُ

مِنْ مِنَّةٍ فُعلت ومنٍّ قِيلا

فكأن ما يُسديه شهدٌ مُعجِبٌ

فيه الذُّعافُ مثمَّلاً تثميلا

أصبحتُ أرجو منك عاجلَ نائلٍ

ما زال مرجوّاً لديك مَنيلا

وكأنني بي شاكرٌ لك قائلٌ

لاقَيْتُ خيرَ مُنفّل تنفيلا

لاقيتُ من لاقى الزمانَ تحامياً

عني فَنَكّلَ صرفهُ تنكيلا

وأقال جَدّي بعد طولِ عِثارهِ

لا زلتَ للجدِّ العثورِ مُقيلا

لاقيتُ إبراهيمَ واحدَ عصرِه

وكَفى به من جُملة تفصيلا

لاقيتُ مَنْ ألوى بنحسي سعدُهُ

لا زال سعداً للنحوسِ مُزيلا

قالت لحرماني سماحةُ كفِّهِ

لن تستطيعَ لسنتي تبديلا

صدقتْ مُنَى نفسي لديه عِداتها

ولقد عهدتُ عداتِها تعليلا

وارتشتُ ريشَ غنىً أطار جديدُه

ما رثَّ من حالي فطار نسيلا

أنت الذي ما قيل حين مدحتُهُ

خاطبتَ رسماً بالفلاة مُحيلا

بل قيل لي لا فال رأيك مادحاً

أمَّلْتَ مأمولاً وشِمتَ مُخيلا

أصبحتُ بين خصاصةٍ وتجمُّلٍ

والمرءُ بينهما يموتُ هزيلا

فامددْ إليّ يداً تعوَّد بطنُها

بذلَ النوالِ وظهرُها التقبيلا

ووسيلتي أني قصدتُك لا أرى

إلا عليك لحاجتي تعويلا

وأجبتُ مَنْ قال اتَّصِل بوصيلةٍ

حسبي بسؤددِ منْ مدحتُ وصيلا

ما في خلائق مَنْ مدحتُ نقيصةٌ

أبغي لها بوسيلة تكميلا

جُعلَ الرشاءُ لمنْ طُوالةُ شُربُهُ

لا لامرىءٍ مثلي يؤمُّ النيلا

ساحتْ مواردُهُ فليسَ رشاؤهُ

إلا شرائعَ سُهِّلَتْ تسهيلا

فعلامَ تقتسمُ الوسائل بينهم

حمدي فيذهبُ جُلُّهُ تضليلا

لا أُشركُ الشركاءَ في حمدِ امرئٍ

منه أؤمّلُ وحْدَهُ التمويلا

أنَّى أخوِّلُ من سواه محامدي

وهو الذي أرجو به التحويلا

وكّلتُ مجدَك باقتضائك حاجتي

وكفى به متقاضياً ووكيلا

إني رأيتُك جنةً عدنيةً

قد هُدّلتْ ثمراتُها تهديلا

حملتْ فذللتِ الغصون بحملِها

وكفتْ أكُفّ جُناتها التذليلا

أحسنتُ فيك الظنَّ وهي وسيلةٌ

شُفِّعتُ إنْ أحسنتُ فيك القيلا

ولو التقيتَ وحاتماً لحسبتَهُ

أعداه جودُك أن عراك نزيلا

فقد اكتُنِفْتَ بكلِّ أمرٍ لا تَرى

معه إلى بخسِ الجزاء سبيلا

خذها أبا إسحاقٍ صنعةَ شاعرٍ

صنعٍ أطالَ لفكرهِ التمهيلا

وأطاعه حرفُ الروي فلم يجىءْ

فيه بمفعولٍ يشوبُ فعيلا

كثرتْ معاني المدحِ فيك فهيَّأتْ

للمادحِ التكثير والتطويلا

فأطلتُ إيفاءً لمجدك حقَّهُ

بل لستُ فيك وإن أطلتُ مُطيلا

ولمَا جعلْتُك إذ أطلتُ كموردٍ

قَذَفٍ أُمِرَّ رشاؤُه فأطيلا

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة