الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

تطول يا قريع بني فراس

عدد الأبيات : 110

طباعة مفضلتي

تطوَّلْ يا قريع بني فراسٍ

فإنك من ذوي الأيدي الطوالِ

وكلُّ يدٍ أطالَ الحظُّ منها

بلا طَوْلٍ مُقَصِّرَةُ المنالِ

وما يبقَى على الحدثانِ شيءٌ

سوى شرفٍ من الأفعالِ عالي

هي الدنيا تزولُ بساكنيها

فأفضلها البعيدُ من الزوالِ

وقد مُكّنْتَ من دَرَجٍ وِثاقٍ

فلا تَجْبُن من الرُّتَب العوالي

واعدِدْ سحنةً للحظّ ليستْ

كعمروٍ إنه مني ببالِ

فإن الحظَّ لا شركاءَ فيه

وليس بمؤنسٍ حظٌّ مخالي

لَكالمرعَى الخصيبِ بلا سَوامٍ

أو البلدِ الرحيبِ بلا حلالِ

فلا تأنس أبا حسنٍ بحظٍّ

ومَعمرُهُ من الأخيارِ خالي

ألا يومَاً إلى مثلي مُذالاً

بكم في حَشْوة السَّقَطِ المذالِ

وقد حظيَتْ بحظكُمُ رزايا

يُطأطىءُ ذكرُها صيد القَذالِ

كعمروٍ أو كأندادٍ لعمروٍ

ألا يا قومُ للكفر الجُلالِ

أتُشحنُ روضةٌ عَرُضَت وطالتْ

بأشباهِ النعامِ أو الرّئالِ

دعوتُك خاضعاً من تحتِ تحتٍ

فلا تشمخْ فتُدعَى من مُعالِ

وينصرني عليك الناسُ نصراً

يطولُ به على الطاغي دلالي

وقبلَكَ ما نُصرتُ على ظلومٍ

وما أعملتُ أطرافَ الإلالِ

ولكني أَويتُ من اعتصامي

إلى عَيْطاءَ شاهقةِ القِلالِ

وتلك أعزُّ لي منْ كل رمحٍ

وصَمصام إذا دُعِيتْ نَزالِ

وكم عزَّ الذليل بلا قتالٍ

وكم ذلَّ العزيزُ مع القتالِ

حلفتُ برأي سيدِنا المُصَفَّى

إذا فالاه غامضةً مُفالي

ونقصي بعد رُجْحاني لديه

وقد يئسَ الموازنُ من عَدالي

لقد أوقعتَ من أمرين أمراً

أتى منه فسادي أو خبالي

فإما أنْ تكون ثللتَ عرشي

وإمَّا أن تكون أهَلْتَ جالي

أتلتمسُ الشفاءَ لديك حالي

فتُمنَى منك بالداء العُضال

مِطالٌ منك قد أضنى اصطباري

وظلمٌ منك قد أفنى احتيالي

وكان مطالُ مدحي بالمساعي

هداك اللَّه أحسن من مطالي

فماطِلْني الجزاءَ تؤُلْ بمدحي

من الأمدِ البعيدِ إلى مآل

حلفتُ لقد حكمتَ بغيرِ عدلٍ

أمنتَ وأنت تشغلني اشتغالي

لحيتَ ليَ الزمانَ وأنت عُطلٌ

وضافرت الزمان وأنت والي

وكيف ولِمْ أمنتَ عليك عتبي

وسَيْلي بالأوابد وانثيالي

أكنتَ ظننت سهوي عن حقوقي

أم استيقنتَ جبني وانخذالي

أم استعهدتَ حلمي واغتفاري

أم استكفيتَ حزمي في حَوالي

كلا الحسبين يوجب أن يُضاهَى

فساجِلني فإنك ذو سِجال

أخفتَ عواقب السوءى فخَفْها

فكلُّ إساءةٍ مَجْنى وَبال

أم استعليتَ عن إتيانِ سوءٍ

فكنْ في ذاك فوقي أو حِيالي

كلا الأمرينِ من كرمٍ وحزمٍ

فإنك فيه ذو عمٍّ وخالِ

وعظتُك أيها الإنسانُ وعظي

فلا أكُ واعظَ الدّمنِ الخوالي

وأنت الحيُّ كُلُّ الحيّ فاتركْ

غروبَ الوعي للرممِ البوالي

ورَجِّ تغافلي لك وانخداعي

ولا ترجُ اختداعي واغتفالي

تواردْنا ونحنُ على ودادٍ

فلا نصدرْ ونحنُ على تَقالي

فلستُ بمنْ يُعلَّلُ بالهَواهي

ولستُ بمنْ يفزَّعُ بالسعالي

وسعتَ الناسَ إنصافاً وبرّاً

وإفضالاً فهم لك كالعيالِ

سواي فإنني أُوسعت خسفاً

بلا جُرمٍ وأعجبَكَ احتمالي

على أني أعادي مَنْ تُعادي

كما أني أوالي منْ توالي

بلَى ذنبي ولستُ أتوبُ منه

ولو أني قُليتُ على المقَالي

لسانٌ بالثناء عليك رطبٌ

وقلبٌ من مديحك في مَجال

أعِدْ نظراً أبا حسنٍ فإني

أراك وهِمتَ في أمري وحالي

ولا واللَّه ما تَسْوَى أمورٌ

تراها قيمتي أبداً قِبالي

أزور فلا أرى منك اهتشاشاً

كما أني أَغيبُ فلا تبالي

وقد يؤتَى هَجورٌ من سُلُوٍّ

كما يؤتى زَؤُورٌ من ملالِ

ولم أكثر فأوجب عُذر قالٍ

ولم أهجر فأوجب عذرَ سالي

فمَا بالُ الجفاء جفاءُ سالٍ

وما بالُ اللقاء لقاءُ قالي

لقد أشجيتَني بالظلم حتى

جعلتُ تعجّبي جُلَّ اشتغالي

وكم أرضيتَ من قومٍ وقومٍ

خُدودهُم تَسافلُ عن نِعالي

أبيتَ فِصالهم من بعد رِيٍّ

وما أرويتني وترىَ فصالي

بُخِستُ وفُضّلوا حتى كأنيّ

حُبِيتُ بنقصِهم وحُبوا كمالي

على أني أحاولُ بعضَ حَقّي

وأيسر ما أَسدُّ به اختلالي

أراك إن اعتزلتك ذاتَ يومٍ

أبا حسنٍ سيوحشُك اعتزالي

فكيف إن ارتحلتُ إلى بلادٍ

تَباعدُ عنك تصبر لارتحالي

أليس من الشدائد أن تراني

على وُدّي وقد شُدَّتْ رحالي

بل وكفتْك وحشتُنا جميعاً

إذا بكرتْ لطِيَّتها جمالي

ولكنْ قد وثقتَ بصدق وُدّي

وآمَنك اختبارُك من زيالي

ولِمْ لا واعتقادُك في فؤادي

مُساكنُ مهجتي أخرى الليالي

هَويتُك ناشئاً قبَل التلاقي

هوىً حدثاً تكهَّلَ باكتهالي

ولم يكُ للرُّواءِ هواي لكنْ

لمحمودِ الشمائلِ والخصالِ

وكلُّ مودةٍ قبلَ اختيارٍ

فتلك هوى طِباعٍ لا انتحال

رأت ما فيك نفسي رأيَ حدسٍ

فلم يخطئ سَدادي واعتدالي

فلما أن لقيتك واعترفنا

جلا عني ظلامَ الليلِ جالي

وقال الرأيُ لي قولاً فصيحاً

وقعت على الهدى بعد الضلالِ

فكيف أميل بين هوىً ورأي

إلى صُرمٍ وقد شدَّ اعتقالي

لقد حرسا وصالك من ملالي

وصرمي شئت صرمي أو وصالي

فلو بودلتُ بالدنيا جميعاً

علقتُكَ وانحرفتُ عن البِدال

ولا يظلمْك من قبلِ التلاقي

هوىً سبقَ اختياري وانتحالِي

ولا حاباك بعدَ الخُبر رأيٌ

رأى فضل اليمينِ على الشمالِ

وكم أصبحتَ معتلّاً عليه

فجادل عنك أنواعَ الجدالِ

وأيسرُ حجةٍ للرأي مما

تكامل فيك يَعصِفُ باعتلالي

ومثلك يا أبا حسنٍ حقيقٌ

بصَوْني عن فراقك واعتقالي

لشكرِ محبتي قبل التلاقي

وشُكْم مودتي بعدَ التبالي

أعيذك أن يَرى مثلي عدوٌّ

لديك بحال مطَّرَحٍ مُذالِ

فيوسعُ رأيكَ المحمود ذمّاً

ويطعنُ في اختياركَ غيرَ آلي

وهبْ أني عدمتُ الفضلَ طرّاً

سوى علمي بفضلك في الرجالِ

أما في ذاك عندك ما يعفّي

على ما بعد ذلك مِنْ خلالي

كفافي يا أبا حسن يسيرٌ

وشكري ذو المثاقيلِ الثقالِ

وكم شيء له بَذْرٌ يسيرٌ

ورَيْعٌ مثلُ أطواد الجبالِ

أنا السيفُ المجرّدُ في الأعادي

أبا حسن فلا تُغفلْ صقالي

أترضَى أن تقلّدني حساماً

وبي طَبَعٌ وجفني غيرُ حالي

معاذَ اللَّه أن ترضى بهذا

وأنت بحيثُ أنت من المعالي

فجدد لي الصقالَ وحلّ جفنى

يكنْ لك يومَ تُلبسني جمالي

وصنّي يومَ سلمك إنَّ صوني

يسرُّك يوم حربك بابتذالي

ألم تعلم هداك اللَّه أنّي

أبَرُّ على المُناضل والمُغالي

متى حققتُ لم أقعُدْ بحقي

وإن جادلْتُ لم يُخشَ انجدالي

رويدَك إنني كاسيكَ بُرداً

جديداً من قريضٍ غيرِ بالي

تَنافسُه مَسامعُ سامعيه

ويَطوى مُنشديه على اختيالِ

مديحاً إنْ تُثبه يكن مديحاً

من الحُلل المحبَّرة الغوالي

وإن تظلمْه تجعلْه هجاء

أشدَّ على الكريم من النبالِ

وليس بلفظةٍ لي فيك لكنْ

بما للناسِ منْ قيلٍ وقالِ

يرون مدائحاً جُزيتْ بظلم

فألسنُهُم أحدُّ من النصالِ

وكم من ناصر لي لم أُرِدهُ

يماحل ظالمي عني مِحالي

وأعوانُ الضعيف أُولو احتشادٍ

لنصرته وعنه ذو نضال

وكم شعرٍ مدحتُ به ظلوماً

فصار هجاءَه لا بافتعالي

ولو أني أشاء سكتُّ عنه

مجاهرةً ودبّ له اغتيالي

ولكنَّ المحقَّ له نصيرٌ

من الأيام والعُقَب المتالي

وذمُّ الناس مجلوبٌ رخيصٌ

لأيسرِ علَّةٍ والحمدُ غالي

وأهلُ الظرف منصورون قِدْماً

لهم من كل طائفةٍ موالي

فلا تبعثْ عليكَ لسانَ حفلٍ

وحفلٍ بعد حفلٍ واحتفالِ

أقاسي ساهراً إذا لا تقاسي

رياضتي القريضَ ولا ارتجالي

وأركبُ أخمصي إذ لا تُراعي

حَفَايَ كيف كان ولا انتعالي

سأدعو اللَّه مبتهلاً إليه

عليك مع الدعاة على إلالِ

وإن لم يبتهل جهراً لساني

عليك فنيّتي لك بابتهالِ

أما يرعى جلالَ الحقِّ حُرٌّ

وإن حَجدت بَصيرتُه جلالي

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً،..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة