الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أعاذل غضي بعض هذي الملاوم

عدد الأبيات : 191

طباعة مفضلتي

أعاذِلُ غُضِّي بَعْضَ هَذي الملاوِمِ

وكُفِّي شآبيبَ الدموعِ السواجِمِ

فما أنا بالغاوي فأُلْحى ولا الذي

يُقادُ إلى مكروهِه بالخزائمِ

إليك فإني لا صدوفٌ عن الهدى

ولا مُمْكِنٌ من مخطمي كلَّ خاطمِ

على أن هذا الدهرَ قد ضام جانبي

ولستُ حقيقاً أن أقرَّ لضائمِ

وعند ابنِ كِسْرى لابنِ قَيصَر مقْعَدٌ

إذا سامَهُ العصران إحدى الهضائمِ

دعيني أزرْ بالود والمدحِ معشراً

هُمُ الساهمونَ المجدَ كُلَّ مُساهِمِ

إذا امتدحُوا لم يُنْحَلوا مجدَ غيرهِم

وهل تُنحلُ الأطواقَ وُرقُ الحمائمِ

ويَفْتَنُّ فيهم مادح بعدَ مادحٍ

وليس لصدقٍ مستتبٍّ بعادمِ

أولئك قوْمٌ قائلُ المدحِ فيهمُ

حَظِيٌّ بحظَّيْ سالمِ الدين غانمِ

كرام لآباءٍ كرام تنازعوا

تُراثَ فياريزٍ لَهُم وبهارِمِ

تدلّوا على هامِ المعالي إذا ارتقى

إليها أُناسٌ غيرهم بالسلالمِ

ذوُو الأوجُه البيضِ الفداعم زُيِّنت

وزيدتْ كمالاً بالرؤوس الغيالمِ

رؤوس مرائيسٌ قديماً تعمَّمتْ

لعمْرُكَ بالتيجانِ لا بالعمائمِ

تُساقُ إليهم كُلَّ يومٍ لطائمٌ

من الحمد فيها مثلُ نشرِ اللطائمِ

وقد جرَّبَ المنصورُ منهم نصيحةً

وجدّاً سعيداً نِعْم ركنُ المُزاحِمِ

به صدموا الأعداء دُونَ مُناهُمُ

قديماً فهدُّوا ركن كُلِّ مُصادِمِ

ولمَّا اجتباهم ذو الغناءَيْنِ صاعِدٌ

غدا وهْو مسرورٌ بهم غيرُ سادمِ

ومِنْ يُمنهِم إذ قُلِّدوا ما تقلّدوا

بوارُ الأعادي وانقضاءُ الملاحِمِ

رمى الحائنَ المشؤومَ يُمْنُ جُدودِهم

بداهيةٍ تَمحو سوادَ المقادمِ

فقُلْ لبني العباسِ إذ حركوهُمُ

يدي لكمُ رهْنٌ بمُلكِ الأقالمِ

لتَلْقَ بني نوبختَ يوماً بأُمَّة

هواك وقد هانت صِعابُ المجاسمِ

وقد غُفِرتْ للدهرِ كلُّ جريمةٍ

تُعدُّ له من سيِّئات الجرائمِ

أسرَّكَ أني قد أقمْتُ وأنَّني

على صير أمرٍ ليس لي بمُلاومِ

أروح وأغدو واجما بين معشرٍ

شماتَى بحالي كلُّهم غيْرُ واجمِ

رأيتُ من الآراء ما ليْسَ حقُّه

وجدِّكَ أنْ يُثْنَى له عزْمُ عازِمِ

فجئني برأيٍ يمْنَعُ الفُلْكَ جَرْيَها

ويمْلكُ غربَ اليعْمُلاتِ الرواسمِ

وإلّا فإني مستقِلٌّ فرائمٌ

بِهِمَّتي العلياءِ عُليا المراوِمِ

ولستُ إذا ما الدهرُ أصبحَ جاثِماً

عليّ بمُلْقٍ تحته بركَ جاثمِ

ومهما أخِمْ عنه فلست عن التي

تُبلِّغني آمالَ نفسي بخائمِ

يدي سائلي الأمَّ الرؤومَ التي غدتْ

تسومك حرمانَ الغِنى بالملاومِ

أألبسطَ بالتسآلِ تستحسنين لي

أمِ القبضَ في غُلٍّ من الفقرِ آزِمِ

هما خُطتا خَسْفٍ ولا بُدَّ منهما

أو السِّيرُ لا شيءٌ سواه لرائمِ

سألقى بنعمانيةِ الخير مُنْعِماً

أعيشُ بها في ظلِّهِ عيشَ ناعِمِ

يُعاشرني في غربتي خيرَ عِشْرةٍ

ويقلبني من سُربتي بمغانمِ

فلا تنظري جري الأيامِنِ وأْمني

بيُمنِ الذي يمَّمْتُ جَرْيَ الأشائمِ

ولا تُشْفقي من حَدِّ نحْسٍ على امرئٍ

يسيرُ إلى سعدٍ لغُنْمِ غنائمِ

أخٌ لي في حُكم التفضّلِ سيدٌ

بحُكْم صميمِ الحقّ غيرُ مُوائمِ

يرى أنَّني من خيرِ حظ لصاحبٍ

وأعْتَدُّهُ من خيرِ حظٍّ لخادمِ

ويدمُجُ أسبابَ المودةِ بيننا

مودتُنا الأبرارَ من آلِ هاشمِ

وإخلاصُنا التوحيدَ للَّهِ وحدَه

وتذبيبنا عن دينه في المقاوِمِ

بمعرفةٍ لا يَقْرعُ الشكُّ بابها

ولا طعْنُ ذي طعنٍ عليها بهاجمِ

وإعمالُنا التفكير في كُلِّ شُبْهةٍ

بها عُجْمَةٌ تُعيي دُهاةَ التراجِمِ

يبيت كِلانا في رضى الله ماخِضاً

لحِجَّتِه صدراً كثيرَ الهماهِمِ

جدعْنا أنوفَ الإفْكِ بالحقِ عنْوةً

فلم نَتَّرِكْ منهُنَّ غير شراذِمِ

وإغرامُنا بالظرفِ من نَثْرِ ناثرٍ

تخالُ به دُرّاً ومن نظْمِ ناظمِ

يُفيدانِ آداباً يجنِّبْنَ ذا النُّهى

قِرافَ المخازي وارتكابَ المآثمِ

إذا نحنُ قُلْنا ما تَرَيْنَ أرَيْننا

إباحةَ معروفٍ ومَنْع محارِمِ

يُصَوِّبْنَ ذا الإقرارِ بالحق كلِّه

ويلْحَيْن ذا الإقرارِ عند المظالمِ

يسمِّحن ذا البخلِ الرتوبِ وتارةً

يُشَجِّعنْ ذا الجبنِ الرَّجوفِ القوائمِ

ويُنطِقْن أهل الصمتِ في كل مَحْفلٍ

مهيبٍ كمِثلِ المأزقِ المتلاحِمِ

على ذاك أسَّسنا الخلالةَ بينناً

فهلْ مَنقم فيما اعتددْتُ لناقمِ

أعنْ مثل ذاك الحرِّ تَستَلْفتينني

إلى كُلِّ عبد الخيمِ وغدِ الشكائمِ

أخي ما أخي لا مُرْتجي الخير خائبٌ

عليه ولا ذو المدح فيه بآثمِ

وهَلْ مأثَمٌ في مدحِ من كان مدحُه

يوازِنُ عندَ اللَّهِ تسبيحَ صائمِ

فتىً تركَ الأشعارَ طُرّاً مدائِحاً

وكانت زماناً جُلُّها في الشتائمِ

إذا هطلتْ بالعُرْفِ عشْرُ بنانِه

فقدْ هَطَلَتْ بالعُرْفِ عشْرُ غمائمِ

يقودُك مكرورُ التجاريب نحوهُ

وهل تَجْتوي شهْداً تجاريبُ طاعِمِ

وما ذائقٌ روحَ الحياةِ بآجِمٍ

مذاقَتَهُ يوماً ولا بعْضِ آجِمِ

تُلاقيه مَبْغيّاً عليه مُحَسَّداً

ولسْتَ ترى في عِرْضهِ قرمَ قارمِ

وما ذاك من بُقْيا العِدا غيرَ أنَّهُمْ

رأوا رمْيَه بالذامِ ذاماً لذائمِ

رقيقُ طرازِ الظَّرفِ لكنَّ جُودَه

كثيفُ الحيا ذو عارِضٍ متراكمِ

كتومٌ لما أولى أخاهُ مُحدِّثٌ

أخاهُ بنُعْمى اللَّهِ غيرُ مُكاتمِ

إذا الناسُ سمَّوا ما يُنيلُ من اللُّهى

نوافلَ سمّاهُنَّ ضربةَ لازِمِ

نهضْتُ إليه بالخوافي مُؤمِّلاً

به أن تَريْني ناهضاً بقوادمِ

ولما أنختُ العزمَ ثم امتطيْتُه

إلى الماجدِ القمقامِ رأسِ القماقمِ

رأى حظِّيَ الحُسَّادُ قبلَ حُصولِهِ

فقد سلَّفوني عضَّهُم بالأباهِمِ

وغانٍ عن الشورى بذكراهُ زارهُ

فآبَ ولم تُقرع له سِنُّ نادمِ

كأني إذا يمَّمْتُهُ ومُحمداً

سموتُ إلى أوسِ بن سعدى وحاتمِ

أرائمتي رجِّي من اللَّه رحمةً

مُوكَّلةً بالأمهاتِ الروائمِ

وإنّ الذي تَسترْحِمُ الأمُّ لابنِها

بها وبه لا شكَّ أرْحَمُ راحمِ

دعي رعْيةً ليستْ تدومُ وعوِّلي

على خلفٍ من رِعية اللَّه دائمِ

فإنَّ الذي يُمطيني البحرَ مَرْكباً

سيحفَظُني من مَوْجه المُتَلاطِمِ

كِلي رعيتي عند المغيبِ إلى الذي

رعانا قديماً في غُيوبِ المشائمِ

هو الكالئُ الراعي ونَحْنُ وغيرُنا

بعيْنَيْهِ مَرْعيُّون رعْيَ السوائمِ

فمَنْ ظنَّ أنَّ الناسَ يرْعَوْنَ دونَهُ

نفوسهُمُ فلْيَعْتَبِر بالبهائمِ

فإنْ هي كانتْ مُلْهَماتٍ رشادها

على جَهْلها فليعترف للمُخاصمِ

ألا فاستخيري الله لي عِنْدَ رِحْلتي

فذلك أجْدى من مَلامِ اللوائمِ

ألا واستجيري الله لي إنَّ جارهُ

بمَنْجىً بعيدٍ من ممرِّ القواصمِ

وظُنِّي جميلاً بالذي لم تزلْ له

عوائدُ من إحسانِهِ المُتقادمِ

وقولي ألا إنَّ اكتئاباً لشاخِصٍ

سيُعْقِبُهُ اللَّهُ ابتهاجاً بقادمِ

وقالتْ أَتَضْحى قلت للظِلِّ ذاكمُ

فكم من نسيم هبَّ لي من سمائمِ

أيُبكيكَ سفكي ماء وجْهي برحلةٍ

تُنَزِّهُني عن سفكه في الألائمِ

صيانةُ وجهٍ لا أبا لك بذْلُهُ

لِما ذبَّ عنهُ الذُّلَّ يا أمَّ سالمِ

وما صانَ كِنٌّ قطُّ وجْهاً أذالَهُ

سؤالُ مصونِ المالِ عندَ المغارمِ

منيعِ الجَدا لو يُسألُ النِقْرَ لم يَكُن

لتأخُذَهُ في البُخْلِ لومةُ لائمِ

أبى الله وُردي حَوْضَ ذاك وأن أُرى

تحومُ رجائي حَوْلهُ في الحوائمِ

ولي مثلُ إسماعيلَ عنه مُراغمٌ

وهل كأبي سهْلٍ لحُرٍّ مُراغمِ

وما اكتَنَّ مُكْتَنٌّ ولا وفْرَ عنده

فلم يصْلَ نيرانَ الهُموم اللَّوازِمِ

ولَلجاحمُ المشبوبُ في القلب والحشا

أحرُّ إذا استثْبتُّ من كُلّ جاحِمِ

فلا تَظْلمي قلبي لوَجهْي فإنّني

أرى ظُلْم خيري شرَّ خُطَّةِ سائمِ

ولا الوجهُ أولى أن يعرض للصِّلَى

من الملكِ المحجوبِ تحت الحيازِمِ

ونحن بنو اليونانِ قوم لنا حجاً

ومجدٌ وعيدانٌ صلابُ المعاجِمِ

وحلمٌ كأركانِ الجبالِ رزانةً

وجهل تفادى منه جنُّ الصرائمِ

إذا نحنُ أصبحْنا فخاماً شؤونُنا

فلسْنا نُبالي بالوجوهِ السواهِمِ

ولسنا كأقوام تكونُ همومُهم

بياضُ المعاري وامتهادُ المآكمِ

لحا اللَّهُ هاتيكَ الهمومَ فإنها

همومُ ربيباتِ الحجالِ النواعِمِ

وما تتراءى في المرايا وُجوهُنا

بلى في صِفاح المرهفاتِ الصوارمِ

إذا ما انْتضيْناها ليوم كريهةٍ

أرَتْنا وجُوه المُخْدراتِ الضراغمِ

ولم تتخذْها عند ذاك مَرائياً

كفى شاغِلاً عن ذاك حزُّ الحلاقمِ

وقد علمَتْ أن لم تُسلَّلْ نصالُها

لذلك بلْ سُلَّتْ لضربِ الجماجمِ

فتلك مرائينا التي هي حَسْبُنا

ووجهُ أبي سَهْلٍ قريعِ الأعاجمِ

إذا ما بدا للناظرين يَشُبُّهُ

سنا رأيهِ في الحادثِ المُتَفاقمِ

فتى يلبسُ الناسُ المدائحَ كالحُلى

ويلبسها من بينهم كالتمائمِ

يُعاذُ بها وَجْهٌ وسيمٌ ومَخْبَرٌ

كريمٌ لدى أزمِ الخطوبِ الأوازِمِ

وإنَّ امرءاً يضْحي له المدح عوذةً

لمعلمُ دنيا طائلٌ في المعالمِ

وما الخيرُ إلا حُسنُ مرأىً ومَخْبَرٍ

إذا نفذت يوْماً بصيرةُ حاكمِ

لئِنْ راح مقسوماً لهُ الفضلُ إنَّهُ

لأهْلٌ له واللَّه أعدلُ قاسمِ

فمن شاء فلْبيكِ الدماءَ نفاسةً

وإن شاءَ فليضْحك إلى فِهْر هائمِ

وطِئتم بني نوبختَ أثبت وطْأةٍ

وأثقلها ثِقلاً على أنْفِ راغمِ

وهُنِّئتُمُ ما نلتُمُ من كرامةٍ

إلى كرمٍ فُزْتُمْ به ومَكارِمِ

وجدتُكمُ مثلَ الدنانيرِ أُخلِصتْ

وسائرَ هذا الخلق مثلَ الدراهمِ

ورثْتم بيوت النار والنور كلّها

ذوي العلم قِدماً والشؤونِ الأعاظمِ

بيوتُ ضياء لا تبوخُ وحكمةٍ

نُجوميِّةٍ منهاجُها غيرُ طاسمِ

ترون بها ما في غدٍ رأْيَ ناظرٍ

بعين من البرهان لا وهمَ واهمِ

علومُ نجومٍ في قلوب كأنها

نجومٌ أُجنَّتْ في نجومٍ نواجمِ

أريتُم بها المنصور فوزةَ قدْحِهِ

وقد ظنها إحدى الدواهي الصيالمِ

وأحسنتُمُ البشرى بفتحٍ مغيَّبٍ

تراءى له في شخصِ إحدى الهزائمِ

وقد كان ردَّى بالرحال ركابه

وودَّعَ دنياه وداعَ المُصارمِ

رأى أن أمر الطالبيِّين ظاهرٌ

فعاد بأكوارِ القِلاص العياهمِ

فطأمنتُمُ من جأشه ووهبتُمُ

له نفساً مِ الكاذباتِ الكواظمِ

فما رام حتى أقبلتْ بشراؤه

مع الفتح فوق الشاحجاتِ الصلادمِ

وما زلتُمُ مصباحَ رأيٍ ومَفْزعاً

لمَنْ بعده في المُنكرات العوارمِ

وأنتمْ لمن ترعَوْن حرزٌ لخائفٍ

وغوثٌ لملهوفٍ وزادٌ لرازمِ

إذا حزّ في الأطراف قومٌ فإنكُمْ

تحزُّون من أموالكُمْ في المعاظمِ

غدوْتمْ رؤوساً آلُ إسحاق هامُها

بحقِّهمُ والهام فوق اللَّهازمِ

أما والهدايا الداميات نحورُها

ضحىً والمطايا الداميات المناسمِ

لقد أيَّدَ السلطان منكم بناءه

بأركانِ صدقٍ ثابتاتِ الدعائمِ

أعُمُّكُمُ مدحاً وأختصُّ منكم

فتاكم أبا سهلٍ ولستُ بظالمِ

فتًى لا أسميه فتىً لحداثة

ولكن لهاتيك السجايا الكرائمِ

له رونقُ العَضبِ الصَّقيل وحَدُّه

براعةَ أخلاقٍ وصدقَ عزائمِ

يضمهما غمدٌ محلَّىً بحليةٍ

أبى الله أن يحظى بها غيرُ صارمِ

أخو خمسِ خلّاتٍ حسانٍ روائعٍ

قد اتسقت فيه اتساقَ البراجمِ

جمالٌ وإفضال وظرفٌ ونجدةٌ

ورأيٌ يريه الغيب لا رجمُ راجمِ

ومَن لكَ في الدنيا بأروعَ ماجدٍ

رقيقِ الحواشي صادق البأس حازمِ

فتىً يرأم المولى ويشمخ للعدا

بأنفٍ حميٍّ لا يذلُّ لخازمِ

يلين بعطفٍ غيرِ كزٍّ لعاطفٍ

ويأبى بعطفٍ غيرِ لدنٍ لهاضمِ

حلا لشفاه الذائقين وإنه

لكالصاب في أحلاقهم والبلاعمِ

يروح ويغدو مانحاً غير تاركٍ

شِماسَ المُحامي مانعاً غيرَ حارمِ

عُطاردٌ الحُلُوُ الظريفُ مسالماً

وبهرامٌ الشريرُ غيرَ مُسالمِ

فتىً حَسُنتْ أسماؤه وصِفاتُه

فأضحتْ وُشُوماً في بطونِ المعاصمِ

ولو وسمَ الناسُ الجباهَ بمدحه

إذا لاستلذَّ الناسُ لذْعَ المياسمِ

رأيتُ الورى من عالمٍ غيرِ عاملٍ

إذا اختُبِروا أو عاملٍ غيرِ عالمِ

وأما أبو سهل فإني رأيتُه

بمُجتَمع الخيرات لا زعمَ زاعمِ

طلبتُ لديه المالَ والعلمَ راغباً

فألفيتُه بعض البحورِ الخضارمِ

وعُذتُ به من كل شيء أخافُه

فألفيتُه بعضَ الجبال العواصمِ

أجاب دعائي إذ دعوتُ معاشراً

فمنْ نائم عني ومِنْ مُتناومِ

بتلبيةٍ لا أحفِلُ الدهرَ بعدها

بذي صَمَمٍ عني ولا مُتصاممِ

وأعْجبْ بمَنْ يُدْعى سواه فينبري

مجيباً عن المستبهِمِ المتعاجمِ

فتىً لو رأى الناسُ الأمورَ بعينه

رأوْها بأذكى من عُيونِ الأراقمِ

رأى داءَ مجد المرء فضل ثرائه

كما داءُ جسم المرء فضلُ المطاعمِ

فأنحى على فضل الثراء بجوده

وما زال للأدواء أحسم حاسمِ

أقول لمن يسعى لشق غُباره

سيُعييكُم تَوْثابُ تلك الجرائمِ

فخلوا مراعاة الأمانيِّ إنني

أراكمْ بها في حال يقظانَ حالمِ

وقتكَ أبا سهلٍ يدُ الله إنني

أراك يداً دفّاعةً للعظائمِ

وعشت بمقذىً من عيون شوانئٍ

سعيداً بِمَدْمَىً من أنوفٍ رواغمِ

ومَشْجَى حلوقٍ لا تسيغك بغضةً

ومَدْوَى صُدورٍ كامناتِ السخائمِ

تُجَدِّدُ آثار الملوك ولم تزل

لما أسَّسوه بانياً غيرَ هادمِ

نَشرتَهُمُ عن حسن فعلٍ فعلتَه

فواتِحُهُ موصولةٌ بالخواتمِ

فأصبح حيَّاً أحدثُ القوم معهداً

ومن كان في أولى العصور القدائمِ

وما كافأ الأخلافُ أسلافَ قومهم

بأفضلَ من نشر العظام الرمائمِ

إليكَ ركبنا بطن جوفاء جونةٍ

تخايَلُ في دِرْعٍ من القار فاحِمِ

نُواهقُ أشباهاً لها ونظائراً

مُلمَّعةً بالودع سُفْعَ الملاطمِ

إذا هي قيستْ بالنُّسور تشابهتْ

بأجنحةٍ خفاقةٍ وخراطمِ

نُسورٌ وليستْ بالفراخ فتَزْدهي

إذا شاغبتْ موجاً ولا بالقشاعمِ

تطير على أقفائها وظهورها

بمصُطخب التيار جمِّ الزمازمِ

إذا أُعجلتْ لم يسترث طيرانُها

وإن أُمهِلتْ زَفَّتْ زفيف النعائمِ

وقد أيقنتْ أن سوف تقطع زاخراً

إلى زاخرٍ بالعارفاتِ التوائمِ

وأن سوف يلقى أرْكُبَ البرِّ رَكْبُها

لديه مُنيخي كلِّ ناج عُزاهمِ

هو البحرُ لا ينفك في جنباته

رُغاءُ المطايا لا نئيمُ العلاجمِ

رُغاءُ مطايا الراغبين خِلاله

أناشيدُ مدحٍ لم يقعْ في مشاتمِ

وهل مَشْتَمٌ في عرض من راح واغتدى

يرى زَوْره عِدلَ الشريك المُقاسمِ

وما عذرُ عافٍ لا يؤمُّكَ زائراً

ولو لم يجد إلا ظهور الشياهمِ

بل العذرُ مقطوعٌ ولو لم ينُؤْ به

سوى رِجْلهِ مكبولةً بالأداهمِ

كأنِّي أُراني قد لقيتك ضاحكاً

إليَّ بوجهٍ سافر غيرِ قاتمِ

فظِلْتُ بيوم من ضيائك شامسٍ

رهين بيوم من سماحكَ غائمِ

وحققتَ آمالي معاً وكَفَيْتَني

هموماً كأطراف الزِّجاج اللهاذمِ

ولو أعرضت بيني وبينك أبحرٌ

زواخرُ تودي بالسفين العوائمِ

لسخَّرْتَ لي حيتانَهنَّ حواملاً

إليَّ لُها كفَّيْكَ غيرَ عواتمِ

نداكَ ندىً يسعى إلى كل قاعدٍ

من الناس بل يسري إلى كلِّ نائمِ

وما غاب عن مكنون صدرك غائب

وإن غاب عن عينيك يا ابنَ الأكارمِ

مَنَحتُكها بيضاءَ في صدر حافظٍ

وإن مُثِّلتْ سوداءَ في رقِّ راقمِ

قذوفُ النَّوى جوابةُ الأرض لا تَني

تُقَلْقلُ في أنجادها والتهائمِ

غدتْ وهْيَ من حظ المسامع قد ذكت

بريّاك حتى استُنِشئت بالخياشمِ

تسير بذكرٍ منك ما زال قاطعاً

بك الغَوْل طلّاعاً ثنايا المخارمِ

صنيعةَ قوَّالٍ بفضلكَ صادعٍ

وفي كل وادٍ لامتداحك هائمِ

تظل لها الأفواهُ عند نشيدها

عِذابَ الثنايا واضحات الملاغمِ

تُصيخ لها الآذانُ طوراً وتارةً

يكبُّ عليها لاثماً بعد لاثمِ

فدونَكَها غيظاً لقوم يرونها

شجىً ناشئاً بين اللُّهى والغلاصمِ

إذا اكتحلوا بي مُقْبلاً فكأنما

جباهُهُمُ مزويةٌ بالمحاجمِ

وقد جرَّبوا لحمي فذاقوا مرارةً

نَهتهُمْ فكفُّوا غيرَ خَرْقِ الأوارمِ

وما ضرَّها أن لم يُثِرْ خَطراتِهِ

لها شيخُ يَربوعٍ ولا شيخُ دارمِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة