الديوان » العصر العباسي » البحتري »

كلفي ما أراه عنى يريم

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

كَلَفي ما أَراهُ عَنى يَريمُ

وَصُروفُ النَوى عَذابٌ أَليمُ

يا أَبا الهَيثَمِ الَّذي شَيَّدَ المَج

دَ لَهُوالِدٌ وَجَدٌّ كَريمُ

لَكَ مِن قاسِطٍ رِقابُ المَعالي

وَمِنَ النَمرِ نَجرُها وَالأَرومُ

مَنطِقٌ صائِبٌ وَرَأيٌ أَصيلٌ

وَحِجىً راجِحٌ وَنَيلٌ رَخيمُ

أَنا بِالوُدِّ وَالصَفاءِ زَعيمُ

وَعَلى العَهدِ وَالوفاءِ مُقيمُ

إِن يَكُن راعَكَ الفِراقُ فَعِندي

مِنهُ خَطبٌ أَعيا عَلَيَّ عَظيمُ

زَفَراتٌ تَعتادُني كُلَّ يَومٍ

وَغَرامٌ كَأَنَّهُ لِيَ غَريمُ

إِشتِياقاً إِلى لِقائِكَ وَاللَ

هُ بِما قُلتُهُ سَميعٌ عَليمُ

فَعَلى عَيشِنا السَلامُ وَأَيّا

مٍ تَوَلَّت لَو أَنَّ عَيشاً يَدومُ

فَإِبقَ في نِعمَةٍ تَدومُ وَعِزٍّ

ما إِستَنارَت جِنحَ الظَلامِ النُجومُ

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري

تصنيفات القصيدة