الديوان » العصر العباسي » البحتري »

وروض كساه الطل وشيا مجددا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

وَرَوضٍ كَساهُ الطَلُّ وَشياً مُجَدَّداً

فَأَضحى مُقيماً لِلنُفوسِ وَمُقعِدا

إِذا ما اِنسِكابُ الماءِ عايَنتَ خِلتَهُ

وَقَد كَسَّرَتهُ راحَةُ الريحِ بُرِّدا

وَإِن سَكَنَت عَنهُ حَسِبتَ صَفاءَهُ

حُساماً صَقيلاً صافِيَ المَتنِ جُرِّدا

وَغَنَّت بِهِ وُرقُ الحَمائِمُ حَولَنا

غِناءً يُنَسّيكَ الغَريضَ وَمَعبَدا

فَلا تَجفُوَنَّ الدَهرَ مادامَ مُسعِداً

وَمَدَّ السُرى ما قَد حَباكَ بِهِ يَدا

وَخُذها مُداماً مِن غَزالٍ كَأَنَّهُ

إِذا ما سَقى بَدراً تَحَمَّلَ فَرقَدا

معلومات عن البحتري

البحتري

البحتري

الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي العلاء..

المزيد عن البحتري