الديوان » السعوديه » عبدالرحمن العشماوي »

يا قبة المسجد الأقصى

أقوى منَ الشَّمسِ في الآفاقِ إشراق

دينٌ حنيفٌ يُرينا الحقَّ برَّاقا

أقوى منَ الوَهمِ في عقلٍ بلا رشدٍ

حقٌّ يزيدُ مع الأيامِ إحقاقا

أقوى منَ الظالم المقطوعِ دابرُهُ

شعبٌ تحمَّلَ في مولاهُ ما لاقى

شعبٌ بأكنافِ بيت القدسِ مسكَنُهُ

مازال في ساحةِ الإقدام سبَّاقا

إنِّي أبجِّلُ هذا الشَّعبَ ، أحملهُ

في القلبِ حُبًّا وإحساساً وأشواقا

أراهُ في غمراتِ الحربِ مُمْتَشِق

سيفَ البطولةِ مثلَ السَّيل دفَّاقا

شعْبٌ يوجِّهُ للدُّنيا رسالته

ما لانَ في قَبْضَة الباغي ولا انساقا

أَلْقى على مسْمعِ الدُّنيا انتفاضتَه

وَأَطلَقَ الحُلُم المحبوسَ إطلاقا

لاقى عدوًّا بلا وعيٍّ ولا خُلُقٍ

فكانَ أحسنَ في الميدانِ أخلاقا

صارتْ فلسطينُ رَمزاً للإباءِ ، وم

زالتْ تُواجِهُ ضُلاَّلاً و فُسَّاقا

في قلبها ساحة الأقصى وقبَّتُهُ

وبيرقٌ للهُدى مازالَ خفَّاقا

شعْبُ البطولاتِ في أكنافِ مقدِسن

مازال أَطْوَل بينَ النَّاسِ أعناقا

لو استطاعتْ نجومُ الليلِ لا نسكَبتْ

عِطْراً على ثوبهِ الفضفاضِ رقْراقا

لانتْ صخورٌ وما لانتْ عزيمتهُ

ولمْ يُفاوضْ خبيثَ الطَّبعِ أفَّاقا

في كفِّهِ قَلَمٌ تختالُ ريشتُهُ

مازال يكتب للعلياءِ ميثاقا

لو استطاع شُعاع الشَّمس،صار لِم

يَخُطُّ من قِصص الأبطال أوراقا

يا قبَّة المسجِدِ الأقصى أراكِ على

مرمى الحَصاةِ،وقدْ أُحْكِمتِ إغلاقا

نُشاهِدُ المسجد الأقصى بأعينن

وقدْ ملأنا بهِ قلباً وأحداقا

تراهُ أعيُنُنا ، والعجزُ يقتلُن

غمَّا ، ويؤلِمُنا حُزْناً وإرْهاقا

إلى متى ؟ أَإلى أنْ نستفيقَ على

تطاوُلِ المُعتَدي هَدْماً وإحراقا

كأنَّنا ما نرى طوْقاً يُحاصِرُهُ

منَ العدوِّ ، وتحتَ الأرضِ أنفاقا

يا ضيْعَةَ الأمَّةِ الغرَّاءِ يَسْجُنُه

ذُلٌّ ، فتطرُقُ للأعداءِ إطْراقا

أمامها المسجدُ الأقصى الأسيرُ وم

مدَّتْ لإنقاذِه كفًّا ولا ساقا

كأنها لمْ ترَ الفاروقَ حين مشى

يقودُ بحراً منَ الأبطالِ صفَّاقا

وحينَ أَلْقى رِحالاً عند جابيةٍ

قد أبرقَ العزمُ في عينيهِ إبراقا

وحينَ لاحتْ على الأقصى بشائرهُ

وأغدق العدلُ بينَ النَّاسِ إغداقا

لمَّا رأتهُ بلادُ الشَّامِ راقَ له

مقامَ هيبتهِ الكُبرى كَمَا راقا

جاءَ التَّواضُعُ يمشي في براثِنهِ

ويُزهِقُ الكبرَ و التَّطبيلَ إزهاقا

يمشي و يركب لا كبرٌ ولا بطرٌ

قد أشرق الحبُّ في جنبيهِ إشراقا

مشى إلى المسجد الأقصى يُحرِّكهُ

إيمانُ قلبٍ حوى عطفاً وإشفاقا

ما جاءَهُ عمرُ الفاروق في صلفٍ

بلْ جاءَه مؤمناً بالله توَّاقا

كادتْ مفاتيحُ أقصانا وقد أمِنتْ

في راحتيهِ ، تُرينا الدَّمع مهْراقا

دمعَ البشَارةِ أنَّ الله أعتقَه

من قبضةِ الكفرِ والإلْحادِ إعتاقا

إنِّي أقولُ وإنْ طار العدوُّ بمن

وَالَاهُ من أمَّةِ الإسلامِ ، و اَسْتَاقا

وإنْ رأينا خياناتٍ تؤرِّقُن

من بعضنا ، ورأينا خائناً عَاقَا

يا شعبَ مقدسنا هذي بلابلُن

تشدو فلا تخش نعَّاباً ونعَّاقَا

الحقُّ في القُدسِ محْفوظٌ وإنْ كذبو

وأطْلقوا لاختلاسِ الوعْيِ أبواقا

الحقُّ في القُدْسِ محفوظٌ لأمَّتن

ديناً ، وعقْلاً وتاريخاً ، وأعرَاقَا

معلومات عن عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

عبدالرحمن العشماوي

شاعر عربي مسلم من المملكة العربية السعودية.. ولد في قرية عراء احدى كبريات قرى بني ظبيان غامد في منطقة الباحة بجنوب المملكة عام 1956م وتلقى دراسته الابتدائية هناك وعندما أنهى..

المزيد عن عبدالرحمن العشماوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبدالرحمن العشماوي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس