الديوان » العصر العباسي » الببغاء »

أفادت بك الأيام فرط تجارب

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

أَفادَت بِكَ الأَيّامُ فَرطَ تَجارِبٍ

كَأَنَّكَ في فَرقِ الزَمانِ مَشيبُ

وُكُلُّ بَعيدٍ قَرَّبَ الحَينَ نَحوُهُ

سَلاهِبُكَ الجُردُ الجِيادُ قَريبُ

تَباشَرُ أَقطارَ البِلادِ كَأَنَّها

رِياحٌ لَها في الخافِقينَ هُبوبُ

تَماشى بِفِتيانٍ كَأَنَّ جُسومَهُم

لِخِفَّتِها فَوقَ السُروجِ قُلوبُ

وَتَملَأُ ما بَينَ الفَضائينَ عِثيراً

مُثاراً بِوَجهِ الشَمسِ مِنهُ شَحوبُ

وَما يُدرِكُ العَلياءَ إِلّا مُهَذَّبٌ

يُصابُ عَلى مِقدارِهِ وَيُصيبُ

فَلا تَصطَفِ الإِخوانَ قَبلَ اِختِبارِهم

فَما كُلُّ خِلٍّ تَصطَفيهِ نَجيبُ

معلومات عن الببغاء

الببغاء

الببغاء

عبد الواحد بن نصر بن محمد المخزومي، أبو الفرج المعروف بالببغاء. شاعر مشهور، وكاتب مترسل. من أهل نصيبين. اتصل بسيف الدولة، ودخل الموصل وبغداد. ونادم الملوك والرؤساء. له (ديوان شعر)...

المزيد عن الببغاء

تصنيفات القصيدة