الديوان » العصر الاسلامي » مروان بن أبي حفصة »

فما بلغت حتى حماها كلالها

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

فَما بَلَغَت حَتّى حَماها كَلالُها

إِذا عُرِّيَت أَصلابُها أَن تُقَيَّدا

تَشابَهتُما حِلماً وَعَدلاً وَنائِلاً

وَحَزماً إِذا أَمرٌ أَقامَ وَأَقعَدا

تَنازَعتُما نَفسَينِ هَذى كَهَذِهِ

عَلى أًصل عِرقٍ كانَ أَفخَرُ مُتلَدا

كَما قاسَ نَعلاً حَضرَمِيّاً فَقَدَّها

عَلى أُختها لَم يَألُ أَن يَتَجَوَّدا

بِسَبعينَ أَلفاً شَدَّ ظَهري وَراشَني

أَبوكَ وَقَد عايَنتَ مِن ذاكَ مَشهَدا

وَإِنّي أَميرَ المُؤمِنينَ لَواثِقٌ

بِأَن لا يُرى شَربي لَدَيكَ مُصَرَّدا

معلومات عن مروان بن أبي حفصة

مروان بن أبي حفصة

مروان بن أبي حفصة

مروان بن سليمان بن يحيى أبي حفصة يزيد. شاعر، عالي الطبقة. كان جده أبو حفصة مولى لمروان بن الحكم أعتقه يوم الدار، ونشأ مروان في العصر الأموي، باليمامة، حيث منازل..

المزيد عن مروان بن أبي حفصة

تصنيفات القصيدة