الديوان » العصر الاسلامي » مروان بن أبي حفصة »

لقد أصبحت تختال في كل بلدة

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

لَقَد أَصبَحَت تَختالُ في كُلِّ بَلدَةٍ

بِقَبرٍ أَميرِ المُؤمِنينَ المَقابِرُ

أَتَتهُ الَّتي اِبتَزَّت سُلَيمانَ مُلكَهُ

وَأَلوَت بِذي القَرنَينِ مِنها الدَوائِرُ

وَلَو كانَ تَجريدُ السُيوفِ يَرُدُّها

ثَنَت حَدَّها عَنهُ السُيوفُ البَواتِرُ

بِأَيدٍ بِها تُعطى الصَوارِمُ حَقَّها

وَتَروى لَدى الرَوع الرِماحُ الشَواجِرُ

وَلَو لَم تُسَكَّن بِاِبنِهِ بَعدَ مَوتِهِ

لِما بَرِحَت تَبكي عَلَيهِ المَنابِرُ

معلومات عن مروان بن أبي حفصة

مروان بن أبي حفصة

مروان بن أبي حفصة

مروان بن سليمان بن يحيى أبي حفصة يزيد. شاعر، عالي الطبقة. كان جده أبو حفصة مولى لمروان بن الحكم أعتقه يوم الدار، ونشأ مروان في العصر الأموي، باليمامة، حيث منازل..

المزيد عن مروان بن أبي حفصة

تصنيفات القصيدة