الديوان » العصر العباسي » ابن دريد الأزدي »

جزعت أن يقال دام عبيط

عدد الأبيات : 45

طباعة مفضلتي

جَزِعَت أَن يُقالَ دامٍ عَبيطُ

أَو أَسيرٌ لِحَلقَتَيهِ أَطيطُ

فَاِستَراحَت إِلى الَّتي أَعقَبَتها

حُرَقاً تَلفَحُ الحَشا وَتُشيطُ

خَفَقَت جَأشَها عَلى البَينِ لَمّا

أَيقَنَت أَنَّها البَلاءُ المُحيطُ

ثُمَّ قالَت تَعَزِّياً إِن يَكُن لا

بُدَّ مِن نَكبَةٍ فَأَمرٌ وَسيطُ

إِنَّ بَعضَ الخُطوبِ أَهوَنُ مِن بَع

ضٍ وَدونَ البُكا يَكونُ النَحيطُ

يا لَها ساعَةً بِها اِنهاضَ لِلبَي

نِ فُؤادٌ بَينَ الضُلوعِ وَهيطُ

حينَ جاءَت يَهتَزُّ كَالغُصنِ الما

ثِلِ في الظِلِّ مَتنُها المَحطوطُ

ثُمَّ أَبدَت كَالأُقحُوانِ جَلَتهُ

شَمسُ دَجنٍ فَاِرفَضَّ عَنهُ السَقيطُ

قَرنُ شَمسٍ وَدِعصُ رَملٍ تَثَنّى

بَينَ هَذا وَذاكَ في الثَوبِ خوطُ

يا اِبنَةَ القَيلِ إِنَّ خِدنَكِ لا يَق

دَحُ في غَربِ عَزمِهِ التَثبيطُ

هَرِسٌ يَفرِسُ الأُمورَ وَلا يَع

روهُ مِنها الإِفراطُ وَالتَفريطُ

ضَوؤُهُ سَيفُهُ إِذا حُشَّ لِلمُت

رَفِ تَحتَ الدُجى الذُبالُ السَليطُ

ذو حُسامَينِ مَشرَفِيٌّ صَقيلٌ

وَغَريمٌ لِلنائِباتِ عَطوطُ

كُلَّ يَومٍ يَنتابُ مِنهُ الأَعادي

ذاتُ رَوقٍ عِقالُها مَبسوطُ

قَرِّطا مُهرِيَ العِنان وَشيكاً

فَحَرِيّ لِمُهرِيَ التَقريطُ

قَرِّطاهُ نِعمَ المُؤازِرُ في الرَو

عِ لِأَحلامِهِ وَنِعمَ الرَبيطُ

قَرِّطاهُ أَحوى أَحَمُّ عَلَيهِ

لِتَمامِ الذَكاءِ وَالعُنقِ ليطُ

قَرِّطاهُ لِمُقلَتَيهِ شُعاعٌ

وَلِرادَيهِ في اللِجامِ غطيطُ

قَرِّطاهُ مُلاحِكاً حارِكاهُ

مِثلَ ما لُزَّ بِالكَتيفِ الغَبيطُ

قَرِّطاهُ تَلوحُ في الوَجهِ مِنهُ

غُرَّةٌ مِثلَ ما يَلوحُ الشَميطُ

قَرِّطاهُ كَأَنَّ سامِعَهُ المُص

غي إِلى كُلِّ نَبأةٍ إِعليطُ

قَرِّطاهُ لا بُدَّ يَنقُضُ وِتراً

أَو يُلاقيهِ حَتفُهُ المَخطوطُ

قَبَضَت عَن عُمانَ ظِلّاً مِنَ الخَف

ضِ دَهاريسُ بُؤسُها مَبسوطُ

لَعَنَ اللَهُ حَيثُ ظَلَّ وَأَمسى

لَعنَةً عِبؤُها مَحطوطُ

غاوِيَ الفُجحِ ثُمَّ أَتبَعَ موسى

لَعنَةً تَملَأُ القَصا وَتَحوطُ

يا لقَومي لَقَد بَغى العَبدُ موسى

وَالعَسيفُ المُدَفَّعُ العُضروطُ

نالَ عَزّانُ دَولَةً لَو رَآها

حُلُماً ظَنَّ أَنَّها تَخليطُ

سَمَتِ الأَزدُ بِالحُتوفِ إِلى الأَز

دِ وَموسى مُسَلَّمٌ مَغبوطُ

يَشرَبُ العَبدُ صَفوَها وَشَرابُ ال

أَزدِ مِنها مَطروقُها وَالمَطيطُ

فَهَبِ الدَهرَ لا يَثوبُ وَهبها

غَمرَةً لا يُميطُها مَن يُميطُ

فَاِبلغوا الجَهدَ أَو فَموتوا كِراماً

لَيسَ يُغني التَبريقُ وَالتَخطيطُ

كَم إِلى كَم نَعيشُ أَنضاءَ ذُلٍّ

كُلُّنا مُلجَم بِهِ مَعلوطُ

أَتَرى الأَزدَ يَقسِمُ الذُلَّ فيها

خارِجِيٌّ وَخارِبٌ عُمروطُ

ثُمَّ تَرضى بِذَلِكَ الأَزدُ إِن تَر

ضى فَلا ريشَ سَهمُها المَمروطُ

لا لَعمر الَّذي تَمَسَّكتُ مِنهُ

بِرَجاءٍ لا يَعتَفيهِ القُنوطُ

لا يَغُرَّنكُمُ اِنبِعاثي رُوَيداً

إِنَّ هَمّي بِالفَرقَدَينِ مَنوطُ

إِنَّ هاتي الأُمورَ عَن قَدَرِ الرَح

مانِ يَجري صُعودُها وَالهُبوطُ

إِن تَسَخَّطتُ أَو رَضيتُ فَسِيّا

ن لَعَمري رِضايَ وَالتَسخيطُ

كُلُّ ما حُمَّ أَن يَكونَ قَريبٌ

وَالَّذي لا يُحَمُّ ناءٍ نَعيطُ

صاحِ لَو هَدَّ رُكن صَبرِيَ رُزءاً

هَدَّهُ الرُزءُ يَومَ بانَ الخَليطُ

يَومَ خِلتُ الفَضاءَ مُنصَفِقَ الأَك

نافِ بِالرَكبِ وَهوَ رَحبٌ بَسيطُ

لا يَظُنُّ الأَعداءُ أَنَّ مُقامي

حَيثُ يَغتالُني المَحَلُّ الشَحيطُ

صارِفاً عَزمَتي وَلا الخَفضُ ما لَم

أَترُكِ الثَأرَ بِالفُؤادِ يَليطُ

ثُمَّ أَخلَدتُ يَحسبُ القَومُ أَنّي

بَينَهُم لِلأسى قَريفٌ وَخيطُ

سُلِّطَ الصَبرُ وَالرَجاءُ عَلى النا

سِ سَيُغريهِما بِهِ التَسليطُ

معلومات عن ابن دريد الأزدي

ابن دريد الأزدي

ابن دريد الأزدي

محمد بن الحسن بن دريد الأزدي من أزد عمان من قحطان، أبو بكر. من أئمة اللغة والأدب. كانوا يقولون: ابن دريد أشعر العلماء وأعلم الشعراء. وهو صاحب (المقصورة الدريدية -..

المزيد عن ابن دريد الأزدي