الديوان » العصر العثماني » عبدالله الشبراوي »

أيها الاهيف الذي أهواه

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

أَيُّها الاهيف الَّذي أَهواهُ

صل محبا هَواكَ قَد أَفناهُ

عُذره فيكَ ذا العذار الَّذي دا

رَ وَما كانَ هائِما لَولاهُ

مُغرَم ما نَوى سلوّك الا

أَفسَدت مُقلَتاكَ ما قَد نَواهُ

وَاِذا هيج الهَوى نار أَحشا

تَولى وَقالَ وا أَسَفاه

يا رَشيق القَوامِ يا ناعِسَ الطر

ف حنانا لِمَن جَفاه كراه

أَنتَ وَالبَدر وَالغَزال وَغُصن ال

بان لينا وَبَهجَة أَشباه

هاكَ روحي خُذها وَالا فَدَعها

أَنا راض بكل ما تَرضاه

كَم أَقاسي يا لين الخصر قَلبا

مِنكَ لِلعاشِقينَ ما أَقساه

كَم أُنادي في اللَيل أَوّاه لكِن

لَيسَ يَشقى مِن الجَوى أَوّاه

يا مَليك الجَمالِ يا مَن لَه عن

دلاة الغَرام عز وَجاه

عَبدُكَ المُستَهام يَنهى اِلى حَض

رَةِ عَلياك في الهَوى شَكواه

فَتَعطِف يا مُفرَد العَصر حسنا

وَتَلطف به وَحقق رَجاه

يا عَذولي دَعني فَلَيسَ بِجِسمي

مَوضِع قابِل الحُبّ سَواه

وَقوام مهفهف وَخدود

وَلِحاظ سيافة وَشِفاه

وَجَبين كَأَنَّهُ فَلق الصب

ح بَدا فَوقَ غُصن بان ضِياه

لا تَلُمني يا عاذِلي اِن يدري

اهيف القَدّ معجب تياه

أَنا أَهواهُ لَست أَنكر ما بي

لا وَعَينَيه لا أَداري هواه

معلومات عن عبدالله الشبراوي

عبدالله الشبراوي

عبدالله الشبراوي

عبد الله بن محمد بن عامر الشبراوي. فقيه مصري، له نظم. تولى مشيخة الأزهر. من كتبه (شرح الصدر في غزوة بدر - ط) و (ديوان شعر) سماه (منائح الألطاف في..

المزيد عن عبدالله الشبراوي

تصنيفات القصيدة