الديوان » العصر العثماني » عبدالله الشبراوي » يا قلب أبشر زالت الاكدار

عدد الابيات : 20

طباعة

يا قَلبُ أَبشِر زالَت الاِكدار

هذا المَقام وَهذِه الاِنوار

هذا مَقام أَبي اللثامين الَّذي

نارَت بِهِ الاِعصار وَالاِمصار

هذا مَقام القطب سُلطان الوَرى

كَهف العفاة الصارِم البتار

هذا أَبو الفرحات هذا المُنتَقى

من نسل من لانَت لَهُ الاِحجار

هذا أَو فرجات البدوي كم

قَضيت به لمحه أَوطار

بطل اِذا ما جاء ذو كربَة

وَدعاه عادَ وَعِندَه اِستِبشار

كَم من أَسير أَثقَلته قُيوده

وَسَطَت عَلَيهِ بشُؤمِها الكُفار

ضاقَت عَلَيه الاِرض حَتّى مالَه

من ذلِك الكرب الشَديد فرار

ناداكَ يا بدويّ أَنقِذني فَقَد

ضاقَت بي الآفاق وَالاِقطار

فَأَغثتَه وَأَعدته لِدِيارِه

مِن بَعدِ ما بعدت عَلَيهِ الدار

كَم معسر وافاكَ يَلتَمِس الغنى

كرما فَعادو ما بِه اِعسار

وَكَم اِمرىء سَبقت له الحُسنى فذ

لاحَظته كَشفت لهُ الاِستار

يا سَيِّدي لحماك نور ساطِع

وَعَلى مَقامِكَ هيبَة وَوِقار

وَلِزائِريك جَمالَة وَجَلالَة

وَلَهُم عَلى كُل الاِنام فخار

ما جِئت حبك لِلِّزِيارَة مَرّة

الا وَلاحَت مِنكَ لي أَسرار

وَاليَوم جِئتُكَ أَرتَجيكَ لِكُربَة

عَظُمَت وَكفك بِالعطا مدرار

يا عمدَتي وَذَخيرَتي وَوَسيلَتي

يا سيديا أَسلافِه أَخيار

يا سيد الاِقطاب يا من جدّه

طه البَشير المُصطَفى المُختار

صَلّى عَلَيهِ اللَه رب العَرش ما

لاحَت شُموس أَو بَدَت أَقمار

وَالآل وَالاِصحاب أَعلام الهُدى

ما جَنّ لَيل أَو تَلاه نَهار

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبدالله الشبراوي

avatar

عبدالله الشبراوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-Shabrawy@

102

قصيدة

1

الاقتباسات

4

متابعين

عبد الله بن محمد بن عامر الشبراوي. فقيه مصري، له نظم. تولى مشيخة الأزهر. من كتبه (شرح الصدر في غزوة بدر - ط) و (ديوان شعر) سماه (منائح الألطاف في ...

المزيد عن عبدالله الشبراوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة