الديوان » العصر العباسي » أبو دُلامة »

يا ابن عم النبي دعوة شيخ

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يا ابنَ عَمِّ النَّبِيِّ دَعوَةُ شَيخٍ

قَد دَنَا هَدمُ دَارِهِ وَدَمَارُه

فَهوَ كالمَاخِضِ التي اعتَادها الطَّل

قُ فَقَرّت وَمَا يَقِرُّ قَرَارُه

إن يَحُر عُسرُهُ بِكَفَّيكَ يَوماً

فَبِكَفَّيكَ عُسرُه ويَسَارُه

أو تَدَعهُ إلى البَوارِ فَأَنَّى

ولِماذا وأنتَ حيٌّ بَوَارُه

هَل يَخَافُ الهَلاكَ شَاعِرُ قَومٍ

قَدُمَت في مَدِيحِهِم أشعَارُه

يا بَنِي وارِثِ النَّبيِّ الذي حَل

لَ بِكَفَّيهِ مَالُهُ وعقَارُه

لَكُمُ الأرضُ كُلُّها فَأَعيروا

شَيخَكُم ما حَوَى عَلَيهِ جِدارُه

فَكَأَن قَد مَضَى وخَلَّفَ فِيكُم

مَا أعَرتُم وأقفَرَت مِنهُ دَارُه

معلومات عن أبو دُلامة

أبو دُلامة

أبو دُلامة

زند بن الجون الأسدي، بالولاء، أبو دلامة. شاعر مطبوع، من أهل الظرف والدعابة، أسود اللون. جسيم وسيم. كان أبوه عبداً لرجل من بني أسد وأعتقه، نشأ في الكوفة واتصل بالخلفاء..

المزيد عن أبو دُلامة

تصنيفات القصيدة