الديوان » العصر العباسي » أبو دُلامة »

نح عنك الطبيب واسمع لنعتي

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

نَحِّ عَنكَ الطَّبِيبَ وَاسمَع لِنَعتِي

إنَّني ناصِحٌ مِنَ النُّصَّاحِ

ذو تَجَارِيبَ قَد تَقَلَّبتُ في الصِّح

حَةِ دَهراً وفي السَقَامِ المتاحِ

غادِ هذا الكَبابَ كُلَّ صَبَاحٍ

مِن مُتُونِ الفَتِيَّةِ السُّحَّاحِ

فإذا ما عَطِشتَ فاشرَب ثَلاثاً

مِن عَتِيقٍ في الشَّمِّ كالتُّفَّاحِ

ثُمَّ عِندَ المَسَاءِ فَاعكف على ذا

وعَلَى ذا بِأَعظَمِ الأقدَاحِ

فَتُقَوِّي ذا الضَّعفَ مِنكَ وتُلفَى

عَن لَيالٍ أصَحَّ هذِي الصِّحَاحِ

ذا شِفَاءٌ وَدَع مَقَالَةَ هذا

نَاكَ ذا أُمَّهُ بِأَيرِ رَبَاحِ

معلومات عن أبو دُلامة

أبو دُلامة

أبو دُلامة

زند بن الجون الأسدي، بالولاء، أبو دلامة. شاعر مطبوع، من أهل الظرف والدعابة، أسود اللون. جسيم وسيم. كان أبوه عبداً لرجل من بني أسد وأعتقه، نشأ في الكوفة واتصل بالخلفاء..

المزيد عن أبو دُلامة

تصنيفات القصيدة