الديوان » مصر » أحمد شوقي »

الله أعطى عهد مصر محمدا

الله أعطى عهد مصر محمدا

والله إن أعطى أعز وأيدا

شرف على شرف ومنّة منعم

ما كان يسديها إلى عبد سدى

وإذا أظل الله طفلا مرضعا

جعل الأسرة مهده والمرقدا

صبح البنين إذا غدوا فيها وهم

فالأمّهات وما يلدن له فدا

نرجو به وبهم لمصرٍ بَعثة

ولرب عصر في المهود تجددا

ونعدّ تعذر أننُهَيِّئ خيرهم

فمن الأبوّة أن نحب ونرشدا

للمرء في الدنيا مقاصد جمة

جُمعت فكان النسل منها المقصدا

فإذا وفدت على الوجود فكن أباً

أو كن خيالا في الوجود مشرَّدا

فرحت قلوب الأمهات وفتحت

لحفيدة الأمراء جدتهم غدا

للأصل طهرا والفروع كريمة

والبر حقا والحنان مؤكدا

يا ربة التاجين عن آبائها

عن ماجدٍ عال عن ابنٍ أمجدا

يتألقان الدهر هذا بالعلى

حالٍ وهذا بالفضيلة والهدى

جددتِ صفو الملك بالنعم التي

صحبت ظهور الجود ميلاد الندى

وبليلتين أضاءتا كلتاهما

كانت لنا أفقا وعزك فرقدا

ما زال قصر الملك يشرق فيهما

حتى حسبنا الصبح حالا سرمدا

تتقابل الأعلام في شرفاته

وتخر للشرف المؤثَّل سجّدا

والعرش في عيد بصاحب عهده

والتاج خلف العرش يحيى المولدا

وترى البلاد به بناء وجودها

وعمادها ومنارها المتوقدا

قالوا السماك فقلت خطرة شاعر

من للسماك بأن يُقلّ السؤددا

قالوا الثريا قلت قد قيست بها

شرفاته فاختار ثم تقلدا

من للكواكب أن تكون كمثله

حرما برفرفك الأمِين ومسجدا

أو من لها أن تستعد وأن تُرى

عقدا بأفراح الأمير منضدا

أم هل هي الدنيا التي قد أمَّها

شغلت كما شغل الأحبة والعدى

الشمس كان لها حفيد في الورى

وحفيد هذا العز أشرف محتدا

كانت وعود الدهر بين شفاهه

فافتر عنه فاقتبلتِ الموعدا

ومشى إليكِ يتوب عن هفواته

عبدا فردّيه بعفوك سيدا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس