الديوان » مصر » أحمد شوقي »

كانت النملة تمشي

كانَتِ النَملَةُ تَمشي

مَرَّةً تَحتَ المُقَطَّم

فَاِرتَخى مَفصِلُها مِن

هَيبَةِ الطَودِ المُعَظَّم

وَاِنثَنَت تَنظُرُ حَتّى

أَوجَدَ الخَوفُ وَأَعدَم

قالَتِ اليَومَ هَلاكي

حَلَّ يَومي وَتَحَتَّم

لَيتَ شِعري كَيفَ أَنجو

إِن هَوى هَذا وَأَسلَم

فَسَعَت تَجري وَعَينا

ها تَرى الطَودَ فَتَندَم

سَقَطَت في شِبرِ ماءٍ

هُوَ عِندَ النَملِ كَاليَم

فَبَكَت يَأساً وَصاحَت

قَبلَ جَريِ الماءِ في الفَم

ثُمَّ قالَت وَهيَ أَدرى

بِالَّذي قالَت وَأَعلَم

لَيتَني لَم أَتَأَخَّر

لَيتَني لَم أَتَقَدَّم

لَيتَني سَلَّمتُ فَالعا

قِلُ مَن خافَ فَسَلَّم

صاحِ لا تَخشَ عَظيما

فَالَّذي في الغَيبِ أَعظَم

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس