الديوان » العصر العباسي » صريع الغواني »

أحب الريح إن هبت شمالا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أُحِبُّ الريحَ إِن هَبَّت شَمالا

وَأَحسُدُها إِذا هَبَّت جَنوبا

أَهابُكِ أَن أَبوحَ بِذاتِ نَفسي

وَأَفرَقُ إِن سَأَلتُكِ أَن أَخيبا

وَأَهجُرُ صاحِبي حُبَّ التَجَنّي

عَلَيهِ إِذا تَجَنَّيتُ الذُنوبا

أَيَصبِرُ عاشِقٌ هَجَرَ الحَبيبا

أُجِنَّ فُؤادُهُ شَوقاً عَجيبا

وَلَو حَمَّلتُ نَفسي الصَبرَ عَنهُ

لَكانَ الصَبرُ في قَلبي غَريبا

كَأَنّي حينَ أُغضي عَن سِواكُم

أَخافُ لَكُم عَلى عَيني رَقيبا

معلومات عن صريع الغواني

صريع الغواني

صريع الغواني

مسلم بن الوليد الأنصاري، بالولاء، أبو الوليد، المعروف بصريع الغواني. شاعر غزل، هو أول من أكثر من (البديع) وتبعه الشعراء فيه. وهو من أهل الكوفة. نزل بغداد، فأنشد الرشيدَ العباسيَّ..

المزيد عن صريع الغواني

تصنيفات القصيدة