الديوان » العصر الايوبي » أبو زيد الفازازي »

تقربت إلا في رضى الأم والأب

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

تقرّبت إلاَّ في رضى الأم والأب

وبرّهما في الدّين أصل التقرّب

وقدّمت أسباب العقوق وإنها

لمثمرة في الحشر شرّ مسبب

رضى الله يُروى أنّه في رضاهما

فأَرضهما تظفر به أو فجنب

وقد جاء في التّأفيف ما فيه عبرة

تدلَّ على ما فوقها فتأدَّب

ينالهما منك القبيح وطال ما

أنا لاك ما تهوى بسهل ومرحب

وتشنأ ما تأتي به السنُّ منهما

وبالأمس قد جاءت به منك فأعجب

وتنفق ما لا آثلاً لك أصله

وحالهما من رِفدِهِ حالُ مجدب

وتؤثر أهواء النّساء عليهما

وقد منحاك الوجَّ في كلِّ مطلب

فكن حذراً من أن تصيبك دعوةٌ

تدلُّ عليك السَّخط من كلِّ مذهب

فما بين أصحاب العقوق وبينه

سوى أدمع ترفضُّ للأم والأب

ودونك نصحٌ لم تشبه خديعة

فثق بالذي قد قلته أو فجرب

مقالك في الدارين قول مصدِّق

وفعلك إن أنصفت فعل مكِّذب

فبادر وفي آثار عمرك فسحة

وإلاَّ فهل ترضيك حال معِّذِّب

ولا تحسبن الله يهمل عبده

ولكن له ستر على كل مذنب

معلومات عن أبو زيد الفازازي

أبو زيد الفازازي

أبو زيد الفازازي

عبد الرحمن بن يخلفتن بن أحمد، أبو زيد الفازازي القرطبي، نزيل تلمسان. شاعر. له اشتغال بعلم الكلام والفقه. كان شديداً على المبتدعة. استكتبه بعض أمراء وقته. ولد بقرطبة، ومات بمراكش. له..

المزيد عن أبو زيد الفازازي