الديوان » العصر العباسي » ابن هانئ الأندلسي » هل آجل مما أؤمل عاجل

عدد الابيات : 114

طباعة

هل آجِلٌ ممّا أُؤمِّلُ عاجِلُ

أرجو زماناً والزمانُ حُلاحِل

وأعَزُّ مفْقُودٍ شبابٌ عائِدٌ

من بعدِ ما ولّى وإلْفٌ واصلُ

ما أحسَنَ الدّنْيا بشَمْلٍ جامِعٍ

لكنّها أُمُّ البَنينَ الثّاكِلُ

جرَتِ اللّيالي والتّنائي بينَنَا

أُمُّ الليّالي والتّنائي هابِلُ

فكأنّمَا يوْمٌ ليومٍ طاردٌ

وكأنّمَا دَهْرٌ لدَهْرٍ آكل

أعَلى الشّبابِ أم الخليطِ تَلَدُّدي

هذا يُفارِقُني وذاك يُزايِل

في كلِّ يوْمٍ أسْتَزيدُ تجارِباً

كم عالمٍ بالشيءِ وهو يُسائِلُ

ما العِيسُ ترحلُ بالقِبابِ حميدةً

لكنّهَا عَصْرُ الشبابِ الراحلُ

ما الخمْرُ إلاّ ما تُعَتِّقُهُ النّوَى

أوْ أُختُهَا ممّا تُعَتِّقُ بابل

فمزاجُ كأسِ البابِلِيّةِ أوْلَقٌ

ومِزاجُ تلك دمُ الأفاعي القاتل

ولقد مَرَرْتُ على الدّيارِ بمَنْعِجٍ

وبها الذي بي غيرَ أنّي السّائل

فَتَوافَقَ الطَّلَلانِ هذا دارسٌ

في بُرْدَتَيْ عَصْبٍ وهذا ماثل

فَمَحا مَعالمَ ذا نجيعٌ سافكٌ

ومحا مَعالِمَ ذا مُلِثٌّ وابل

يا دارُ أشبَهَتِ المها فيكِ المَهَا

والسِّرْبَ إلاّ أنّهُنَّ مَطافل

نَضَحَتْ جوانحَكِ الرّياحُ بلؤلؤ

للطَّلِّ فيه رَدْعُ مِسْكٍ جائل

وغَدَتْ بجْيبٍ فيكِ مشقوقٍ لها

نَفَسٌ تُرَدِّدُهُ ودَمْعٌ هامل

هَلاّ كعهدِكِ والأراكُ أرائِكٌ

والأثلُ بانٌ والطُّلُولُ خمائل

إذ ذلك الوادي قَناً وأسِنّةٌ

وإذِ الدّيارُ مَشاهدٌ ومحافل

وعوابسٌ وقَوانِسٌ وفَوارِسٌ

وكوانسٌ وأوانسٌ وعقائل

وإذِ العِراصُ تبيتُ يَسحَبُ لأمَةً

فيها ابنُ هَيْجاءٍ ويصفِنُ صاهل

وتَضِجُّ أيْسارٌ ويَصْدَحُ شاربٌ

وتَرِنُّ سُمّارٌ ويَهْدِرُ جامل

بُعْداً للَيْلاتٍ لنا أفِدَتْ ولا

بَعُدَتْ لَيالٍ بالغميمِ قلائل

إذ عيْشُنَا في مثْلِ دولَةِ جَعفَرٍ

والعَدْلُ فيها ضاحكٌ والنّائل

ندعوهُ سيْفاً والمنيّةُ حَدُّهُ

وسِنانَ حَرْبٍ والكتيبةُ عامل

هذا الذي لولا بقيّة عدلِهِ

ما كان في الدنيا قضاءٌ عادل

لو أشْرَبَ اللّهُ القلوبَ حَنانَهُ

أو رِفْقَهُ أحْيا القتيلَ القاتل

ولوَ انّ كلَّ مُطاعِ قومٍ مثلُه

ما غَيّرَ الدَّوْلاتِ دَهرٌ دائل

إن كان يعْلَمُ جَعْفَراً عِلمي بِهِ

بَشَرٌ فليس على البسيطَةِ جاهل

يَوْماهُ طَعْنٌ في الكريهةِ فَيصَلٌ

أبداً وحُكْمٌ في المَقامَةِ فاصل

بطَلٌ إذا ما شاءَ حَلّى رُمْحَهُ

بدَمٍ وقُرِّبَ منْهُ رُمحٌ عاطل

أعطى فأكثرَ واستَقَلَّ هِباتِهِ

فاسْتَحْيَتِ الأنواءُ وهي هوامل

فاسمُ الغمامِ لديه وهو كَنَهْوَرٌ

آلٌ وأسماءُ البحورِ جداول

لولا اتّساعُ مذاهبِ الآفاقِ مَا

وسِعَتْ له فيها لُهىً وفواضل

إن لَجّ هذا الوَدْقُ منه ولم يُفِقْ

عمّا أرى هذا الصَّبيرُ الوابل

فسينقضي طَلَبٌ ويُفقَدُ طالبٌ

وتَقِلُّ آمالٌ ويُعْدَمُ آملُ

شِيَمٌ مَخِيلَتُها السَّماحُ وقَلّما

تَهْمي سحابٌ ما لهنَّ مَخايل

هّبتْ قَبُولاً والرّياحُ رَوَاكِدٌ

وأتَتْ سماءً والغيومُ غَوافل

تَسْمو به العَينُ الطَّموحُ إلى التي

تَفنى الرِّقابُ بها ويَفْنى النائل

نَظَرَتْ إلى الأعداءِ أوّلَ نَظْرَةٍ

فَتَزَايَلَتْ منْهُ طُلىً ومَفاصل

وثَنَتْ إلى الدنيا بأُخرى مثلِها

فتقسَّمَتْ في النّاسِ وهي نَوافل

لم تَخْلُ أرضٌ من نَداهُ ولا خلا

من شكْرِ ما يولي لسانٌ قائل

وطىءَ المحُولَ فلم يُقدِّمْ خطوةً

إلاّ وأكنْافُ البِلادِ خَمائِل

ورأى العُفاةَ فلمْ يَزِدْهُمْ لحظَةً

إلاّ وكِيرانُ المَطِيِّ وذائل

تأتي له خَلفَ الخُطوبِ عزائِمٌ

تُذكَى لها خلفَ الصّباحِ مشاعل

فكأنّهُنّ على العُيونِ غَياهِبٌ

وكأنّهُنّ على النّفوسِ حبائل

المُدركاتُ عدُوَّهُ ولوَ انّهُ

قَمَرُ السّماءِ لَهُ النُّجومُ مَعاقِل

وإذا عُقابُ الجَوِّ هَدْهَدَ رِيشَها

صَعِقَتْ شواهِينٌ لها وأجادل

مَلِكٌ إذا صَدِئَتْ عليهِ دروعُهُ

فلها من الهَيجاء يومٌ صاقل

وإذا الدّماءُ جَرَتْ على أطْواقها

فمن الدِّماءِ لها طَهورٌ غاسل

مُلِئَتْ قلوبُ الإنسِ منه مهابَةً

وأطاعَهُ جِنُّ الصَّريمِ الخابل

فإذا سمِعتَ على البِعادِ زَئِيرَهُ

فاذهَبْ فقد طَرَقَ الهِزَبْرُ الباسل

لو يَدَّعِيهِ غيرُ حيٍّ ناطِقٍ

لَغَدَتْ أسودُ الغَابِ فيه تجادل

تَنْسَى له فُرسانَها قَيسٌ ولمْ

تَظلِمْ وتُعرِضُ عن كُلَيبٍ وائل

هَجَماتُ عَزْمٍ ما لهُنّ مُقابلٌ

وجِهاتُ عَزْمٍ ما لهُنّ مُخاتِل

فانهَض بأعْباءِ الخِلافَةِ كلِّهَا

إنّ المُحَمَّلَهُنَّ عَودٌ بازل

ولقد تكونُ لكَ الأسِنّةُ مَضْجَعاً

حتى كأنّكَ من حِمامِك غافل

تَغْدو على مُهَج الليوثِ مُجاهِراً

حتى كأنّكَ مِنْ بِدارٍ خاتل

تلكَ الخلافَةُ هاشمٌ أربابُهَا

والدِّينُ هاديها وأنتَ الكاهل

هل جاءها بالأمسِ منكَ على النوى

يومٌ كيومكَ للمسامع هائل

وسُرَاكَ لا تَثنيكَ حِدَّةُ مأتَمٍ

رُجُفٌ نَوادِبُهُ وخَبْلٌ خابِل

وقد التَقَتْ بِيدٌ وقطرٌ صائبٌ

ومسالكٌ دُعْجٌ وليلٌ لائل

وجَرَتْ شِعابٌ ما لهُنَّ مَذانِبٌ

وطَمَتْ بحارٌ ما لهنّ سَواحل

تَمْضي ويَتبَعُكَ الغَمامُ بوَبْلِهِ

فكأنّهُ لك حيثُ كنتَ مُساجل

سارٍ كأنّ قتيرَ دِرعِكَ فوقَهُ

كُففَاً وجُودُ يَدَيكَ منه هامل

ووراءَ سيفكَ مُصلَتاً وأمامَهُ

جيشٌ لجيش اللّه فيه منَازل

مُثْعَنْجَرٌ يَبرينُ فيهِ وعالِجٌ

والأخشَبانِ مُتالِعٌ ومُواسِل

فكأنّما الهَضَبَاتُ منه أجارعٌ

وكأنّما البُكراتُ منه أصائِل

وكأنّما هُوَ منْ سَماءٍ خارجٌ

وكأنّما هو في سَماءٍ داخِل

تلتَفُّ خُرْصانُ العَوالي فوقَهُ

فكأنّما الآفاقُ منْهُ خَمائِل

والحِيرَةُ البيضاءُ فيه صَوارِمٌ

والخطُّ من غَسّانَ فيه ذوابل

والأُسْدُ كلُّ الأُسْدِ فيه فَوارِسٌ

والأرضُ كلُّ الأرضِ فيه قَساطل

تُطْفي له شُعَلَ النُّجوم أسِنّةٌ

ويُغَيِّرُ الآفاقَ منه غَياطل

كالمُزْنِ يَدلحُ فالرُّعودُ غَماغِمٌ

في حَجرْتَيْهِ والبُروقُ منَاصل

فدَمٌ كَقَطْرٍ صائبٍ لكِنّ ذا

بجميعِهِ طَلٌّ وهَذا وابل

فيه المذاكي كلُّ أجْرَدَ صِلدِمٍ

يَدمَى نَساً منه ويَشْخُبُ فائل

مِنْ طائِراتٍ ما لهُنّ قَوادِمٌ

أو مُقْرَباتٍ ما لهنّ أياطل

فكأنّما عَشَمَتْ لهنّ مرافِقٌ

وكأنّما زَفَرَتْ لهُنَّ مَراكِل

أللاء لا يَعْرِفْنَ إلاّ غَارَةً

شَعْواءَ فهي إلى الكُماةِ صواهل

اللاحِقاتُ وراءَهَا وأمامَها

فكأنّهُنّ جَنائبٌ وشَمائل

مُقْوَرَّةٌ يكْرَعنَ في حوض الردى

وِرْدَ القَطا في البِيدِ وهي نواهل

فالنَّجْدُ في لَهَواتِها والغورُ وال

فلَقُ المُلَّمعُ والظّلامُ الحائل

والمجدُ يلقى المجْدَ بين فُرُوجِهَا

ذا راحِلٌ مَعَها وهذا قافل

حتى أنَخْتَ على الخِيامِ إناخَةً

فَغَدَتْ أعالِيهِنَّ وهي أسافل

يا رُبَّ وادٍ يومَ ذاكَ تركْتَهُ

وقطينُهُ فيه أتِيٌّ سائلُ

فاجَأتَهُ مَحْلاً وفجَّرْتَ الطُّلى

فجَرَتْ مَحانٍ تحتَه وجداول

ووطِئتَ بينَ كِناسِهِ وعرينِهِ

فأُصيبَ خادِرُهُ ورِيعَ الخاذل

غادَرْتَهُ والموتُ في عَرَصاتِهِ

حَقٌّ وتضْليلُ الأماني باطِل

تَمْكو عليه فرائصٌ وتَرائِبٌ

وتَرِنُّ فيه سواجِعٌ وثواكل

لا النّارُ أذكَتْ حَجْرَتَيْهِ وإنّما

مَزَعَتْ جيادُكَ فيه وهي جوافل

لا رأيَ إلاّ ما رأيتَ صَوابَهُ

في المُشكِلاتِ وكلُّ رأيٍ فائِل

لو كان للغَيْبِ المُستَّرِ مُدرِكٌ

في النّاسِ أدركَهُ اللّبيبُ العاقِل

والحازمُ الدّاهي يُكابِدُ نفْسَهُ

أعداءَهُ فتراهُ وهو مُجامل

ويكادُ يَخفَى عن بَناتِ ضميرِهِ

مكتومُ ما هو مُبتَغٍ ومحاول

إذهَبْ فلا يَعْدمك أبيضُ صارمٌ

تَسْطو به قِدْماً وأسمَرُ ذابل

لا عُرّيَتْ منكَ الليالي إنّهَا

بك حُلِّيَتْ والذّاهباتُ عواطِل

ما العُربُ لولا أنْتَ إلاّ أيْنُقٌ

زُمّتْ لِطِيَّتِها وحَيٌّ راحلُ

ما المُلْكُ دونَ يديكَ إلاّ عُرْوَةٌ

مفصُومَةٌ وعَمودُ سَمْكٍ مائل

فليتركوا أعلى طريقِكَ إنّهُ

لكَ مَسْلَكٌ بين الكواكبِ سابل

قد أُكِرهَ الحافي فمَرّ على الثَّرَى

رَسْفاً وطار على القَتادِ النّاعل

كلُّ الكِرامِ من البَريّةِ قائِلٌ

في المكرماتِ وأنتَ وحدَكَ فاعل

لو أنّ عَدْلكَ للأحِبّةِ لم تَبِتْ

بالعاشقينَ صَبابةٌ وبلابل

فتركْتَ أرضَ الزّابِ لا يأسَى أبٌ

لابنٍ ولا تَبْكي البُعولَ حلائلُ

ولقد شهِدتَ الحرْبَ فيها يافِعاً

إذ لا بنفسِكَ غيرُ نفسكَ صائل

والمُلْكُ يومئِذٍ لواءٌ خاِفقٌ

يَلقَى الرّياحَ وليسَ غيرُكَ حامل

فسَعَيْتَ سَعيَ أبيكَ وهو المُعتَلي

وورِثْتَ سْيفَ أبيكَ وهو القاصل

أيّامَ لم تُضْمَم إليكَ مَضارِبٌ

منه ولم تَقْلُصْ عليك حَمائل

فخضَبْتَهُ إذ لا تَكادُ تَهُزُّهُ

حتى تَنُوءَ بهِ يَدٌ وأنامِل

وافَى بنانَ الكفِّ وهي أصاغِرٌ

فسَطَتْ به الهِمّاتُ وهي جلائل

من كان يَكفُلُ شُعْبَةً من قومهِ

كرَماً فأنْتَ لكُلِّ شَعْبٍ كافل

فإذا حللت فكل واد ممرع

وإذا ظعنت فكل شِعب ماحل

وإذا بَعُدْتَ فكلُّ شيءٍ ناقِصٌ

وإذا قَرُبْتَ فكلُّ شيءٍ كامل

خَلَقَ الإلهُ الأرضَ وهي بلاقعٌ

ومكانُ مَا تَطَأونَ منها آهِل

وبرا الملوكَ فجادَ منهم جعفَرٌ

وبنو أبِيهِ وكلُّ حَيٍّ باخل

لو لم تَطِيبُوا لم يَقِلَّ عَديدُكُم

وكذاكَ أفْرادُ النُّجومِ قلائل

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن هانئ الأندلسي

avatar

ابن هانئ الأندلسي حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-Hani-Andalusia@

119

قصيدة

2

الاقتباسات

167

متابعين

محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأزدي الأندلسي، أبو القاسم، يتصل نسبه بالمهلب بن أبي صفرة. أشعر المغاربة على الإطلاق. وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق. وكانا متعاصرين. ولد ...

المزيد عن ابن هانئ الأندلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة