الديوان » العصر العباسي » ابن هانئ الأندلسي » رأيت بعيني فوق ما كنت أسمع

عدد الابيات : 105

طباعة

رأيْتُ بعيني فوقَ ما كنتُ أسمعُ

وقد راعني يوْمٌ من الحَشرِ أرْوَعُ

غداةَ كأنّ الأُفْقَ سُدّ بمثلِهِ

فعادَ غروبُ الشمسِ من حيثُ تطلع

فلمْ أدرِ إذ سلَّمتُ كيفَ أُشيِّعُ

ولم أدْرِ إذ شَيّعْتُ كيفَ أُودِّع

وكيف أخوض الجيشَ والجيشُ لُجّةٌ

وإنّي بمن قد قاده الدهَر مولَع

وأينَ وما لي بين ذا الجمْع مسْلَكٌ

ولا لجوادي في البسيطة موضع

ألا إنّ هذا حَشْدُ من لم يذُقْ لَهُ

غِرارَ الكرى جَفنٌ ولا بات يهجَع

نصيحتُهُ للمُلْكِ سَدّتْ مذاهبي

وما بين قِيدِ الرُّمحِ والرُّمح إصبع

فقد ضَرِعَتْ منْه الرّواسي لما رأتْ

فكيف قلوب الإنس والإنس أضرع

فلا عسكرٌ من قبلِ عَسكرِ جوهرٍ

تَخُبُّ المطايا فيه عَشراً وتوضِع

تسيرُ الجبالُ الجامداتُ بسَيرِهِ

وتسجُدُ من أدْنَى الحفيفِ وتركَعُ

إذا حَلّ في أرضٍ بناها مَدائنِاً

وإن سار عن أرضٍ ثَوَتْ وهي بلقع

سَمَوْتُ لهُ بعد الرّحيلِ وفاتَني

فأقسمْتُ ألاّ لاءَمَ الجنبَ مَضجَع

فلمّا تداركْتُ السُّرادِقَ في الدّجَى

عَشَوْتُ إليْه والمشاعلُ تُرفَع

فتَخرُقُ جَيبَ المُزْن والمُزْنُ دالِحٌ

وتُوقِدُ موجَ اليَمِّ واليَمُّ أسفَع

فبِتُّ وباتَ الجيشُ جَمّاً سميرُهُ

يُؤرِّقُني والجِنُّ في البِيدِ هُجّع

وهَمهَمَ رَعْدٌ آخِرَ اللّيلِ قاصِفٌ

ولاحَتْ مع الفَجرِ البَوراقُ تَلمع

وأوحَتْ إلينا الوَحشُ ما اللّهُ صانِعٌ

بنا وبكم من هوْل ما نتسمّع

ولم تعلمِ الطيرُ الحوائمُ فوقَنا

إلى أين تستذري ولا أين تَفزَع

إلى أنْ تَبَدّى سيْفُ دولةِ هاشمٍ

على وجهِهِ نورٌ من اللّه يَسْطَع

كأنّ ظِلالَ الخافِقاتِ أمامَهُ

غمائِمُ نَصْرِ اللّه لا تَتَقَشّع

كأنّ السيوفَ المُصْلَتاتِ إذا طَمَتْ

على البَرِّ بحْرٌ زاخِرُ الموجِ مُترَع

كأنّ أنابِيبَ الصِّعادِ أراقمٌ

تَلَمَّظُ في أنيابِها السمُّ مُنقَع

كأنّ العِتاقَ الجُرْدَ مجْنوبَةً لَهُ

ظِباءٌ ثَنَتْ أجيادَها وهي تُتْلع

كأنّ الكُماةَ الصِّيدَ لمّا تغَشْمَرَتْ

حوالَيْهِ أُسْدُ الغِيلِ لا تتكعكَع

كأنّ حُماةَ الرَّجْلِ تحتَ ركابِهِ

سُيولُ نَداهُ أقبَلتْ تتدفّع

كأنّ سِراعَ النُّجْبِ تُنشَرُ يَمْنَةً

على البِيدِ آلٌ في الضّحى يترفّع

كأنّ صِعابَ البُختِ إذ ذُلِّلَتْ لهُ

أُسارى مُلوكٍ عضَّها القِدُّ ضُرَّع

كأنّ خلاخِيلَ المطايا إذا غدتْ

تَجَاوَبُ أصْداءُ الفَلا تترجّع

يُهَيِّجُ وَسواسُ البُرِينَ صَبابَةً

عليها فتُغرَى بالحنينِ وتُولَع

لقد جَلّ مَن يَقتادُ ذا الخَلقَ كلَّه

وكلٌّ له من قائمِ السيْفِ أطوَع

تَحُفُّ به القُوّادُ والأمرُ أمرُهُ

ويَقدمُهُ زِيُّ الخِلافةِ أجمَع

ويَسحَبُ أذيالَ الخِلافَةِ رادِعاً

به المسكُ من نَشرِ الهُدى يَتضَوّع

له حُلَلُ الإكرامِ خُصَّ بفضلها

نَسائجَ بالتِّبْرِ المُلمَّعِ تَلمَع

بُرودُ أمِيرِ المُؤمِنِينَ بُرودُه

كساهُ الرِّضَى منهُنَّ ما ليس يُخلَع

وبين يَدَيْهِ خيلُه بسُرُوجِهِ

تُقادُ عليهِنَّ النُّضَارُ المُرَصَّع

وأعْلامُهُ مَنْشُورَةٌ وقِبابُهُ

وحُجّابُهُ تُدْعَى لأمْرٍ فتُسرع

مليكٌ ترى الأملاكَ دونَ بِساطِهِ

وأعناقُهُم مِيلٌ إلى الأرض خُضَّع

قِياماً على أقدامِهَا قد تَنَكّبَتْ

صوارمَها كلٌّ يُطيعُ ويَخضَع

تَحِلُّ بيوتُ المالِ حيثُ يَحِلُّهُ

وجَمُّ العطايا والرِّواقُ المُرَفَّع

إذا ماجَ أطنابُ السُّرادقِ بالضُّحَى

وقامَتْ حَواليْهِ القَنا تتَزَعْزَع

وسَلَّ سيوفَ الهند حول سريره

ثمانون ألفاً دارعٌ ومُقَنَّع

رأيتَ مَنِ الدنيا إليه مَنوطَةٌ

فيَمضي بما شاء القضاءُ ويَصْدَع

وتَصْحبُهُ دارُ المقامة حيثما

أناخَ وشَمْلُ المسلمينَ المجمَّع

وتعنو له الساداتُ من كُلِّ مَعْشَرٍ

فلا سّيدٌ منه أغرُّ وأمنَعُ

فللّه عينَا مَن رآه مُخيّماً

إذا جمَعَ الأنصارَ للإذنِ مجْمَع

وأقبلَ فوجٌ بعد فوجٍ فشاكرٌ

له أو سَؤولٌ أو شفيعٌ مُشَفَّع

فلم يفْتَأُوا من حُكم عدلٍ يَعُمُّهُمْ

وعارفَةٍ تُسْدَى إليهم وتُصْنَع

يسوسُهُمُ منْهُ أبٌ متَكَفِّلٌ

بَرعي بَنِيهِ حافِظٌ لا يُضَيِّع

فسِتْرٌ عليهم في المُلِمّاتِ مُسْبَلٌ

وكَنْزٌ لهم عند الأئمّة مُودَع

بَطيءٌ عن الأمرِ الذي يكرهونَهُ

عَجُولٌ إليهِمْ بالنَّدى مُتَسَرِّع

وللّه عَيْنَا مَنْ رآه مُقَوِّضاً

إذا جعلتْ أُولى الكتائبِ تسرع

ونُودِيَ بالتّرحال في فحمةِ الدجى

فجاءتهُ خيْلُ النّصرِ تَردي وتمزَع

فلاحَ لها من وجهِهِ البدرُ طالعاً

وفي خَدّهِ الشِّعْرَى العَبورُ تَطَلَّع

وأضحى مُرَدّىً بالنِّجادِ كأنّهُ

هِزَبْرُ عَرينٍ ضَمّ جَنْبَيْهِ أشجع

فكبّرَتِ الفُرْسانُ للّهِ إذ بَدا

وظَلّ السّلاحُ المنتضى يتقعقع

وحفَّ بهِ أهلُ الجِلادِ فمُقدِمٌ

وماضٍ وإصْلِيتٌ وطَلْقٌ وأروع

وعَبَّ عُبابُ الموكبِ الفخم حولَهُ

وزَفّ كما زَف الصّباحُ المُلَمَّع

وثار بِرَيّا المندليِّ غبارُهُ

ونُشِّرَ فيه الروضُ والروضُ مُوقِع

وقد رُبّيَتْ فيهِ الملوكُ مراتِباً

فمن بين متبوعٍ وآخَرَ يَتبَع

تسير على أقدارها في عجاجَةٍ

ويقدُمُهَا منْه العزيزُ الممنَّع

وما لَؤمَتْ نَفسٌ تُقِرُّ بفضلهِ

وما اللؤمُ إلاّ دَفعُ ما ليس يُدفَع

لقد فازَ منْهُ مشرقُ الأرضِ بالّتي

تَفيضُ لها من مغرِبِ الأرض أدمُع

ألا كلُّ عَيشٍ دونَهُ فمحرَّمٌ

وكلُّ حريمٍ بعده فمضيَّع

وإنّ بِنا شوقاً إليْهِ ولَوعَةً

تَكادُ لها أكبادُنَا تَتَصَدّع

ولكنما يُسلي من الشوقِ أنّهُ

لنا في ثُغورِ المجدِ والدِّين أنفع

وأنّ المَدَى منه قريبٌ وأنّنَا

إليه من الإيماءِ باللّحظِ أسرَع

فسِرْ أيها المَلْكُ المُطاعُ مُؤيَّداً

فللدّينِ والدنْيا إليك تَطَلُّعُ

وقد أشعرَتْ أرضُ العِراقَينِ خِيفَةً

تكادُ لها دارُ السّلام تَضَعْضَع

وأعطَتْ فلسطينُ القِيادَ وأهلُهَا

فلم يَبْقَ منْها جانِبٌ يَتَمنّع

وما الرّملَةُ المقصورةُ الحَظوِ وحدها

بأوّلِ أرضٍ ما لها عنك مَفَزع

وما ابنُ عُبَيدِ اللّهِ يدعوكَ وحدَهُ

غداةَ رأى أن ليسَ في القوس مَنزَع

بل الناسُ كلُّ الناسِ يدعوك غيَره

فلا أحَدٌ إلاّ يَذِلُّ ويَخضَع

وإنّ بأهلِ الأرضِ فَقراً وفاقَةً

إليك وكلُّ النّاس آتيك مُهْطِع

ألا إنّما البرهانُ ما أنتَ مُوضِحٌ

من الرّأيِ والمقدارُ ما أنْتَ مُزْمِع

رحلتَ إلى الفُسطاطِ أيمنَ رِحْلَةٍ

بأيمنِ فالٍ في الذي أنتَ مُجمِع

ولمّا حثثْتَ الجيشَ لاحَ لأهْلِهِ

طريقٌ إلى أقصَى خُراسانَ مَهيَع

إذا استقبَلَ الناسُ الرّبيعَ وقد غَدَتْ

مُتونُ الرُّبَى في سُندُسٍ تتلفّع

وقد أخضَلَ المُزْنُ البلادَ ففُجِّرَتْ

ينابيعُ حتى الصّخْرُ أخضَلُ أمرَع

وأصْبحَتِ الطُّرقُ التي أنْتَ سالِكٌ

مُقدَّسَةَ الظُّهْرانِ تُسقى وتُربَع

وقد بسَطتْ فيها الرياضُ دَرانِكاً

منَ الوَشيِ إلاّ أنّها ليس تُرقَع

وغَرّدَ فيها الطيرُ بالنّصْرِ واكتَسَتْ

زرابيَّ من أنوارها لا تُوَشَّع

سقاها فروّاهَا بك اللّه آنِفاً

فنِعْمَ مَرَادُ الصّيْفِ والمُتَرَبَّع

وما جِهلتْ مِصرٌ وقد قيل مَن لها

بأنّكَ ذاك الهِبْرِزِيُّ السَّمَيذَع

وأنّك دونَ الناس فاتِحُ قُفْلِهَا

فأنْتَ لها المَرْجُوُّ والمُتَوقَّع

فإنْ يكُ في مصرٍ رجالُ حلومِهَا

فقد جاءهم نِيلٌ سوى النيلِ يُهرِع

ويمّمَهُمْ مَنْ لا يَغيرُ بنعْمَةٍ

فَيَسْلُبَهُمْ لكن يزيدُ فيُوسِع

ولو قد حططتَ الغيثَ في عُقرِ دارهمْ

كشَفتَ ظلامَ المَحْلِ عنهم فأمرعوا

وداويتَهم من ذلك الدّاء إنّهُ

إلى اليَومِ رِجْزٌ فيهمُ ليسَ يُقْلِع

وكفكَفْتَ عنهم مَن يجور ويعتَدي

وأمّنْتَ منهم من يخافُ ويجْزَع

إذاً لَرَأوْا كيفَ العطايا بحقِّها

لسائِلها منهُمْ وكيْفَ التبرُّع

وأنساهمُ الإخشيدَ مَن شِسْعُ نَعلِهِ

أعزُّ من الإخشيدِ قدْراً وأرفَع

سيعلمُ مَن ناواك كيف مصيرُهُ

ويُبْصِرُ مَن قارعتَهُ كيفَ يُقْرَع

إذا صُلْتَ لم يَكُرمْ على السيْفِ سيّدٌ

وإن قلتَ لم يُقْدِمْ على النطق مِصْقَع

تقيك اللّيالي والزمانُ وأهلُهُ

ومُصْفِيكَ محْضَ الودِّ والمُتصَنِّع

فكْلُّ امرِىءٍ في الناس يسعى لنفسِهِ

وأنتَ امرُؤ بالسّعي للملك مُولَع

تعبْتَ لكيما تُعقِبَ الملكَ راحَةً

فمَهْلاً فِداكَ المستريحُ المُوَدِّع

فأشْفِقْ على قَلْبِ الخِلافَةِ إنّهُ

حَناناً وإشفاقاً عليك مُرَوَّع

تحمَّلْتَ أعْباءَ الخلافَةِ كلّهَا

وغيرُكَ في أيّام دُنْياهُ يَرتَع

فواللّهِ ما أدري أصدرُكَ في الذّي

تُدَبّرُهُ أم فضْلُ حلمك أوسع

نصَحتَ الإمامَ الحَقَّ لمّا عرَفتَهُ

وما النُّصْحُ إلاّ أن يكونَ التَّشيُّعُ

فأنْتَ أمينُ اللّهِ بعد أمِينِهِ

وفي يدِكَ الأرزاقُ تُعطي وتَمنَع

وما بلغَ الإسكندرُ الرتبَةَ التي

بلغْتَ ولا كِسرَى الملوكِ وتُبّع

سموتَ من العَلْيا إلى الذّروة التّي

تُرى الشمسُ فيها تحت قدرِكَ تَضْرَع

إلى غايَةٍ ما بعدَهَا لكَ غايَةٌ

وهل خلفَ أفلاكِ السموات مطلع

إلى أينَ تَبغي ليس خَلفك مذهبٌ

ولا لجوادٍ في لحاقك مطمع

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن هانئ الأندلسي

avatar

ابن هانئ الأندلسي حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-Hani-Andalusia@

119

قصيدة

2

الاقتباسات

304

متابعين

محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأزدي الأندلسي، أبو القاسم، يتصل نسبه بالمهلب بن أبي صفرة. أشعر المغاربة على الإطلاق. وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق. وكانا متعاصرين. ولد ...

المزيد عن ابن هانئ الأندلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة