الديوان » العصر الأندلسي » أبو الحسن الششتري »

أنا ليس نظمان أبدا لمدكه

أنا لِيس نَظمانْ أبداً لمدَكهَّ
ولا يُلْطمْ ظهره بعد نهَكه
لس مع معشوقْ مليح ومهاودْ
قُلتْ زرني أخذتْ حَقَّك بزايدْ
أشْ عَمَلْ قَالي ذا الملِيحْ العوايدْ
دَكْ طُوِري لمَّا تجَلى لِدكَّه
وشبكني وحَطْ في عنقي شبكه
خلْع أثوابي حتى نَقُلْ خَلَعْها
وصفايحْ حُمَاِرُو والله قلعها
وَفرقها وبعد هذا جمعها
وسَلْكِني ومَزَّقْ أشياتي دلكه
وَفِيت بين يديه وهلكني هلكه
وأخذني مِنْ بينْ لحمي وَدمي
وتلفني بين الاسم والمسمى
وسلبني وفك قفلي المعمى
ثمُّ قَلْيِ وحكْ أذنِي حكه
لا غنا أن تفكَّ ذا القفل فَكِّه
سَخَّرَ الله ودنوت وفككتو
وملكني بعد ذا وملكتو
والوجوْد كلُو تُهتْ فيه وسلكتو
وأنا فيه بحال قَلَبَّق في سِكْه
لامعاندْ ولا رقيبْ ولا شركه
قال لي تفتش بالجبال والخنادقْ
وأنا مَاعَكْ ونُبصر أن كنت صادقْ
أنا هُوَّ الجزورْ وأرضْ البنادقْ
وأنا هُوَ حَلَبْ وحِمْصْ وعكّه
وإِنا هو أبو قبيس ومكه

معلومات عن أبو الحسن الششتري

أبو الحسن الششتري

أبو الحسن الششتري

أبو الحسن علي بن عبد الله النميري الششتري الأندلسي.ولد في ششتر إحدى قرى وادي آش في جنوبي الأندلس سنة 610هž تتبع في دراسة علوم الشريعة من القرآن والحديث والفقه والأصول. ثم..

المزيد عن أبو الحسن الششتري

تصنيفات القصيدة