الديوان » المخضرمون » أبو محجن الثقفي »

إذا مت فادفني إلى أصل كرمة

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

إذا مُت فادفِنّي إِلى أصلِ كَرمَةٍ

تروّي عظامي في التراب عروقُها

ولا تَدفِنَنّي بالفلاةِ فإنّني

أخافُ إذا ما مُتُّ أن لا أذوقُها

أُباكِرُها عند الشروقِ وتارةً

يُعاجلني بعد العشيّ غَبوقُها

وللكأسِ والصهباءِ حقُّ منعَّمٍ

فمن حقّها أن لا تُضاعَ حُقُوقُها

أقوِّمُها زِقاً بِحِقِّ بِذاكُمُ

يُساقُ الينا تَجرُها ونَسوقُها

وعندي على شُربِ العُقارِ حَفيظةٌ

إذا ما نِساءُ الحيّ ضاقت حُلُوقُها

وأُعجِلنَ عن شدِّ المآزر وُلَّها

مُفَجّعةَ الأصواتِ قد جَفَّ ريقُها

وأمنعُ جارَ البيتِ مما ينوبُهُ

وأكرِمُ أضيافاً قِراها طُروقُها

معلومات عن أبو محجن الثقفي

أبو محجن الثقفي

أبو محجن الثقفي

عمرو بن حبيب بن عمرو بن عمير ابن عوف. أحد الأبطال الشعراء الكرماء في الجاهلية والإسلام. أسلم سنة 9 هـ، وروى عدة أحاديث. وكان منهمكاً في شرب النبيذ، فحده عمر مراراً،..

المزيد عن أبو محجن الثقفي

تصنيفات القصيدة