الديوان » العصر العباسي » كشاجم »

قامر باللهو في هوى قمر

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

قامَرَ باللَّهْوِ في هَوَى قمرٍ

ونالَ وصْلَ البُدُورِ بالبَدْرِ

وافْتَضّ أبْكارَ لهْوِهِ طَرَباً

بين عشايا المُدَامِ والبُكُرِ

لا يومَ كاليومِ أبرزَتْهُ لَنَا

رياضُهُ في مُشَهَّرِ الحِبَرِ

يومٌ بهيمُ الزمانِ يَخْطِرُ من

جمالِهِ في الحُجُولِ والغُرَرِ

مَسَرّةٌ كيلها بلا حَشَفِ

ولذةٌ صَفْوُها بلا كَدَرِ

قَدْ ضُرِبَتْ خَيْمَةُ الغَمَامِ لنا

وَرُشّ جيش النّسِيْمِ بالمَطَرِ

وعندنا عاتقانِ حَمْراءُ كالشّ

مْسِ وأخرى صَفْرَاءُ كالقَمَرِ

بِكرانِ هَذِي تُعابُ بالكِبَرِ ال

بادِي وهَذِي تُعَابُ بالصِّغَرِ

مُدامَةٌ كانَ مِنْ تَقَادُمِها

عاصرَها آدمُ ابو البَشَرِ

وبِنْتُ خِدْرٍ تُرِيْكَ صُورَتُهَا

بّدْرَ الدُّجَى في ردائِها العَطِرِ

حنَّتْ على عودِها وقد بَزَلَتْ

مُدامُنا جمرةً بلا شَرَرِ

يسعى علينا بها الوصائِفُ قُلْ

لِدْنَ مُجُوناً قلائِدَ الزَّهْرِ

قُرِّطْنَ قُرْطَيْنِ إذْ جُلِيْنَ لنا

مُعَقْرِبَاتِ الأصْدَاغِ والطُّرَرِ

يا تاركاً طيبَ يومِهِ لغدٍ

تبيعُ عينَ السُّرورِ بالأثرِ

إن وَتَرَتْ قَلْبَكَ الهمومُ فما

مِثْلُ انتصارٍ بالنَّاي والوَتَرِ

وشادِنٍ حيّرَتْ لواحِظَهُ

ألحاظُ عَيْنِ الغَزَالِ بالحُوَارِ

أُجْبِرْتُ في حبِّهِ لأعذُرَهَ

فإنْ جَفَاني احْتَجَجْتُ بالقَدَرِ

سألتهُ زورةً فجادَ بِها

وكلُّ هَذَا بألسُنِ النَّظَرِ

فَنِلْتُ سُؤْلي من رشفِ رِيْقَتِهِ

ومُنْيَتي من مآربٍ أُخَرِ

معلومات عن كشاجم

كشاجم

كشاجم

محمود بن الحسين (أبو ابن محمد بن الحسين) بن السندي بن شاهك، أبو الفتح الرملي، المعروف بكشاجم. شاعر متفنن، أديب، من كتّاب الإنشاء. من أهل (الرملة) بفلسطين. فارسي الأصل، كان أسلافه..

المزيد عن كشاجم