الديوان » العصر العباسي » كشاجم »

من يبك من وجد على هالك

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

من يبْكِ من وَجْدٍ على هالِكٍ

فإنما أبكي على شُسْتَجَهْ

جاذبنيها رَشَأٌ أَغِيدٌ

فجاذَبَ النّفْسَ بها مُحْرَجَهْ

بديعةٌ في نَسْجِهَا مِثْلُها

يُفْقَدُ من يُحْسِنُ أَنْ يَنْسِجَهْ

كأنّما دِقَّةُ أسْلاكِها

من دِقّةِ العُشَّاقِ مُسْتَخْرَجَهْ

كأنما مَفْتُولُ أَهْدَابِها

أَيْدي دَبىً في نَسَقٍ مُزْوَجَهْ

كأنما تَفْوِيفُ أعْلامِهَا

طَاوُوسَةٌ تَخْتَالُ أو دُرَّجَهُ

لبيسةٌ جدَّدَها حُسْنُها

لا رَثَّةُ السِّلْكِ ولا مُنْهَجَهْ

كم رُقْعةٍ من عند معشُوقَةٍ

في الطَيِّ من أثْنَائِها مُدْرَجَهْ

ومسحةٍ من شفةٍ عذْبَةٍ

تُبْرِدُ حرَّ الكَبِدِ المُنْضَجَهْ

إلى تحِيّاتٍ لِطَافٍ بها

تُسْكِنُ مِنِّي مُهْجةً مُزعَجَهْ

كانَتْ لِمَسْحِ الكاسِ حتى تُرَى

مِنْها لآثَارِ القَذَى مُخْرَجَهْ

وخاتَمِي يُعْقَدُ فيهَا إذا

آثَرَتْ من كفّي أن أُخْرِجَهْ

وأتَّقي الجَامَ بها كُلّما

كلَّلَهُ المازجُ أَوْ تَوَّجَهْ

كانت لِمَحْوِ الكتب حتى تَرَى

آثارَهَا من حُسْنِهَا مُنْهَجَهْ

فاسْتَأْثَرَ الدّهْرُ بها إنّه

ذو نُوَبٍ مُجْلِيَةٍ مُرْهِجَهْ

وأَصْبَحَتْ في كُمِّ مختالَةٍ

مُلْجِمَةٍ في هَجْرِنا مُسْرَجَهْ

معلومات عن كشاجم

كشاجم

كشاجم

محمود بن الحسين (أبو ابن محمد بن الحسين) بن السندي بن شاهك، أبو الفتح الرملي، المعروف بكشاجم. شاعر متفنن، أديب، من كتّاب الإنشاء. من أهل (الرملة) بفلسطين. فارسي الأصل، كان أسلافه..

المزيد عن كشاجم