الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

إني رأيت وجودا لست أعرفه

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

إني رأيت وجوداً لست أعرفه

وكيف أعلم من بالعلم أجهله

لولا الوجودُ الذي منا يصرِّفه

فيها لما كان قلبٌ يفصله

إلى وجودٍ إلى ذاتٍ إلى صفة

إلى نعوتٍ له جاءت تكلمه

إن النفوسَ بأوهام تخيله

وبالتوهم نفسٌ ما تحصله

إذا يفصله علمي يحدّده

وهمي وما يقبل التفصيل يجمله

إذا الجمال لمن يهوى الجميل به

والناس أعلمهم به تجمله

فيحمل الكلَّ عن أهل الكلالِ فتى

يدري بأنَّ انبساط الحقِّ يحمله

أخوك يا ابنة عمران شبيهك في

كفالة المجتبى والله يكفله

له عليك كما قد جاءنا درج

لذاك فاز بما منه يؤمله

عمداً يراه إذا ما الكون يفصله

عن الإله ترى الرحمن يوصله

وتلك منزلةٌ عظمى يعينها

له من الله بالزلفى منزله

إذا عبيدٌ تراه في مخالفة

لله جود الإله الحقِّ يمهله

وليس تهمله إلا عنايته

به فيمهله وليس يهمله

وتلك منزلة جاءت بها كتب

ما كان يحظى بها لولا تنزله

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي