الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

علمي بالرحمن لا يثبت

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

علمي بالرحمن لا يثبت

لوصفه بالغضبِ القاصمْ

في حق من أهله للشقا

وسخطه الدائمُ واللازمْ

إذا أتى الأمر بإنفاذه

فما له في الأمر من عاصم

لو لم يكن يغضب قلنا له

بذا أتت ترجمة الحاكم

من يتجلى حكمه في الورى

بصورةِ المظلوم والظالم

عنه فلا يأمن من مكره

غير ظلوم نفسه غاشم

وعينه كونها فانظروا

فإنه القاسمُ في القاسم

كيف لنا بالأمن بفرقانه

من عرضه يوصف بالعالم

لو لم يكلف عبده شرعه

لم يتصف بالأحد الراحم

ما حير العالم إلا الذي

قد ضربَ العالمَ بالعالم

إذا درى الشخص بعلمِ الذي

حيرّه لم يك بالقادم

إلا إذ أبصر معلومه

أزال عنه حيرة الهائم

ويحذر الأمر ويخشى الذي

يقوده للوصف بالنادم

لو أنه يعرف أحواله

لم يتصف للدينِ بالعازم

وكان ذا رأي وذا فطنةٍ

فعل اللبيب الحذر الحازم

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي