الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

إذا الأمر لم يمكن فكنه فإنه

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

إذا الأمر لم يمكن فكنه فإنه

قصارى حديثي أن أكونَ كأنهُ

بذا جاء نصُّ الشرع في غير موضعٍ

فمن لم يصدقني فيعلم أنهُ

عن الحقِّ مصروفٌ إلى غير وجهه

وعن مشهد التحقيق ربي أكنه

وأعلمُ ما المعنى الذي قام واستوى

على عرشه العلويِّ حين اجنَّه

وما هو إلا قربه ليس غيره

ولو كان ذا بعد لأسمعَ أذنه

خطاباً بليغاً يخرق السمعَ صوتُه

ويودعُ فيه من تكلم أذنه

وديعةَ حقٍّ لا وديعةَ حيلةٍ

فيضحى لما قد فات يقرعُ منه

كما صنع الرامي الذي جاز سهمه

فريسته فاستلزم القلبَ حزنه

فوسع مكانَ الضيقِِ منك تخلقا

فمن وسعَ الرحمن سهل حزنه

ولا شطر الأشياء الا بعينها

فقد يقلبُ الفرار وقتاً مجنه

إذا كنت ذا خبر لما أنت صانعٌ

له فعلمنا أنْ ستدرك حسنه

تأمل إذا ما قرَّبَ الشخصُ بيضة

هي الكل من شخص يقرّب بدنه

ويفضل عنها مثلها وزيادة

وهذا دليلٌ إن تحققت عينه

فخذ بالوجودِ الحقِّ ما دمت ههنا

ولا تبق شيئاً خلفكم لتجنه

فمن سنّ خيراً حاز من كل معتد

به خيره بالفعلِ إذ كان سنه

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي