الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

يوم المعارج يوم لا انقضاء له

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

يومُ المعارجِ يومٌ لا انقضاء له

دنيا وآخرة لا ينقضي أمدهْ

وكلُّ ما ينقضي منه لحادثة

تكون فيه وفيها ينتهي أبده

ولو يعدُّ الذي يكون من حدث

في يومه ما انتهى في يومه عدده

لو كان لي سند ما كنت مستنداً

إليه والعلم يقضي أنني سندُه

دعا قومه نوحٌ ليغفر ربهم

لهم فأجابوه لما كان قد دعا

أجابوا بأحوالٍ فغطوا ثيابهم

لسر بستر والسميعُ الذي وعى

ولو أنهم نادوا ليكشف عنهمُ

غطاءُ العمى ما ارتد شخصٌ ولا سعى

وهذي إشاراتٌ لأمّة أحمد

وليست لنوحٍ والحديث هما معا

رعى الله شخصاً لم يزل ذا مهابة

كريماً إماما ًحرمة الحق قد رعى

لو أنَّ له الخلق ينزل وحيه

على جبلٍ راسٍ به لتصدَّعا

وأثبتَ منه قلبَ شخصٍ علمته

ولما أتاه وحيه ما تزعزعا

وإن كان من قومٍ إذا ليلهم دجا

تراهم لديه ساجدين ورُكَّعاً

وتبصرهم عند المناجاة حُسَّراً

حيارى سكارى خاضعين وخُشعا

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي