الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

ألم تر أن الله أكرم أحمدا

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

ألم تر أن الله أكرمَ أحمداً

ونادى به حتى إذا بلغ المدى

تلقاه بالقرآن وحياً منزلاً

فكان له روحاً كريماً مؤيدا

وأعطاه ما أبقى عليه مهابةً

فاورثه علماً وحِلماً وسؤددا

وأعلى به الدين الحنيفي والهدى

وصيرَّه يومَ القيامةِ سيِّدا

وهيأ يومَ الفصلِ عند وروده

له فوق أدنى في التقرب مقعدا

وعين يوم الزور في كلِّ حضرةٍ

له في كَثيبِ المسكِ نُزُلاً ومشهدا

فيا خير خلقِ الله بل خير مُرسَلٍ

لقد طبتَ في الأعراق نشأ ومحتدا

تحليت للإرسال في كل شُرعةً

يظهرن آياتٍ ويقدحن أزندا

ففي قولكم لما دعيت مّذماً

كعصمتنا من سبِّ من كان ألحدا

علومٌ وأسرار لمن كان ذا حجى

تدل على خُلق كريمٍ من العِدى

فيا خيرَ مَبعوثٍ إلى خيرِ أُمَّة

لو أنك في ضيقٍ لكنت لك الفدا

ولما دعوتُ الله غيرةَ مؤمنٍ

على من تعدَّى في الشريعة واعتدى

أتاك عتابُ الله فيه ولم تكن

أردت به إلا التعصبُ للهدى

بأنك قد أرسلتَ للخلقِ رحمةً

ومن كان هذا أصله طاب مولدا

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي