الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

إذا طلع البدر المنير عشاء

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

إذا طلع البدرُ المنير عشاء

رأيت له في المحدثات ضياءَ

وليس له نور إذا الشمس أشرقت

وقد كان ذاك النورُ منه عشاءً

فما النور إلا من ذُكاء لذاك لم

يكن يغلب البدرُ المنير ذكاء

فإن لها محلين في ذاتها وفي

صِقالةِ جسمٍ غدوةً ومساء

ألم تر أنّ البدرَ يكسفُ ذاتها

إذا كان محقاً غيرةً ووفاء

ولكن عن الأبصار والشمسُ نورها

بها لم يزل يعطي العيون جلاء

وإدراكي المرئي بيني وبينها

وقد جعل الله عليه غطاء

وهذا من العلمِ الغريبِ الذي أتى

إليكم به الكشفُ الأتمّ نداء

وكلُّ دليلٍ جاءكم في معاند

يخالف قولي فاجعلوه هَباء

خُصصتُ بهذا العلم وحدي فلم أجد

له ذائقاً حتى نكونَ سواء

وبالبلدِ الجدب أُطعمت مذاقه

لذا لم أجد عن ذا المذاقِ غَنَاء

أتاني به أحوى ولم يأتني به

إذا سال وادٍ بالعلومِ غُثاء

فزدتُ به لُطفاً وعلماً ولم أزد

به في وجودي غلظة وجفاء

واعلمني فيه بأنَّ مهيمني

معي مثله فابنوا عليه بناء

علياً رفيعاً ذا عماد وقوّة

بلا عمد حتى يكون سَماء

مزينة بالأنجم الزهرِ واجعلوا

قلوبكمُ فرشاً لها وغطاء

فيغشاكمُ حتى إذا ما حملتمُ

بدت زينةٌ تعطي العيونَ رواء

معطرةَ الأعرافِ معلولةً للحمى

يمد بها كوني سنا وسناء

ليعجز عن إدراكه كلّ ذي حجى

ويقبله منه حيا وحياء

سينصرنا هذا الذي قد سردته

إذا كشفَ الرحمن عنك غطاء

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي

تصنيفات القصيدة