الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

ليل الجسوم إذا ولت منازله

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

ليلُ الجسوم إذا ولَّتْ منازلُه

فأنّ فجرَ ضياءِ الصبح نازله

لذا أتى بالضحى عقيبَ رحلته

ورقبت عند باقيه دلائله

وأضحك الروضُ أزهاراً وقد رقصتْ

من الغصونِ بأوراقِ غَلائِلهْ

وما تبسَّم إلا كي يفرحنا

فلاحَ يانعه إذ راحَ ذابلُه

إنَّ التقي الذي في الروض مسكنه

هو الصدوق الذي عدت فضائله

كما الشقي الذي في الارض مسكنه

هو الكذوب الذي تردى رذائله

وصاحبُ البرزخ الأعرافُ منزله

زُمَّتْ لرحلته عنا رَواحله

اليسرُ شيمةُ ذا والعسر شيمةُ ذا

لولا عطاءُ الغني ما نيلَ نائله

منه تعالى وما كانت مقالةٌ من

قد كان منطقه عيناً يقابله

كان التولي له من أصلِ نشأته

فمن تولَّى تولَّته أباطله

من نازعَ الحقَّ في شيء يكون له

فلن ينازعه إلا مقابله

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي

تصنيفات القصيدة