الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

يا أهل يثرب لا مقام لعارف

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

يا أهل يثرب لا مقام لعارفٍ

ورِثَ النبيَّ الهاشميَّ محمدا

عمَّ المقاماتِ الجسامِ عروجُه

وبذاك أضحى في القيامةِ سيِّدا

صلَّى عليه الله من رحموته

ومن أجله الروحُ المطهر أسجدا

لأبيه آدم والحقائقُ نوَّمٌ

عن قولنا وعن انشقاقٍ قد هدى

فجوامعُ الكلم التي أسماؤها

في آدمِ هي للمقرَّبِ أحمدا

جمعُ الإناث إلى الذكورِ كلامُه

بأخصِّ أوصافِ الثناءِ وقيدا

إنَّ الأنوثةَ عارضٌ متحققٌ

مثلَ الذكورةِ لا تكن متردِّدا

الحدُّ يجمعنا إذا أنصفتني

هنَّ الشقائقُ لا تجب من فندا

لا تحجبنَّ بالانفعالِ فإنه

قد كان عيسى قبلها فتأبدا

قولي وعيسى لا يشك بكونه

روح الإله مقدَّساً ومؤيدا

الله يعلمُ صدقَ ما قد قلته

لن يصلحَ العطَّارُ ما قد أفسدا

مثلٌ أتاك ولا أسمِّيه لما

قد جاء في نصِّ الشريعةِ مُسندا

أدباً مع الله العظيمِ جلالُه

فالدهر للذاتِ النزيهةِ كالرَّدا

الكافُ في التشبيه يعمل حكمها

وتكون زائدةً إذا أمرٌ بدا

مثل الذي قد جاء ليس كمثله

في سُورة الشورى وخاب من اعتدى

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي