الديوان » مصر » أحمد شوقي »

وسقيمة الأجفان لا من علة

وسقيمة الأجفان لا من علة

تحيى العميد بنظرة وتميته

وصلت كَتربَيها الحديث بضاحك

ضاح كمؤتلف الجمان شتيته

قالت تغرب الرجال فقل في

ضيم أريد بجانبي فأَبَيته

قالت نفيتَ فقلت ذلك منزل

ورَدَته كل يتيمة ووردته

قالت رماك الدهر قلت فلم أكن

نِكسا ولكن بالأناة رميته

قالت ركبتَ البحر وهو شدائد

قلت الشدائد مركب عُوِّدته

قالت أخفت الموت قلت أمفلت

أنا من حبائله إذا ما خفته

لو نلتُ أسباب السماء لحطني

أجل يحل لحينه موقوته

قالت لقد شَمَت الحسود فقلت لو

دام الزمان لشامت لحفلته

قالت كأني بالهجاء قلائدا

سارت فقلت هممت ثم تركته

أخذت به نفسي فقلت لها دعى

ما شاءت الأخلاق لا ماشئته

من راح قال الهُجر أو نطق الخنا

هذا بياني عنهما نزهته

الله علمِنيه سمحا طاهرا

نزه الخلال وهكذا علمته

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس