الديوان » مصر » أحمد شوقي »

دع الأبرق والبانا

دع الأبرق والبانا

وخذ واد حمّانا

هو الفردوس قد قام

به الشاغور رضوانا

إذا استرسل أو شف

رأيت الحسن عريانا

وإن صوّت أو رنّ

وجدت القاع آذانا

تراه في الضحى ماسا

وفي الآصال عقبانا

وطير العشق لا يأوى

سوى الشاغور بستانا

فما حلّق أو صفق

إلا اصطاد إنسانا

يحس القلب للقلب

صبابات وأشجانا

ترى في منزل ميا

وفي آخر غيلانا

وذى سلمى وذا حمدى

يبثانك ما كانا

رواياتهما زادت

أحاديث الهوى شانا

معلومات عن أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد شوقي

أحمد بن علي بن أحمد شوقي. أشهر شعراء العصر الأخير، يلقب بأمير الشعراء، مولده ووفاته بالقاهرة، كتب عن نفسه: (سمعت أبي يردّ أصلنا إلى الأكراد فالعرب) نشأ في ظل البيت..

المزيد عن أحمد شوقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أحمد شوقي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس